EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2012

البدري.. نسخة جديدة لجوزيه في الأهلي

sport article

هذا المقال يتحدث عن حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي المصري الذي تولى تلك المهمة خلفا للبرتغالي مانويل جوزيه.

  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2012

البدري.. نسخة جديدة لجوزيه في الأهلي

(جمال هليل) رحل جوزيه.. وعاد البدري لقيادة فريق الأهلي.. وجوزيه بكل ما عليه.. لكن يحسب له ما حققه للأهلي خلال توليه المسئولية ثلاث مرات. وللحق فوجوده أول مرة للأهلي لم يكن بالشهرة والاسم والسمعة التي حققها فيما بعد خاصة في الولاية الثانية التي كانت حافلة بالألقاب والبطولات للقافلة الحمراء وأشهرها ثالث أندية العالم في اليابان.

وجوزيه هو الاسم الأشهر في التاريخ التدريبي للأهلي. بدأها باللقب الأفريقي عندما تولي المسئولية لأول مرة وأنهاها بلقب بطولة الدوري وهو آخر لقب له قبل رحيله. ومن المفارقات الغريبة أنه كان صاحب الفضل في ظهور حسام غالي وتألقه من البداية ثم دارت الأيام لينهي جوزيه مشواره في الأهلي بطلب التخلص من حسام غالي.

وجوزيه بقدر ما قدمه للأهلي.. كانت عصبيته زائدة. فهو سريع الانفعال عندما يتعصب يفعل أي شيء وفي أي وقت. لذلك أخطأ كثيرا ضد الحكام. وتم إيقافه مرات عديدة وعقوبته ماليا. لكن يبقي الأقرب بالنسبة لجماهير الألتراس التي أجاد الرجل التعامل معها من بدايات تشكيل تلك المجموعات. احتضنهم وكان يحضر اجتماعاتهم وحفلاتهم فأحبوه وساندوه. بل وطالبوا بالتعاقد معه في المرة الأخيرة. وكان يعتمد علي تلك الجماهير بشكل رسمي لدعمه مع الفريق.

ما يؤخذ علي جوزيه تحامله المستمر علي الإعلام المصري وهجومه المستمر حتى أن رابطة النقاد الرياضيين اتخذت موقفا متشددا منه عدة مرات بعد أن هاجم بعض الزملاء. لكن هكذا التدريب لأنه المهنة التي تصيب صاحبها بالتشنج والعصبية وسرعة رد الفعل.

 والبدري هو التلميذ النجيب لجوزيه. عمل معه طويلا في الأهلي. وتعلم منه الكثير من فنون التدريب وقيادة الفريق في المباريات وفن التعامل مع اللاعبين. بالشدة أحيانا وباللين دائما.. والبدري هو الابن البار للأهلي الذي حقق للفريق البطولات منذ أن كان لاعبا ثم مدربا عاما ومديرا فنيا. وهو من القلائل الذين تولوا المسئولية الفنية للفريق أكثر من مرة. وأظنه الآن بعد أن جرب العمل في المريخ السوداني وحقق معه البطولة.. ثم عاد لإنبي وأبلي معه بلاء حسنا. جاء الوقت ليعود إلي بيته ويكمل مشوار البطولات التي بدأها كلاعب. لاسيما وأن كل اللاعبين أبناؤه وتعامل معهم من قبل ويحفظهم ويحفظونه عن ظهر قلب!!

نقلا عن جريدة "الجمهورية" المصرية.