EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2009

رغم الرصيد الخالي من الهزائم البارسا يطلق "صرخات مكتومة" ضد التحكيم

جوارديولا غاضب من التحكيم

جوارديولا غاضب من التحكيم

أشارت تقارير صحفية يوم الاثنين إلى أن مشاعر الغضب من مستوى التحكيم تسود معسكر فريق برشلونة الإسباني، وهي المشاعر التي وصلت لذروتها عقب مباراة الفريق الأخيرة بالدوري المحلي يوم السبت، رغم فوزه على مضيفه مالاجا بهدفين نظيفين.

  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2009

رغم الرصيد الخالي من الهزائم البارسا يطلق "صرخات مكتومة" ضد التحكيم

أشارت تقارير صحفية يوم الاثنين إلى أن مشاعر الغضب من مستوى التحكيم تسود معسكر فريق برشلونة الإسباني، وهي المشاعر التي وصلت لذروتها عقب مباراة الفريق الأخيرة بالدوري المحلي يوم السبت، رغم فوزه على مضيفه مالاجا بهدفين نظيفين.

وذكرت صحيفة إل موندو ديبورتيفو المناصرة للفريق الكاتالوني أن حالة من عدم الرضا تحيط بعناصر البارسا من مردود الحكم ديلجادو فيريرو عقب مباراة مالاجا الأخيرة، وذلك رغم حالة الصمت التقليدية إزاء مستوى التحكيم، وخاصةً من قبل بيب جوارديولا المدير الفني للفريق.

وقالت الصحيفة إن الحصيلة النهائية للمباراة بحصول لاعبي مالاجا على ثلاث بطاقات صفراء إضافةً إلى طرد ألبرت لوكيه قبل النهاية بخمس دقائق فقط لا تعبّر بأي حال عن حالة العنف التي مارسها الفريق صاحب الأرض ضد ضيوفهم، هذا بصرف النظر عن عدم احتساب ثلاث ركلات جزاء حسب قول الجريدة.

ووضعت الصحيفة واسعة الانتشار عنوان: "وضع لا يمكن احتماله!" على صدر غلافها في إشارةٍ لعنف الخصوم مع لاعبي البارسا خلال مباراة مالاجا، مع صورةٍ لتدخل عنيف من جانب المدافع البرازيلي لمالاجا ويلجتون مع الأرجنتيني لوينيل ميسي لاعب البارسا.

ووصفت إل موندو ديبورتيفو أداء ويلجتون نحو ميسي نجم البارسا بالخشونة الواضحة، ليخرج اللاعب البرازيلي ببطاقة صفراء وحيدة خلال اللقاء حصل عليها في الدقيقة 69.

وأكد التقرير أنه رغم عدم تعليق جوارديولا على مردود الحكم، إلا أن تعبيرات وجهه خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب اللقاء كانت أكثر بلاغةً من تصريحاته، في إشارةٍ لعدم رضاه عن ما تلقاه لاعبوه من لاعبي مالاجا، إلا أن الصحيفة أرفقت تعليقًا غاضبًا من المدافع الفرنسي للفريق إيريك إبيدال، والذي أعرب صراحةً عن موقفه.

ويقول أبيدال بعد ساعات من مباراة يوم السبت: "من الصعب للغاية اللعب أمام لاعبين بمثل هذا العنف وهذه الركلات".

ويضيف التقرير أن ميسي أصبح "الضحية" المفضلة للاعبي الفريق الخصم، في الوقت الذي لم يحتسب فيه فيريرو سوى خمس ركلات حرة ارتكبها لاعبو مالاجا ضد الأرجنتيني، وهو رقم غير معبر في تقديرها لم يتمكن ميسي من التعليق عليه عقب اللقاء أيضًا.

وواصلت الصحيفة رصدها لمردود ويلجتون خلال المباراة، لتذكر لكمة سددها في رأس مدافع البارسا جيرارد بيكيه، والذي حصل بدوره على بطاقة صفراء لاحتجاجه على خشونة لاعب مالاجا.

وهو ما علق عليه أبيدال بقوله: "ربما ويلجتون يخوض مباراته بهذا الأسلوب على أمل استفزاز مهاجمي الفريق الخصم".

وتتخوف الصحيفة من أن يصبح أسلوب ويلجتون مدرسة قائمة بذاتها بين لاعبي الليغا ضد لاعبي البارسا في المستقبل، وهي المخاوف التي تتشاطرها صحيفة سبورت المناصرة للبارسا أيضًا، والتي كنت أكثر حدةً في الشكوى من مردود الحكام في مباريات البارسا.

وسلطت سبورت الضوء أيضًا على أداء ويلجتون، مؤكدة استحقاقه للبطاقة الحمراء في مناسبتين خلال اللقاء ضد ميسي وبيكيه، في الوقت الذي فضل فيه ديلجادو فيريرو طرد تيتو فيلانوفا المدرب المساعد بالبارسا لاحتجاجه، وطرد ألبرت لوكيه لاعب مالاجا أيضًا على لعبة تستحق فقط البطاقة الصفراء.

ويشير التقرير أن لاعبي البارسا تعتريهم الدهشة من أنها المباراة الرابعة التي يتعرضون فيها لمثل هذه المعاملة التحكيمية حسب وصفها، عندما تغاضى الحكام خلالها عن احتساب ست ركلات جزاء للفريق الكاتالوني.

ورغم عدم تأثر البارسا مباشرة من هذه القرارات التحكيمية -بينما عدا مباراة إنتر ميلان الإيطالي في دوري الأبطال والتي انتهت بالتعادل السلبي حسب قولها- إلا أن سبورت أكدت أن هذه القرارات حرمت البارسا من تسجيل ثمانية أهداف، سيكون لها قيمتها مستقبلاً.

ويقول التقرير إن نسبة الأهداف التي قد تحدد بطل الدوري ستعطي أهمية مضاعفة لمثل هذه الأهداف التي لم تسجل، خاصةً أن برشلونة يحتل المركز الثاني في جدول ترتيب الليغا بفارق هدفٍ عن المتصدر ريال مدريد.

وتتعجب سبورت من أنه بعد خمس مباريات في الليغا ومباراة في دوري الأبطال لم يحصل البارسا على ركلة جزاء واحدة، مشيرة إلى عدم احتساب ركلة جزاء لمهاجم الفريق زلاتان إبراهيموفيتش أمام أتلتيكو مدريد قبل أسبوعين، وهو ما تكرر مع نفس اللاعب في مباراة مالاجا الأخيرة، وتقول الصحيفة إن احتساب وتسجيل أي ركلة من هاتين الركلتين كان كفيلاً بإهداء القمة إلى البارسا على حساب الريال.

وتعود سبورت مجددًا للإشارة إلى أن الحكم تغاضى عن احتساب ركلتين مماثلتين في الدقائق الخمس الأخيرة من مباراة البارسا الأسبوع الماضي أمام راسينج سانتاندير، والتي انتهت بفوز كاتالوني 4 – 1.

وكان الرسم الهزلي للصحيفة في عددها يوم الاثنين أكثر قسوةً على الحكم ديلجادو فيريرو؛ حيث وضعت رسمًا لفلورنتينو بيريث رئيس نادي ريال مدريد- وهو يستقبل شريط فيديو مسجل عليه مباراة البارسا ومالاجا، ويقول التعليق: "عزيزي.. أبعث إليكم شريط المباراة لأثبت لكم قدراتي، ففي المستقبل قد أصبح أفضل بديل لزميلي ميخيا دافيلا.. مع أرق الأمنيات ديلجادو فيريرو".

ويشير الرسم إلى الحكم ميخيا دافيلا، والذي مازال عمله بالتحكيم ساريًا إلا أن إخفاقه في اختبارات اللياقة البدنية لهذا الموسم حرمه من التحكيم حاليًا، لينضم مطلع الشهر الحالي إلى إدارة نادي ريال مدريد في قسم العلاقات العامة، وهي الخطوة التي أثارت الكثير من الجدل داخل الأوساط الكروية الإسبانية.