EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

الاحتفالات السورية مستمرة بعد الفوز على السعودية

لاعبو سوريا منتعشون بالفوز على السعودية

لاعبو سوريا منتعشون بالفوز على السعودية

ما زالت الاحتفالات السورية داخل معسكرهم مستمرة، بعد التفوق على السعودية لعبا ونتيجة، في المباراة الأولى للمجموعة الثانية في بطولة الأمم الأسيوية (الدوحة 2011)، ما انعكس إيجابيا على معنويات اللاعبين، خلال استعدادهم للمواجهة الثانية أمام المنتخب الياباني يوم الخميس.

ما زالت الاحتفالات السورية داخل معسكرهم مستمرة، بعد التفوق على السعودية لعبا ونتيجة، في المباراة الأولى للمجموعة الثانية في بطولة الأمم الأسيوية (الدوحة 2011)، ما انعكس إيجابيا على معنويات اللاعبين، خلال استعدادهم للمواجهة الثانية أمام المنتخب الياباني يوم الخميس.

قال برهان صهيوني -لاعب المنتخب السوري في حديثه لصدى الملاعب-: "الحمد لله رب العالمين نحنا طبعا الفريق السعودي فريق كبير وقدرنا نتغلب عليه بانضباطنا وتكتيك المدرب وهمة اللاعبين وحماسهم العالي والحمد لله مثل ما بيقول المثل لكل مجتهد نصيب والله كرمنا".

بينما أكد زميله في الفريق عادل عبد الله أن الفرحة بالمباراة الأولى لا يجب أن تجعل لاعبي الفريق يدخلون بثقة عمياء عند مواجهة اليابان: "المطلوب أنه نفرح جماهيرنا أكتر من فرحة الفوز طبعا، وليس شرطا أن نعود إلى دمشق باللقب الأسيوي، لكن المهم أن تشعر الجماهير السورية أننا كفريق قدمنا أفضل ما لدينا من إمكانات بدنية وفنية في المباريات، لنلبي طموحات أنصار الفريق، ونكون على قدر المسؤولية".

واتفق النجوم القدامى للمنتخب السوري، والذين سبق لهم المشاركة في أمم أسيا (الإمارات 96) أن المشوار ما زال صعبا للتأهل للدور الثاني في بطولة أسيا الحالية، قال حسين ديب: "الأماني والطموحات مشروعة للفريق السوري، المهم أن يقدم اللاعبون مباراة قوية أمام اليابان ويحافظوا على سمعة التألق في اللقاء السابق".

بينما قال عمار ريحاوي: "الحمد لله المؤشرات كتير منيحة بالنسبة للربع ساعة الأولى، وعم نشوف مثل ما كنا متوقعين في سبقات كتير عند اللاعبين".

وأكد وليد أبو السل أن المنتخب السوري أظهر لجميع المنافسين أن الفريق لن يكون اللقمة التي يسهل أكلها في المنافسات الأسيوية، وذلك بعدما ظهر بشكل مهزوز في المواجهات الودية قبل البطولة.

ويحتل المنتخب السوري المرتبة الأولى في مجموعته الثانية برصيد 3 نقاط، ويليه اليابان ثانيا بنقطة، ثم الأردن بالعدد نفسه من النقاط، وأخيرا السعودية بدون رصيد.