EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2010

نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين الاتحاد يسعى لفك العقدة.. والشباب يأمل تأكيد تفوقه

الاتحاد والشباب في مواجهة ساخنة

الاتحاد والشباب في مواجهة ساخنة

تقام مساء يوم الأربعاء ثاني مواجهات ذهاب الدور نصف نهائي من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لكرة القدم عندما يحلّ الشباب حامل لقب النسختين السابقتين ضيفا ثقيلا على نظيره الاتحاد ووصيفه في النسختين في مواجهةٍ ساخنة جدا.

  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2010

نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين الاتحاد يسعى لفك العقدة.. والشباب يأمل تأكيد تفوقه

تقام مساء يوم الأربعاء ثاني مواجهات ذهاب الدور نصف نهائي من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لكرة القدم عندما يحلّ الشباب حامل لقب النسختين السابقتين ضيفا ثقيلا على نظيره الاتحاد ووصيفه في النسختين في مواجهةٍ ساخنة جدا.

وتعد مباراة اليوم أشبه بصراعٍ قوي بين رغبة الشباب في تأكيد تفوقه على مضيفه كما فعل في البطولة الأولى عندما تغلب عليه في المباراة النهائية 3-1، وعاد وكرر انتصاره في الموسم السابق 4-صفر، فيما يتطلع الاتحاد إلى تسديد جزء من دين الشباب ورد الاعتبار بإقصاء البطل باكرا.

المباراة لن تكون سهلةً على الطرفين، وكلاهما يملك أسلحة التفوق، وإن كان الاتحاد يستند إلى أفضلية الأرض والجمهور، إلا أن لاعبي الشباب اعتادوا على تحقيق أصعب الانتصارات سواء خارج قواعدهم أم داخلها.

وتبدو الكفتان فنيا متقاربتين بعض الشيء، كما هي حال ظروفهما في مسابقة دوري أبطال أسيا، فكلاهما يتطلب منه تحقيق الفوز في الجولة الأخيرة نهاية الأسبوع المقبل لضمان العبور إلى الدور الثاني من البطولة الأسيوية، لذا سيضع كل من المدربين في حساباته التطلع إلى كيفية التعامل الأمثل مع مواجهة الليلة والمواجهة الأسيوية المقبلة.

وتجاوز الشباب -في دور الثمانية، وهو أول أدوار هذه المسابقة التي تقام بمشاركة ثمانية فرق- منافسه الوحدة؛ ففاز عليه بهدف نظيف في الرياض قبل أن يتعادلا دون أهداف في مكة المكرمة في مباراة الإياب.

ويسعى الشباب إلى إضافة لقب ثانٍ إلى خزائنه هذا الموسم بعد تتويجه بلقب كأس الأمير فيصل في وقتٍ سابق هذا العام، وقد يعزز سعيه مشاركة لاعب الوسط عبده عطيف العائد من الإصابة والبرازيلي كماتشو الذي لم يشارك ضد الوحدة.

غير أن طموح الشباب -المنتمي للعاصمة الرياض- في الاحتفاظ باللقب سيواجه بإصرارٍ من الاتحاد في الثأر لهزيمته في نهائي النسختين السابقتين.

وخسر الاتحاد الذي يدربه الأرجنتيني إنزو هيكتور أمام الشباب بأربعة أهداف مقابل لا شيء في نهائي الموسم الماضي، وبهدف نظيف في الموسم الذي سبقه، وفي كل مرة أنهى ممثل جدة المباراة بصفوفٍ ناقصة بسبب الطرد.

وكافح الاتحاد وصيف بطل دوري أبطال أسيا 2009 لينهي الدوري المحلي في المركز الثاني هذا العام وراء الهلال الفائز باللقب، ويواصل التقدم بثقة في دوري أبطال أسيا حيث يحتل المركز الثاني في مجموعته بفارق نقطتين عن المتصدر قبل جولة واحدة من النهاية.

ويبرز في الفريق الاتحاد قائده محمد نور، والحارس مبروك زايد، وسعود كريري، والثلاثي المغربي هشام بو شروان والتونسي أمين الشرميطي والجزائري عبد الملك زياية، إلى جانب صالح الصقري وراشد الرهيب.

فيما يبرز في الشباب الحارس وليد عبد الله، وأحمد عطيف، والليبي طارق التائب، والبرازيلي كماتشو، وعبده عطيف، والأنجولي أمادو فلافيو.