EN
  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2010

هل يعود البرتغالي لتدريب الأهلي المصري؟ الاتحاد يبدأ رحلة البحث عن مدرب عالمي بعد استقالة جوزيه

الاتحاد وجوزيه يتفقان على الانفصال

الاتحاد وجوزيه يتفقان على الانفصال

قبلت إدارة نادي اتحاد جدة السعودي استقالة المدير الفني البرتغالي مانويل جوزيه، وذلك بعدما تعادل الفريق للمرة الثامنة على التوالي في مسابقة الدوري، ليبدأ "العميد" رحلة البحث عن مدرب عالمي جديد، فيما بدأ بعض يؤكد أن المدرب البرتغالي في طريقه للعودة من جديد لتدريب الأهلي المصري بعد رحيله عنه بموسم ونصف.

  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2010

هل يعود البرتغالي لتدريب الأهلي المصري؟ الاتحاد يبدأ رحلة البحث عن مدرب عالمي بعد استقالة جوزيه

قبلت إدارة نادي اتحاد جدة السعودي استقالة المدير الفني البرتغالي مانويل جوزيه، وذلك بعدما تعادل الفريق للمرة الثامنة على التوالي في مسابقة الدوري، ليبدأ "العميد" رحلة البحث عن مدرب عالمي جديد، فيما بدأ بعض يؤكد أن المدرب البرتغالي في طريقه للعودة من جديد لتدريب الأهلي المصري بعد رحيله عنه بموسم ونصف.

وذكر المركز الإعلامي لنادي اتحاد جدة أن جوزيه تقدم باستقالته ووافق عليها رئيس النادي إبراهيم علوان، وستبدأ مهمة البحث عن مدرب عالمي بديل بشكل فوري، وكذلك التعاقد مع لاعبين محترفين على مستوى عال بما يتناسب مع طموحات الجماهير ومكانة "العميد".

وقالت مصادر من نادي الاتحادي لصحيفة "دنيا الرياضة" الالكترونية يوم الخميس إن جوزيه تعهد بدفع الشرط الجزائي لإدارة نادي الاتحاد والبالغ قيمتها 400 ألف يورو في إشارة إلى تمسكه بقرار الاستقالة.

وأضافت أن العلاقة بين المدرب والإدارة توترت بعد أن تسربت أنباء تشير إلى أن المدرب اجتمع الأسبوع الماضي مع محمود الخطيب ممثل النادي الأهلي المصري في جدة لوضع هامش العقد الجديد الذي أبرمه مع الفريق المصري للعودة إليه مجددا لقيادته في ظل الأوضاع الفنية السيئة للفريق.

كانت صحيفة "المدينة" السعودية ذكرت أن مباراة الأمس بين نجران واتحاد جدة؛ التي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق، هي الأخيرة لجوزيه مع اتحاد جدة، بعد أن تم الاتفاق على فسخ عقده مع الفريق وبطريقة ودية، تتضمن دفعه الشرط الجزائي للنادي السعودي.

وقالت الصحيفة: إنها تميزت طوال الفترة الماضية بمتابعة تفاصيل مفاوضات جوزيه مع الأهلي المصري، على رغم السرية المطلقة التي فرضها مسؤولو الأهلي على المفاوضات، وكذلك حرص المدرب على عدم التصريح أو التلميح بها، بالإضافة إلى تكتم الاتحاد.

وكان مسؤولو النادي الأهلي المصري قد كثفوا من مفاوضاتهم مع جوزيه؛ للحصول على خدماته، وتولي مسؤولية الفريق خلفا لحسام البدري؛ للبحث عن مزيد من الانتصارات للقلعة الحمراء في الفترة المقبلة، حيث وصلت المفاوضات إلى مراحل متقدمة؛ فقد وافق جوزيه على تحمل الشرط الجزائي من جيبه الخاص نظير فسخ التعاقد مع نادي الاتحاد.

على صعيد متصل جهزت إدارة الاتحاد المدرب البديل، وجار وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق النهائي بينهما، على أن يتسلم المدرب المهمة اعتبارًا من مطلع يناير/كانون الثاني المقبل؛ ليشرف على إعداد الفريق في المعسكر الخارجي المقرر إقامته بمدينة دبي.

واعتبر الاتحاديون أن هذا المعسكر سيكون فرصة للمدرب واللاعبين للانسجام في طريقة اللعب، وفرصة للمدرب لمعرفة اللاعبين عن قرب لتجهيز الفريق للفترة المقبلة، كما سينضم للمعسكر المحترفان الأجنبيان الجديدان المقرر التعاقد معهما بدل كل من الجزائري عبد الملك زياية والبرتغالي نونو أسيس، بعد أن تم استقرار الاتحاديين على بقاء أحمد حديد وباولو جورج.

وتعاقد الاتحاد مع جوزيه لمدة سنة قبل بداية الموسم الحالي، قادمًا من أنجولا، قبل أن يرحل من الأهلي المصري بطريقة أثارت -آنذاك- مشاكل بين إدارة الأهلي وجوزيه، بعد أن اعتبر الأهلاويون أن المدرب تخلى عنهم.

يشار إلى أن الاتحاد فشل للمرة الثامنة على التوالي في تحقيق الفوز، بعد سقوطه في فخ التعادل مع نجران بهدفين لكل فريق، بعدما كان متقدما بهدفين نظيفين، إلا أنه فرط في الفوز بسهولة كعادته في الفترة الأخيرة.

وبدا رئيس نادي الاتحاد المهندس إبراهيم علوان -عقب اللقاء- غاضبا، وأبدى استياءه الشديد من المستويات التي يقدمها الفريق الكروي، والتي لا توازي ما تم توفيره من إمكانيات ليحقق النتائج والمستويات المنتظرة، موضحا أن اجتماعا مفصلا مع الجهازين الإداري والفني سيتم عقده خلال اليومين المقبلين؛ لاستعراض وضع الفريق من كافة الجوانب، وعلى ضوء ذلك اتخاذ القرارات التي من شأنها استعادة الفريق وضعه الطبيعي، ومحاسبة كل مقصر أو متهاون.