EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2009

أعلن عن تطبيق ميزانيته الجديدة الاتحاد الدولي للسيارات يحرم التزود بالوقود خلال السباقات

ميزانية جديدة للاتحاتد الدولي للسيارات

ميزانية جديدة للاتحاتد الدولي للسيارات

أعلن الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" اليوم الخميس -خلال اجتماع لمجلسه العالمي في باريس- عن تطبيق قانون الميزانية المحددة في بطولة العالم لسباقات فورمولا وان، وذلك اعتبارا من الموسم المقبل، لكن بطريقة خيارية وليست إجبارية على الفرق التي قد يرتفع عددها إلى 13 في 2010، بعدما فتح الباب أيضا أمام مشاركة 26 سيارة.

أعلن الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" اليوم الخميس -خلال اجتماع لمجلسه العالمي في باريس- عن تطبيق قانون الميزانية المحددة في بطولة العالم لسباقات فورمولا وان، وذلك اعتبارا من الموسم المقبل، لكن بطريقة خيارية وليست إجبارية على الفرق التي قد يرتفع عددها إلى 13 في 2010، بعدما فتح الباب أيضا أمام مشاركة 26 سيارة.

وحدد المجلس العالمي الميزانية بمبلغ 40 ألف جنيه إسترليني، بدلا من 30، وهو الرقم الذي كان كشفه في آذار/مارس الماضي، لكنه لا يتضمن رواتب السائقين والتسويق ومصاريف الإقامة والتنقلات والغرامات المالية التي قد يفرضها على أي فريق خلال الموسم، ونفقات تصنيع المحركات (لعام 2010 فقط) وأية نفقات ناجمة عن توسع الفريق في النواحي التي لا تؤثر على أدائه خلال البطولة، وعن أيّ تعديل في سائقيه الأساسيين أو سائقي التجارب وبينها أيضا تلك الخاصة ببرامج تدريب السائقين الشبان.

ومنح الاتحاد الدولي الفرق خيار أن تكون تحت "لواء" هذه الميزانية المحددة أو عدم الالتزام بها، لكنه منح الفرق التي تقرر الالتزام بها حوافز تشجيعية، ستعطيها أفضلية على نظرائها، إذ ستتمكن من استبدال مقدمة سياراتها والجناح الخلفي خلال السباق، أما الأفضلية الأبرز، فهي أنها ستتمكن من إدخال التعديلات التي تريدها على المحركات؛ لأنه ستكون محررة حينها من قانون تجميد المحركات خلافا للفرق الأخرى.

كما ستتمتع هذه الفرق بحق إجراء التجارب دون أية موانع خلال فصل الشتاء، إلى جانب حقها في استعمال نفق الهواء "ويند تانل" دون أية قيود أو شروط، وهو ما لن تحصل عليه الفرق التي لن تلتزم بالميزانية المحددة.

ووعد البريطاني بيرني إيكلستون -مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم- بأن يساعد الفرق التي تعتزم الانضمام إلى البطولة عبر دفع الرسوم المتوجبة عليها، جراء انضمامها إلى عائلة رياضة الفئة الأولى.

وستحصل جميع الفرق على 10 ملايين دولار سنويّا، وستتمكن من شحن هيكلين وحمولة تصل إلى 10000 كلجم دون أي مقابل، إضافة لحصولها على 20 تذكرة سفر لكل سباق خارج أوروبا.

أما الإعلان الأبرز الذي صدر عن المجلس العالمي اليوم، فكان تحريم التزود بالوقود خلال السباقات اعتبارا من 2010، وذلك بهدف تحجيم النفقات التي تتكبدها الفرق، جراء شحنها المعدات المخصصة لتلك الغاية، ولتشجيع مصنعي المحركات على التوصل لحلول تقنية تخفف من استهلاك الوقود.

وكما كان متوقعا سابقا، أعلن المجلس العالمي عن حظر استعمال "غطاء" الإحماء الخاص بالإطارات، اعتبارا من الموسم المقبل، بعدما كان من المقرر أن يتم منعه في الموسم الحالي.

وكان عدد كبير من السائقين قد تذمروا من هذا التعديل؛ لأنه يشكل خطرا عليهم، لأن "غطاء" الإحماء يعطي الإطارات الحرارة المطلوبة قبل الخروج إلى الحلبة، وبالتالي التماسك، وهذا ما سيفتقدونه في 2010 خلال اللفات الأولى من السباق أو إثر الخروج من خط الحظائر بعد وقفات الصيانة.