EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2009

الصفاقسي يضع قدما في نصف نهائي أبطال العرب الاتحاد التونسي يخطف تعادلا ثمينا من وفاق سطيف الجزائري

بطل الجزائر حقق نتيجة إيجابية في تونس

بطل الجزائر حقق نتيجة إيجابية في تونس

خطف الاتحاد المنستيري التونسي تعادلا ثمينا من ضيفه وفاق سطيف، في ذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال العرب، وهو اللقاء الذي أقيم بينهما في تونس.

خطف الاتحاد المنستيري التونسي تعادلا ثمينا من ضيفه وفاق سطيف، في ذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال العرب، وهو اللقاء الذي أقيم بينهما في تونس.

تقدم وفاق سطيف حامل اللقب في النسختين الأخيرتين عن طريق نجم الفريق نبيل حيماني، بعد 12 دقيقة من الشوط الثاني، إلا أن بطل الجزائر لم يفرح كثيرا؛ حيث نجح أمين العمامي لاعب تونس في إدراك التعادل.

جاء الشوط الأول خاليا من الإثارة بين الفريقين، خاصة بعد أن نجح لاعبو وفاق سطيف في امتصاص الحماس الشديد من لاعبي تونس أصحاب الأرض والجمهور، ولم تظهر فيه الخطورة الحقيقية على مرمى الفريقين.

أما الشوط الثاني فقد أسفر تحرك الوفاق عن هدف حيماني في الشوط الثاني، فيما نجح الاتحاد التونسي في التعديل سريعًا، ولكن تعتبر النتيجة إيجابية للوفاق الذي يحتاج -على الأقل- للتعادل السلبي في مباراة العودة؛ لضمان الصعود رسميا لدور الأربعة.

وكان أبرز ما في اللقاء وجود حوالي ثلاثة آلاف جزائري من مشجعي وفاق سطيف، زحفوا خلف فريقهم لمؤازرته في تونس، وهو الأمر الذي ألقى بالسخونة على مجريات المباراة.

يذكر أن مباراة العودة ستقام يوم 20 مارس/آذار الجاري في مدينة سطيف، ويتقابل الفائز في اللقاء مع الفائز من الوحدات الأردني والوداد البيضاوي المغربي.

من جهة أخرى ،اقترب الصفاقسي التونسي -بشكل كبير- من التأهل إلى الدور التالي من بطولة دوري أبطال العرب، بتغلبه ذهابا في دور الثمانية على الفيصلي الأردني 3-2 على استاد عمان الدولي؛ ليصبح على بعد خطوات من التأهل للمربع الذهبي للمسابقة.

جاءت بداية المباراة بنوع من الحذر من الجانبين، وإن كانت السيطرة النسبية من جانب الصفاقسي الذي فرض سيطرته على مجريات الشوط، وبدت لدى لاعبيه رغبة في إحراز هدف يربكون به حسابات المنافس.

تحقق مراد الصفاقسي في الدقيقة 13 عن سوما نابي، وضعها بيمينه في الشباك، محرزا هدف التقدم؛ لكن أفراح أبناء صفاقس لم تدم طويلا، حيث تمكن الفيصلي من إدراك التعادل في الدقيقة 27 عن طريق حاتم عقل.

سرعان ما استعاد الصفاقسي زمام المباراة من جديد، وتمكن من إحراز الهدف الثاني عن طريق سوما نابي في الدقيقة 35، وفشل الفيصلي في إدراك التعادل في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

لم تختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، وكثف الصفاقسي من هجماته، وأحرز عبد الكريم النفطي الهدف الثالث في الدقيقة 51.

وقبل أن تنتهي المباراة قلص خليل زايد النتيجة، وأحرز الفيصلي الهدف الثاني وتنتهي المباراة.

ويدخل الترجي التونسي مواجهة صعبة غدا، عندما يستضيف -على ملعبه، ووسط جمهوره- نظيره الإسماعيلي المصري، في لقاء هام من الجانبين، من المتوقع أن يحظى باهتمام جماهيري.