EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2009

وصفه بأنه مهاجم من فئة الكبار الاتحاد الأسيوي: هزازي بطل اللحظات الأخيرة

هزازي قاد الأخضر لفوزين غاليين بتصفيات المونديال

هزازي قاد الأخضر لفوزين غاليين بتصفيات المونديال

أشاد الاتحاد الأسيوي لكرة القدم بمهاجم المنتخب السعودي، لاعب الاتحاد نايف هزازي بعد نجاحه في قياده بلاده لفوزين مهمين في اللحظات الأخيرة على كلٍّ من إيران والإمارات في تصفيات المجموعة الأسيوية الثانية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

أشاد الاتحاد الأسيوي لكرة القدم بمهاجم المنتخب السعودي، لاعب الاتحاد نايف هزازي بعد نجاحه في قياده بلاده لفوزين مهمين في اللحظات الأخيرة على كلٍّ من إيران والإمارات في تصفيات المجموعة الأسيوية الثانية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

ووصف الاتحاد في تقريرٍ له على موقعه عبر الإنترنت، هزازي بأنه من فئة المهاجمين الكبار والنادر تواجدهم في المنتخب السعودي في الفترة الحالية، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة الوطن "السعودية" اليوم الأحد.

وأوضح التقرير أن كثيرًا من المراقبين في كرة القدم يعدون أن المباريات الكبيرة هي التي تفصل بين اللاعبين العاديين والنجوم الكبار، وبالنسبة للمهاجم السعودي البالغ من العمر 20 عامًا، فإن هذه المقولة انطبقت عليه وأثبتت صحتها، بعدما نجح في تسجيل هدفين حاسمين وقاد منتخب بلاده للعودة بقوةٍ إلى المنافسة على إحدى بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

وأضاف أنه بعد تسجيله هدف التعادل في مرمى إيران في طهران، نجح أيضًا في قيادة الأخضر لتحقيق انتصار جديد بعدما سجل هدف الفوز في مرمى الإمارات في المباراة التي أقيمت على استاد الملك فهد الدولي بالرياض.

وأشاد التقرير بالهدف الأول لهزازي الذي جاء خلال لقاء السعودية مع إيران على استاد آزادي أمام 100 ألف متفرج، حيث واجه اللاعب الحارس سيد رحمتي ووضع الكرة بثقة داخل الشباك محرزًا هدف التعادل، قبل أن يضيف أسامة المولد هدف الفوز التاريخي بكرة رأسية إثر الضربة الركنية التي تسبب بها الهزازي أيضًا.

وأوضح أن هزازي جدد تألقه في مباراة الإمارات، بعدما تسبب في ضربة الجزاء التي أحرز من خلالها عبده عطيف الهدف الأول، ثم كان أحد المتسببين بالهدف الثاني بعدما أرسل محمد نامي كرة عرضية من الجهة اليمنى إلى هزازي، لكن المدافع الإماراتي فارس جمعة تكفل بالمهمة وأودعها في مرماه عن طريق الخطأ، وعاد المهاجم الشاب ليخطف هدف الفوز في الدقيقة 83 عبر كرة رأسية.

وأشاد التقرير بخطوة المدرب السابق للمنتخب السعودي ناصر الجوهر بانتداب اللاعب للمرحلة الحالية رغم أنه تعرض للطرد في مواجهة كوريا الجنوبية، وقال: "يعتبر ناصر الجوهر المدرب السابق لمنتخب السعودية الأكثر سعادة بتألق هزازي، خاصةً أنه تعرض لانتقادات كثيرة لإصراره على إشراك المهاجم الشاب في صفوف المنتخب خلال المرحلة الحاسمة من تصفيات أسيا لكأس العالم".

وأضاف أن "الانتقادات زادت بعد تعرض هزازي للطرد في مباراة كوريا الجنوبية التي تعرض فيها الأخضر بعد ذلك للخسارة صفر/2، لكن هزازي أثبت أن مستواه يتطور بشكلٍ سريع، وبدأ في الاستفادة من ميزة الطول (182 سمحيث يتألق في استغلال الكرات العالية، إلى جانب إجادة التحرك بكرة أو دون كرة من أجل تشكيل أكبر خطر ممكن على مرمى الفرق المقابلة".

وأشار التقرير إلى أن هزازي لديه مرحلة مهمة مقبلة في حياته الرياضية مع منتخب بلاده وناديه الاتحاد على صعيد الاستحقاقات المحلية والخارجية، موضحًا أن هزازي يستعد خلال الفترة المقبلة لمواصلة التألق بعدما ضمن موقعه في التشكيلة الأساسية للأخضر، إلى جانب خوض مرحلة حاسمة في صفوف ناديه الاتحاد الذي يشارك في دوري أبطال أسيا، وفي الوقت ذاته ينافس على لقب دوري المحترفين المحلي.