EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

الاتحاد إلى المجهول

مساعد العبدلي

مساعد العبدلي

من يصدق أن الاتحاد سفير الكرة الأسيوية في نهائيات كأس العالم مرتين عاجز عن مجاراة فريق الشباب، مع العلم أن الاتحاد يلعب وسط جماهيره وبنقص شبابي منذ الشوط الأول.

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

الاتحاد إلى المجهول

(مساعد العبدلي) مظهر فني مؤسف للغاية ظهر عليه الفريق الاتحادي في لقائه أمام الشباب.

ـ من يصدق أن الاتحاد سفير الكرة الأسيوية في نهائيات كأس العالم مرتين عاجز عن مجاراة فريق الشباب، مع العلم أن الاتحاد يلعب وسط جماهيره وبنقص شبابي منذ الشوط الأول.

ـ لا أقصد هنا التقليل من فوز الشباب فقد استحق الفوز وقدم الفريق أداءً متميزًا لكنني هنا أطرح تساؤلًا كبيرًا على حال الاتحاد الفنية.

ـ في فترة زمنية خسرنا النصر من قاعدة المنافسة على البطولات المحلية، واليوم ها هو الاتحاد يسير على ذات الخطى، ويبدو أننا سنخسر أحد أهم أعمدة الكرة السعودية.

ـ كنا سعداء بعودة الشباب خلال السنوات الماضية القليلة لينافس الهلال والاتحاد اللذين استأثرا بكل البطولات...ثم سعدنا بعودة الأهلي مع نهاية الموسم الماضي.

ـ وفي هذا الموسم واصل الأهلي صحوته، وتألق أيضًا الاتفاق، وهذا أسعدنا لاتساع قاعدة المنافسة التي نتمنى أن تتسع أكثر وأكثر وأن لا تكون على حساب غياب ركن من أركان الكرة السعودية كما حدث في غياب النصر وربما يغيب الاتحاد.

ـ من شاهد الاتحاد أمام الهلال والشباب لا يشعر بأي هوية فنية أو شخصية أو هيبة للفريق لا حضور فني للاعبين السعوديين أو حتى الأجانب، وفي تصوري أن الهلال والشباب كانا قادرين على التغلب بنتيجة أكبر من نتيجة المباراتين.

ـ الاتحاديون أقرب مني ويعلمون جيدًا أسباب ما وصل إليه حال الفريق، لكنني كناقد أستطيع أن أقول إن أهم الأسباب هو تخلي العضو الداعم عن الفريق، وعدم توفيق الإدارة في التعاقد مع جهاز فني متميز ولاعبين أجانب مؤثرين.

ـ الموسم المحلي انتهى للاتحاد، وهذه حقيقة على الاتحاديين مواجهتها والتعامل معها.. لكن الأهم الآن هو العمل الجاد لإصلاح حال الفريق قبل بدء المنافسات الأسيوية، إذ إن الاتحاد الحالي لا يمكن أن يتجاوز مجموعته الأسيوية في الأدوار التمهيدية.

ـ باختصار أتمنى أن لا نفتقد الاتحاد كما افتقدنا النصر...الانهيار سهل جدًا بينما البناء صعب للغاية...النصر انهار لذلك باتت عودته صعبة وتحتاج لعمل مكثف وطويل.

ـ على الاتحاديين أن يتداركوا حال فريقهم قبل أن ينهار تمامًا، إذ إن الفرصة ما زالت سانحة للإصلاح بشرط أن يلتئم الشمل مجددًا من أجل مصلحة الاتحاد الكيان.

ـ الصراعات التي عصفت بالنصر لا يجب أن تعصف بالاتحاد، ولا بد أن يتحد الاتحاديون على الأقل في هذه المرحلة وحتى نهاية الموسم ليصلحوا حال فريقهم، وفي فترة الصيف يجلسون على طاولة الحوار والمصارحة لنبذ أي خلافات.

 

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية اليوم الأحد الموافق 5 فبراير/شباط 2012.