EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2009

سمبدوريا تخطى أودينيزي الإنتر يسقط روما ويجرده من لقب الكأس

إبراهيموفيتش سجل هدفا

إبراهيموفيتش سجل هدفا

جرد إنترميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم وصيفه في المواسم الثلاثة الماضية ضيفه روما من لقبه بطلا لكأس إيطاليا، بفوزه عليه بهدفين لهدف يوم الأربعاء في ربع النهائي.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2009

سمبدوريا تخطى أودينيزي الإنتر يسقط روما ويجرده من لقب الكأس

جرد إنترميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم وصيفه في المواسم الثلاثة الماضية ضيفه روما من لقبه بطلا لكأس إيطاليا، بفوزه عليه بهدفين لهدف يوم الأربعاء في ربع النهائي.

وسجل البرازيلي أدريانو في الدقيقة (10) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقة (62) هدفي الإنتر، ورودريغو تاديي في الدقيقة (61) هدف روما.

كانت بداية المباراة متكافئة من الجانبين، وكاد مهاجم روما الصربي ميركو فيوسينيتش يفتتح التسجيل في أكثر من مناسبة، لكن إنتر ميلان كان سباقا عبر أدريانو الذي خطف الكرة عند خط المنطقة، مستغلا خطأ دفاعيا ناجما عن عدم التفاهم بين الدولي الفرنسي فيليب مكسيس واثنين من زملائه، وهرب إلى داخل المنطقة وسددها أرضية على يسار الحارس البرازيلي غيليرمي مورايش آرثر في الدقيقة العاشرة.

وكان ماتيو بريغي على وشك أن يدرك التعادل بعدما تلقى كرة موزونة من فوسينيتش داخل المنطقة تابعها مباشرة، لكن الحارس فرانشيسكو تولدو كان يقظا وارتمى على الكرة وحولها إلى ركنية في الدقيقة 30.

وفي الشوط الثاني، تمكن روما من إدراك التعادل بعدما اخترق بريغي المنطقة من الجهة اليسرى وراوغ الدفاع دون أن يستطيع التسديد، فعادت الكرة من الأقدام إلى رودريغو تاديي الذي أعادها بقوة على يسار تولدو في الدقيقة 61.

ولم يهنأ روما بهدفه سوى دقيقة واحدة، إذ تمكن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش من إعادة التقدم لأصحاب الأرض، بعد ركلة حرة بعيدة إلى باب المرمى، فارتقى المدافع الأرجنتيني والتر صامويل للكرة برأسه وارتدت من الحارس آرثر إلى إبراهيموفيتش الذي تابعها طائرة في المرمى في الدقيقة 62.

وسنحت الفرصة للبديل ألبرتو أكويلاني لإدراك التعادل الثاني، بيد أنه فشل مرتين وندم (80)، وكانت الثانية من مقصية خلفية تنبه لها تولدو في الدقيقة 84.

وفي مباراة ثانية، أقصى سمبدوريا مضيفه أودينيزي بركلات الترجيح 4-1 (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1(.

تقدم سمبدوريا عبر جانباولو باتزيني في الدقيقة (55)، وأدرك أنطونيو دي ناتالي التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 61.

وأهدر دي ناتالي فرصة فوز محقق لأصحاب الأرض، عندما أضاع ركلة الجزاء الثانية التي احتسبت لفريقه قبل دقيقة من نهاية الوقت الأصلي (89)، لعب بعدها الفريقان وقتا إضافيا لم تتبدل النتيجة في نهايته.

وفي تنفيذ ركلات الترجيح، نجح حارس سمبدوريا في صد الركلتين الأولى والثالثة للاعبي أودينيزي، فيما نجح 4 من زملائه في التسجيل.

ويلعب يوم الأحد لاتسيو مع تورينو، وتختتم منافسات ربع النهائي في 4 فبراير/شباط بلقاء يوفنتوس مع نابولي.