EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2010

الأول يواجه الأخضر.. والثاني يصطدم بالكويت الإمارات والعراق إلى المربع الذهبي لـ"خليجي 20"

العراق تأهل للمربع الذهبي بتعادل سلبي مع عمان

العراق تأهل للمربع الذهبي بتعادل سلبي مع عمان

تأهل منتخبا الإمارات والعراق إلى المربع الذهبي في بطولة خليجي 20 بعدما سحق الأول نظيره البحريني 3-1، فيما تعادل الثاني سلبيا مع عمان في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية للبطولة.

تأهل منتخبا الإمارات والعراق إلى المربع الذهبي في بطولة خليجي 20 بعدما سحق الأول نظيره البحريني 3-1، فيما تعادل الثاني سلبيا مع عمان في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية للبطولة.

وفي المربع الذهبي يوم الخميس المقبل؛ تواجه الإمارات السعودية، فيما يصطدم العراق بنظيره الكويتي.

في المباراة الأولى؛ أبدع الأبيض الإماراتي بطل عام 2007، وبلغ نصف نهائي دورة كأس الخليج العشرين لكرة القدم في اليمن بفوزه الكبير على نظيره البحريني؛ حيث سجل أهداف الإمارات سبيت خاطر (4) وفارس جمعة (9) وأحمد جمعة (64) فيما أحرز عبد الله فتاي (35) هدف البحرين الوحيد.

وتصدرت الإمارات ترتيب المجموعة برصيد خمس نقاط؛ وحلت بفارق الأهداف أمام العراق، وخرجت عمان (3 نقاط) والبحرين (نقطة) من الدور الأول.

وجاءت المباراة قمة في الإثارة؛ بدأتها الإمارات بضغط هجومي مبكر أسفر عن تسجيل هدفين سريعين في أول عشر دقائق، في حين انتظرت البحرين حتى الربع الأخير من الشوط الأول لتعود إلى أجواء اللقاء، وتستفيق من صدمة البداية، وافتتحت الإمارات التسجيل في الدقيقة الرابعة إثر ركلة حرة رائعة سددها سبيت خاطر سكنت مرمى حارس البحرين عباس أحمد الذي وقف عاجزا عن صدها (4)، وعززت الإمارات تقدمها بعد أربع دقائق فقط إثر ركلة حرة أيضا رفعها سبيت وارتقى لها المدافع فارس جمعة البعيد عن الرقابة برأسه في المرمى (8).

وقلصت البحرين الفارق بعد تمريرة من عبد الوهاب علي وصلت إلى عبد الله فتاي الذي راوغ وليد عباس، ثم سدد كرة قوية اصطدمت بباطن العارضة، ودخلت مرمى الحارس ماجد ناصر الذي تلقى الهدف الأول في البطولة حتى الآن (35).

وقام السلوفيني ستريشكو كاتاينتش بأول تبديلات الإمارات بإشراك أحمد جمعة بديلا لسعيد الكاس، وكان موفقا بعدما نجح "الأبيض" في تسجيل الهدف الثالث إثر تبادل رائع للكرات بين جاسم وسبيت والحمادي ومنه إلى جمعة الذي انفرد وسدد كرة زاحفة بعيدا عن متناول الحارس عباس أحمد (64).

في المباراة الثانية؛ فقدت عمان لقبها بطلة لدورة كأس الخليج لكرة القدم، وخطف العراق بطل أسيا في المقابل بطاقته إلى نصف النهائي بعد انتهاء مباراتهما بالتعادل السلبي على ملعب نادي الوحدة في إبين.

وكان المنتخب العماني توج بطلا للمرة الأولى في تاريخه في النسخة الماضية على أرضه مطلع عام 2009 بفوزه في المباراة النهائية على نظيره السعودي 1-صفر، علما بأنه كان طرفا في المباراة النهائية في قطر عامي 2004 والإمارات 2007 وخسر أمام المنتخبين المضيفين.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها العراق بطل أعوام 1979 و1984 و1988 الدور نصف النهائي منذ عودته إلى الدورة؛ إذ خرج في النسخ الثلاث السابقة من الدور الأول.

وافتقد منتخب عمان مهاجمه عماد الحوسني بداعي الإصابة؛ حيث فضل المدرب عدم المخاطرة بإشراكه في المباراة، ودفع بقاسم سعيد بدلا منه.

ولم يقدم المنتخبان المستوى المتوقع منهما في الشوط الأول الذي كان فيه حامل اللقب الأكثر سيطرة على المجريات، لكن من دون خطورة على المرمى، في حين أن بطل أسيا افتقد التحكم بمنطقة العمليات مع ابتعاد علاء عبد الزهرة، ونشأت أكرم، وهوار محمد، وعماد محمد عن مستواهم؛ إلا أنه حصل على بعض الفرص السانحة للتسجيل.

وفي الشوط الثاني تبادل الفريقان الهجمات الخطيرة ولكن لم تترجم إلى أهداف حقيقية لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.