EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2011

بعد أزمة مباراة الترجي والوداد الإفريقي والمغرب الفاسي في نهائي متوتر للكنفدرالية

الإفريقي التونسي + المغرب الفاسي المغربي

خوف من حدوث أزمة جديدة بين المغرب وتونس

يلتقي فريق الإفريقي التونسي ضيفه المغرب الفاسي المغربي مساء اليوم على ملعب "15 يناير" في رادس، في ذهاب الدور النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكنفدراليةفي ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.

يلتقي فريق الإفريقي التونسي ضيفه المغرب الفاسي المغربي مساء اليوم على ملعب "15 يناير" في رادس، في ذهاب الدور النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكنفدراليةفي ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.

وأبدى سياسيون مغاربة استياءهم من المعاملة العنيفة التي لقيها بعض مشجعي الوداد البيضاوي عندما زاروا تونس الأسبوع الماضي لتشجيع فريقهم أمام الترجي الرياضي التونسي الذي أحرز لقب دوري الأبطال الإفريقي.

وأعلنت وزارة الخارجية المغربية الأربعاء الماضي أن المغرب جدد طلبه الرسمي "فتح تحقيق في أعمال العنف ورد الفعل المبالغ فيه لقوى الأمن التونسية والتجاوزات التي تمت معاينتها إزاء المشجعين المغاربة" الذين حضروا إياب الدور النهائي من دوري الأبطال الإفريقي.

وكان الاتحاد الإفريقي قد عاقب النادي الإفريقي بإلزامه خوض مباراتين على أرضه من دون جمهور، إثر الأحداث التي حصلت على أرضه خلال المباراة ضد أسيك ميموزا أبيدجان من ساحل العاج، وغرمه 100 ألف دولار أمريكي، وتلقى تحذيرا بشطبه من المسابقات القارية إذا كرر مشجعوه أعمال الشغب.

لكن الاتحاد الإفريقي خفض العقوبة بعد ذلك وسمح بحضور الجمهور في الدور النهائي، كما خفض الغرامة إلى 60 ألف دولار.

وتصدر كل من الفريقين مجموعته في الدور ربع النهائي، ثم تغلب الإفريقي على صن شاين ستارز النيجيري 1 – صفر وصفرصفر في الدور نصف النهائي، بينما خسر المغرب الفاسي أمام إنتركلوب الأنجولي 1 – 2 ذهابا وفاز عليه 1-صفر إيابا.

ويعول الإفريقي -الذي يشرف عليه فوزي البنزرتي الذي قاد الترجي إلى إحراز لقب دوري الأبطال الإفريقي 2004 والنجم الساحلي إلى إحراز كأس الاتحاد 2006-على ساعد دفاعه زهير الذوادي والمهاجم التشادي إيزيكييل ندواسيل لإحراز لقبه الأول منذ فوزه بكأس أبطال الدوري عام 1991.

أما المغرب الفاسي بقيادة مدربه رشيد الطوسي، فيعتمد على ساعد دفاعه شمس الدين الشطيبي الذي سجل الهدف في مباراة الإياب ضد إنتر كلوب 1-صفر.

ويحصل الفائز باللقب على 660 ألف دولار أمريكي في مقابل 455 ألف دولار للخاسر.

وتقام مباراة الإياب في 4 من ديسمبر/كانون الأول المقبل في فاس، ويخوض الفريق البطل مباراة كأس السوبر الإفريقي العام المقبل ضد الترجي التونسي.