EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2009

الأخضر تخطى تايلاند وديًّا الإصابة تهدد بغياب القحطاني عن لقاء كوريا الشمالية

القحطاني مهدد بالغياب عن الملاعب لفترة

القحطاني مهدد بالغياب عن الملاعب لفترة

يواجه ياسر القحطاني -مهاجم فريق الهلال وقائد المنتخب السعودي لكرة القدم- خطر الغياب عن لقاء الأخضر المهم أمام ضيفه الكوري الشمالي يوم الأربعاء المقبل، ضمن تصفيات أسيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

يواجه ياسر القحطاني -مهاجم فريق الهلال وقائد المنتخب السعودي لكرة القدم- خطر الغياب عن لقاء الأخضر المهم أمام ضيفه الكوري الشمالي يوم الأربعاء المقبل، ضمن تصفيات أسيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وتعرض القحطاني للإصابة في العضلة الخلفية للفخذ مما قد يتسبب في حرمانه من المشاركة في المباراة، وذلك حسب ما ذكر الموقع الشخصي للاعب على الإنترنت اليوم الخميس.

وأوضح الموقع أن بوادر الإصابة ظهرت على القحطاني يوم الإثنين الماضي قبل المغادرة إلى اليابان، وأنه تم الكشف عليها في مستشفى خاص باليابان، وتبين من خلال إجراء أشعة MRI وجود تمدد جزئي في العضلة الخلفية حجمه 8 ملم.

وتعليقًا على إصابة القحطاني، أوضح د. سالم الزهراني -في تصريح خاص لجريدة "الشرق الأوسط" اليوم الخميس- أن التمدد العضلي يظهر على 3 درجات، الأولى يستمر فيها الألم 24 ساعة، في حين إن التمدد من الدرجة الثانية يحتاج إلى مدة استشفاء تتراوح من 10 أيام إلى أسبوعين، في حين إن تمدد الدرجة الثالثة في حال وجود النزيف قد تصل مدة استشفائه إلى 3 أشهر.

وشدد الزهراني على أهمية ألا يكون اللاعب المصاب لديه معاناة في الأصل من قصر العضلة وألا تطور الأمر، مؤكد أن علاج التمدد العضلي يختلف من لاعب لآخر حسب القدرة العضلية.

وقد غاب القحطاني عن تدريبات الأخضر التي سبقت المباراة الودية أمام تايلاند، كما أنه لم يشارك في المباراة التي انتهت لصالح السعودية بهدفين مقابل هدف في وقت مبكر من صباح اليوم.

وسجل هدفي الأخضر بلال ريان مهاجم النصر وسلطان النمري لاعب الاتحاد، قبل أن يقلص تيراسيل دانجدا الفارق في الدقيقة الأخيرة بخطأ فادح لدفاع الأخضر.

وقدم الأخضر عرضًا جيدا طوال شوطي المباراة، لكنه افتقد التركيز في الشوط الأول الذي خرج خاليا من الأهداف، قبل أن يتمكن في الشوط الثاني من تسجيل هدفين متتاليين عن طريق بلال والنمري.

وتعد هذه المباراة تجربة مفيدة للأخضر قبل مواجهة كوريا الشمالية المرتقبة، خاصة لخط الدفاع الذي وقع في عدة أخطاء ساذجة أحرز من خلالها منتخب تايلاند هدفه الوحيد، وكاد أن يحقق التعادل في نهاية اللقاء بخطأ آخر.