EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2011

الأهلي ينفي التحقيق مع جوزيه في هروب كوكا

مانويل جوزيه

الأهلي يرفض الاقتراب من جوزيه

مدير عام النادي الأهلي المصري ينفي ما تردد في وسائل الإعلام مؤخرًا من تورط مسؤولين بالنادي في قضية هروب الناشئ أحمد حسن (كوكا) من فريق الشباب بالنادي إلى فريق رايو آفي البرتغالي.

أكد اللواء محمود علام مدير عام النادي الأهلي المصري، أن ما تردد في وسائل الإعلام مؤخرًا من تورط مسؤولين بالنادي في قضية هروب الناشئ أحمد حسن (كوكا) من فريق الشباب بالنادي إلى فريق رايو آفي البرتغالي؛ لا أساس له من الصحة، وأنه لا شبهات بأي فرد في النادي.

وأوضح علام أن النادي لم يتخذ إجراءً ولم يُجْرِ تحقيقًا مع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني لفريق كرة القدم بالنادي أو أيٍّ من مسؤولي النادي في هذا الشأن.

وأشار علام -في تصريح للموقع الرسمي للنادي على الإنترنت- إلى أن الأهلي اتخذ جميع الإجراءات القانونية بشأن هروب الناشئ أحمد حسن (كوكاوكلف المحامي السويسري مونتيري لمتابعة ملف القضية؛ فخاطب الاتحاد البرتغالي للعبة عن طريق الاتحاد المصري لكرة القدم.

وأضاف علام أن الاتحاد البرتغالي أكد تسجيل كوكا لاعبًا هاويًا بالاتحاد البرتغالي، وأن الأهلي سيتخذ كافة الإجراءات لحفظ حقوق النادي المادية في حالة التسجيل اللاعب محترفًا.

وأقام مانويل جوزيه دعوى قضائية يتهم فيها وكيل اللاعبين البرتغالي تاكشيرا بالتشهير به.

وأضاف علام أن النادي يود أن يُطمئن أعضاءه وجماهيره بأنه لم يفرط في أيٍّ من حقوقه ولن يفرط مهما طال الزمن. والدليل قضية هروب الناشئ أحمد مجدي إلى نادي بانيونوس اليوناني عام 2004 التي حصل الأهلي على حقوقه فيها بنهاية عام 2011، بعد مرور سبع سنوات، استنادًا إلى حكم نهائي من الاتحاد الدولي (فيفا) بتعويض الأهلي بمبلغ 268 ألف يورو، يضاف إليها فوائد تأخيره، إضافة إلى عقوبات على النادي اليوناني إذا تأخر في السداد.