EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2009

بفوزه الصعب على طلائع الجيش الأهلي يستدرج الإسماعيلي إلى مباراة فاصلة لحسم اللقب

المباراة الفاصلة ستحسم اللقب

المباراة الفاصلة ستحسم اللقب

فرض أحمد فتحي إقامة مباراة فاصلة بين فريقه الأهلي والإسماعيلي لحسم لقب الدوري المصري الممتاز بهدف قاتل سجله في الوقت المحتسب بدلا من الضائع في مرمى طلائع الجيش اليوم الأربعاء في المباراة التي أقيمت بين الفريقين ضمن الأسبوع الثلاثين الأخير للمسابقة المحلية.

فرض أحمد فتحي إقامة مباراة فاصلة بين فريقه الأهلي والإسماعيلي لحسم لقب الدوري المصري الممتاز بهدف قاتل سجله في الوقت المحتسب بدلا من الضائع في مرمى طلائع الجيش اليوم الأربعاء في المباراة التي أقيمت بين الفريقين ضمن الأسبوع الثلاثين الأخير للمسابقة المحلية.

هدف الدولي المصري جاء ليقود فريقه للفوز قبل أن يضيف الصاعد محمد طلعت الهدف الثالث قبل نهاية المباراة بدقيقتين مقابل هدف وحيد لطلائع الجيش ليرفع رصيده إلى 63 نقطة متساويا مع الإسماعيلي الذي حسم مباراة الترسانة لصالحه بثلاثية نظيفة.

الفوز الأهلاوي فرض إقامة مباراة فاصلة مع "الدراويش" يوم الأحد المقبل على استاد المكس بالأسكندرية لحسم لقب المسابقة لصالح أي الفريقين.

الأهلي حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة رفع رصيده 63 نقطة في المركز الأول، بفارق الأهداف أمام الإسماعيلي، لكن لوائح الاتحاد المصري لا تعترف بفارق الأهداف في حال التعادل بالنقاط، ليحتكم الفريقان لمباراة فاصلة.

في المباراة الأولى التي أقيمت على ملعب الكلية الحربية تسيدها الأهلي من البداية؛ إلا أن أبناء فاروق جعفر كانوا بالمرصاد لأي محاولات حمراء، إلا أن محمد أبو تريكة حاول كثيرا وكانت أقرب فرصة له من ركلة حرة مباشرة أنقذها غريب حافظ.

وكان أحمد حسن قائد المنتخب المصري أكثر اللاعبين إضاعة للفرص خاصة في الشوط الأول، وكانت أخطرها في الدقيقة 42 من انفراد كامل بالحارس غريب لكنه أضاعها بغرابة خارج الشباك.

ومع مرور الوقت دفع البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الأهلي بأسامة حسني بدلا من أحمد صديق في الدقيقة 43، ومع بداية الشوط الثاني بدأ الطلائع مهاجما بتسجيل الهدف الأول على عكس سير المباراة حينما افتتح أحمد عبد الله التسجيل للجيش في الدقيقة 52 من تسديدة قوية سكنت شباك الفلسطيني رمزي صالح.

عقب الهدف دفع جوزيه بسيد معوض بدلا من وائل جمعة، بعدها يحرز أبو تريكة هدف التعادل الغالي من ضربة رأس من عرضية معوض؛ إلا أن لاعبي الجيش اعترضوا على قرار الحكم محمد كمال ريشة بداعي ارتكاب أبو تريكة خطأ قبل تسجيله هدف التعادل.

عقب التعادل حاول الأهلي كثيرا من أجل تسجيل هدف الفوز ودفع جوزيه بالصاعد محمد طلعت ليلعب بثلاثة مهاجمين دفعة واحدة، وزاد الضغط الأحمر ليسفر عن الهدف الثاني الذي سجله فتحي في الوقت المحتسب بدلا من الضائع عندما مر من الناحية اليمنى وراوغ أحد المدافعين ثم سدد بيسراه داخل الشباك.

عقب الهدف اعترض لاعبو الجيش بداعي زيادة الوقت المحتسب بدلا من الضائع ليطرد ريشة لاعبين من الجيش هما دودزي وعرفة عباس.

وبعد سجال وجدال سجل طلعت هدفه الثالث، ليشتبك لاعبو الجيش مع الحكم الذي خرج وسط حراسة أمنية مشددة.

وفي المباراة الثانية، حسم الإسماعيلي اللقاء مبكرا بثلاثية نظيفة سجلها مهاب سعيد في الدقيقة 11، والقائد محمد سليمان "حمص" في الدقيقة 63، ثم عبد السعيد في الدقيقة 83.

وفي بقية مباريات الأسبوع، يحل المصرية للاتصالات برصيد 29 نقطة غدا ضيفا على بترول أسيوط (33) في مباراة مصيرية لا حل لها أمام الاتصالات إلا الفوز إذا أراد البقاء بين الكبار شرط خسارة غزل المحلة (30) على ملعبه أمام الاتحاد السكندري (37), وبذلك ينحصر الفريق الهابط بين الاتصالات وغزل المحلة للانضمام إلى الترسانة والأولمبي اللذين هبطا في وقت سابق.