EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2011

الأهلي يتحدى جماهيره ويستغني عن حسن للزمالك

حسن اقترب من الزمالك

حسن اقترب من الزمالك

أعلن النادي الأهلي بطل الدوري المصري الممتاز لكرة القدم الاستغناءَ عن أحمد حسن قائد منتخب مصر، والمهاجم أسامة حسني، بعد انتهاء عقديهما مع النادي اليوم الاثنين.

أعلن النادي الأهلي بطل الدوري المصري الممتاز لكرة القدم الاستغناءَ عن أحمد حسن قائد منتخب مصر، والمهاجم أسامة حسني، بعد انتهاء عقديهما مع النادي اليوم الاثنين.

ووجّه سيد عبد الحفيظ -مدير الكرة بالنادي- حسب ما ذكر الموقع الرسمي للنادي الأهلي على الإنترنت، الشكرَ لكلٍّ من حسن وحسني، وذلك خلال جلسة جمعت مديرَ الكرة مع اللاعبين في ساعة متأخرة أمس عقب تتويج الفريق بالدوري بعد لقاء المقاصة.

وأكد عبد الحفيظ على تقديره الكامل والكبير لكل من أسامه حسني وأحمد حسن ودورهما المتميز مع الفريق طوال الفترة الماضية، وتمنى لهما التوفيقَ في خطواتهما المستقبلية.

وأشار مدير الكرة بالنادي الأهلي إلى أن حسني وحسن لاعبان متميزان، وإضافة لأي فريق، ولا ينكر أحد جهدهما مع الأهلي ومشاركتهما زملائهما فيما تحقق من إنجاز في طوال المرحلة الماضية.

وجاء الاستغناء عن اللاعبين بأوامر من البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي، الذي رفض استمرارَ اللاعبين في الفريق، خاصة في ظل كبر سنهما، واحتياجه لبدلاء أقل عمرا لبناء فريق جديد للنادي يستمر لسنوات.

ورغم توسلات جماهير الأهلي في المباراتين الأخيرتين أمام المقاولون العرب ومصر المقاصة، لتجديد عقد حسن حتى ينهي مسيرته بين جدران النادي كما طلب، وعدم تركه للذهاب إلى النادي المنافس الزمالك، إلا أن الإدارة ولجنة الكرة لم تبد أيَّ اهتمام، وتحدَّت رغبة الجماهير في الإبقاء على اللاعب.

وكان حسن وحسني خاضا لقاء الأهلي أمام المقاصة أمس في ختام مباريات الدوري والتي انتهت بالتعادل بهدفين لكل فريق، حيث تألق حسن في آخر مبارياته مع الفريق وسجل هدفا وصنع آخر بعدما حصل على ركلة جزاء سجل منها محمد أبو تريكة العائد من الإصابة.

ومن المرجح أن ينضم حسن (36 عاما) أكثر لاعبي إفريقيا خوضا للمباريات الدولية إلى الغريم التقليدي الزمالك بعد أن أعلن الطرفان دخولهما في مفاوضات الأسبوع الماضي.

فيما اقترب أسامة حسني من الانتقال إلى نادي مصر للمقاصة بعدما فتحوا معه مفاوضات منذ فترة، إلا أن اللاعب انتظر تحديدَ موقفه مع النادي الأهلي أولا، فضلا عن أنه تلقي مؤخرا أكثر من عرض عربي.