EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2011

الأهلي وتجار الأوهام والأكاذيب

ياسر أيوب

ياسر أيوب

"الفيفا" سيضطر لتنفيذ إنذاره وتوقيع العقاب على تونس..أي منع تونس من مواصلة كل نشاطاتها الكروية الخاضعة لسلطة "الفيفا"..وسلطة الاتحاد الأفريقي أيضا..فلا يستكمل المنتخب التونسي مشواره في تصفيات أمم أفريقيا..وقد تشمل العقوبة أيضا إبعاد الترجي عن دوري الأبطال وإبعاد الأفريقي عن كأس الاتحاد

(ياسر أيوب ) كنت أتمني أن يعتزل بعض أصحاب الأقلام والميكروفونات في بلدي تجارة الوهم والتلاعب بمشاعر البسطاء ونثر الأحلام الكاذبة والخادعة فوق أرصفة حياة صعبة تفيض بالمخاوف والآلام..لكن لم يحدث ذلك..لا في السياسة ولا في كرة القدم أيضا..وإذا كانوا في السياسة يحبون الظهور بصورة العالمين بأدق الأمور وخبايا الأسرار العليا..فإنهم في كرة القدم يهوون جذب اهتمام الناس وأحيانا تصفيقهم باختراع حكايات وترويج شائعات..وأحدث بضاعة أنزلها هؤلاء إلى السوق كان خبر أن "الفيفا" يعتزم معاقبة تونس وتجميد نشاطها الكروي اعتراضا على تدخل حكومي في شؤون اتحاد الكرة هناك..وحين سيجري ذلك..

سيتم إبعاد الترجي التونسي عن دوري الأبطال الأفريقي ليستكمل الأهلي مشوار البطولة بدلا من الترجي باعتبار أن الأهلي كان النادي الثالث في مجموعة دور الثمانية بعد الترجي التونسي والوداد المغربى..أصحاب هذه البضاعة خرجوا بها إلى سوق الناس وباعوها لهم دون مراعاة لأي ضمير أو إحساس بواجب ومسؤولية أو عقل وفكر ومنطق..قالوا ذلك وتركوا الناس في انتظار قرار "الفيفا" وعقوباته ضد تونس ليعود الأهلي من جديد إلى دوري الأبطال الأفريقى..والناس في بلدي من فرط إحباطاتها ومرارة أيامها باتت على استعداد لتصديق أي شىء قد يأتي ولو بفرحة مؤقتة وعابرة..الناس في بلدي ضاقت بالواقع المؤلم والتصريحات الرسمية وقضايا "التوك شو" وصناعة أبطال الشاشات والورق وباتت على استعداد لأن تجري وراء أي حادث سعيد.

الناس في مصر من فرط إحباطاتها ومرارة أيامها باتت على استعداد لتصديق أي شىء قد يأتي ولو بفرحة مؤقتة وعابرة

وللأسف الشديد..لا الفرحة حقيقية ولا الحادث سعيد ولا البضاعة سليمة وصالحة لأي استخدام جماهيري من أي نوع..نعم صحيح أن هناك حاليا أزمة حادة بين "الفيفا" والحكومة التونسية..وستجتمع اللجنة التنفيذية لـ"الفيفا" بعد ثمانية أيام بالضبط لمناقشة الملف التونسي حيث قامت وزارة الشباب والرياضة التونسية بالدعوة لاجتماع غير عادي للجمعية العمومية للاتحاد التونسي لكرة القدم لتغيير النظام الأساسي التونسى.."الفيفا" يرفض أن تدعو الوزارة لهذا الاجتماع ويرفض أن تشرف الوزارة أو تتدخل في أي صياغة للائحة اتحاد تونسي لكرة القدم له استقلاليته في شؤونه وأنظمته بعيدا عن أي تدخل حكومى..ويرى "الفيفا" أن اتحاد الكرة التونسي هو وحده الذي يملك حق توجيه هذه الدعوة..أي أننا باختصار أمام مشكلة تخص المستقبل لا الماضى..و"الفيفا" أنذر الوزارة التونسية لكنه لم يقرر عقابها بعد..وممكن أن تتراجع الوزارة عن دعوتها فلا تكون هناك أي قضية أو مشكلة أصلا..لكنني سأفترض جدلا أن الوزارة التونسية لم تستجب لإنذار الفيفا ومضت في طريقها مصممة على حل اتحاد الكرة الحالي وإبعاده عن الساحة..وسأفترض أيضا أن الحكومة هناك نجحت في إبعاد اتحاد الكرة الحالي الذي شهد حتي الآن استقالة أربعة من أعضاء مجلس إدارته، كان آخرهم أمين الصندوق جلال بن تقية..فماذا سيحدث بعد ذلك؟..

سيضطر "الفيفا" لتنفيذ إنذاره وتوقيع العقاب على تونس..أي منع تونس من مواصلة كل نشاطاتها الكروية الخاضعة لسلطة "الفيفا"..وسلطة الاتحاد الأفريقي أيضا..فلا يستكمل المنتخب التونسي مشواره في تصفيات أمم أفريقيا..وقد تشمل العقوبة أيضا إبعاد الترجي عن دوري الأبطال وإبعاد الأفريقي عن كأس الاتحاد..وإذا حدث ذلك بالفعل..فلا علاقة للأهلي ولا مكان أو فرصة له للعودة إلى دوري الأبطال..فالترجي تجاوز دور الثمانية ولعب مباراته الأولي في الدور قبل النهائي لتلك البطولة أمام الهلال السوداني وفاز عليه..ولن يصدر عن "الفيفا" أي قرار يخص تونس قبل المباراة الثانية في تونس بين الترجي والهلال..وقد يفوز الترجي ويتأهل للنهائي أو يفوز الهلال..فإن قرر "الفيفا" معاقبة تونس وإخراج الترجي من البطولة فهذا سيعني تأهل الهلال للنهائى..فكيف إذن سيعود الأهلي لبطولة انتهت تماما بالنسبة له؟..ولماذا الإصرار على خداع الناس بأكاذيب وشائعات؟..وهل يحتاج الناس في بلدي لمزيد من الوهم والتضليل والخداع؟

نقلا عن صحيفة "المصري اليوم" الأحد الموافق 9 أكتوبر/تشرين الأول 2010.