EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2009

الحدود يهزم المصري.. بترول أسيوط في خطر الأهلي قطع حرارة الاتصالات بهدفي بركات وحسنى

الأهلي قهر الاتصالات

الأهلي قهر الاتصالات

حافظ الأهلي على صدارته للدوري المصري، بفوزه على المصرية للاتصالات 2-1، ضمن منافسات الأسبوع السادس والعشرين للدوري المصري، ليرفع أبناء القلعة الحمراء رصيده من النقاط إلى 51 نقطة ويبقى للشياطين الحمر مباراتين مؤجلتين في المسابقة.

حافظ الأهلي على صدارته للدوري المصري، بفوزه على المصرية للاتصالات 2-1، ضمن منافسات الأسبوع السادس والعشرين للدوري المصري، ليرفع أبناء القلعة الحمراء رصيده من النقاط إلى 51 نقطة ويبقى للشياطين الحمر مباراتين مؤجلتين في المسابقة.

بدأت المباراة سريعة من جانب الأهلي، الذي دخل اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة في اللقاء، محاولا إحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وتحقق مراد أبناء القلعة الحمراء في الدقيقة الأولى، عندما تهيأت الكرة إلى محمد بركات داخل منطقة الجزاء وضعها من فوق الحارس أمير توفيق لحظة خروجه وسكنت الشباك محرزا هدف التقدم.

بعدها هبط أداء الأهلي في الوقت الذي حاول فيه المصرية للاتصالات مجاراة أصحاب الأرض في الهجمات، ولكن لم تظهر أية خطورة حقيقية على مرمى الفلسطيني رمزي صالح.

وكثر اعتراض حسام حسن -المدير الفني للاتصالات- على قرارات الحكم الدولي عصام عبدالفتاح؛ حيث لاحظ معاندة التحكيم لفريقه.

وأسفرت الدقيقة 23 عن هدف التعادل، عندما أسرع وائل رياض "شيتوس" ولحق بالكرة قبل خروجها ومرر عرضية نموذجية شتتها محمد سمير برأسه لتجد شريف عمر المنطلق من الخلف وسدد كرة صاروخية سكنت أقصى الزاوية اليمنى للحارس رمزي صالح.

بمرور الوقت، استعاد الأهلي هجومه المكثف في محاولة منه لتعويض الهدف الذي سكن مرماه، وتوالت الفرص الضائعة من جانب أبناء القلعة الحمراء واحدة تلو الأخرى.

وأجرى البرتغالي مانويل جوزيه -المدير الفني للأهلي- تغييرا تكتيكيا بنزول أحمد صديق بدلا من حسام عاشور ليميل صديق إلى الجبهة اليمنى، في الوقت الذي مال فيه أحمد فتحي إلى وسط الملعب.

وأضاع محمد أبوتريكة فرصة هدف مؤكد، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء، سددها ضعيفة في يد الحارس أمير توفيق، لتشهد بعدها المباراة حالة من الفوضى والاحتكاك بين لاعبي الفريقين لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

ومع بداية الشوط الثاني، دخل الأهلي مهاجما في رحلة بحث عن هدف ثان وسدد المعتز بالله إينو كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء إلا أنها مرت بجوار القائم بقليل.

ودفع جوزيه بثاني أوراقه وكان أسامة حسني بدلا من محمد أبوتريكة في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية، تلاها تغيير أخير بنزول سيد معوض بدلا من الأنجولي جيلبرتو لتنشيط الجبهة اليسرى.

وفي الدقيقة 72، مرر سيد معوض عرضية نموذجية انقض عليها أسامة حسني برأسه في الشباك محرزا الهدف الثاني ليفك النحس الذي طارده طوال الفترة الماضية.

وأهدر الأنجولي أمادو فلافيو عددا من الفرص السهلة أمام مرمى أمير توفيق، والتي كانت كفيلة بخروج الفريق فائزا بأكبر عدد ممكن من الأهداف.

وضمن منافسات الأسبوع السادس والعشرين للمسابقة، سجل أحمد عيد عبدالملك هدفا في الوقت القاتل قاد به حرس الحدود إلى الفوز على المصري البورسعيدي 1/صفر اليوم الخميس.

وكادت المباراة تنتهي بالتعادل السلبي، لكن عبدالملك خطف هدف الفوز لحرس الحدود في الثواني الأخيرة من اللقاء ليهدي فريقه ثلاث نقاط.

ورفع حرس الحدود رصيده إلى 42 نقطة في المركز الخامس، وتبقى له مباراتان مؤجلتان، بينما تجمد رصيد المصري عند 32 نقطة في المركز التاسع.

كذلك تغلب اتحاد الشرطة على بترول أسيوط بهدفين نظيفين سجلهما فيوليت آرمان وأحمد دويدار في الدقيقتين 30 و77، ورفع اتحاد الشرطة رصيده إلى 34 نقطة في المركز الثامن -بفارق الأهداف فقط- خلف الزمالك، بينما تجمد رصيد بترول أسيوط عند 26 نقطة في المركز الثالث عشر.