EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

بفوز صعب على هارتلاند الأهلي رابع أضلاع المربع الذهبي الإفريقي

دور جماهير الأهلي كان حاسما

دور جماهير الأهلي كان حاسما

تأهل الأهلي المصري للمربع الذهبي بدوري أبطال إفريقيا ليكون الضلع الرابع والأخير في المربع الذهبي للبطولة، بفوزه على ضيفه هارتلاند النيجيري بهدفين مقابل هدف الأحد على ملعب القاهرة الدولي بصرف النظر عن نتيجة الجولة الأخيرة التي ستقام الأسبوع المقبل.

  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

بفوز صعب على هارتلاند الأهلي رابع أضلاع المربع الذهبي الإفريقي

تأهل الأهلي المصري للمربع الذهبي بدوري أبطال إفريقيا ليكون الضلع الرابع والأخير في المربع الذهبي للبطولة، بفوزه على ضيفه هارتلاند النيجيري بهدفين مقابل هدف الأحد على ملعب القاهرة الدولي بصرف النظر عن نتيجة الجولة الأخيرة التي ستقام الأسبوع المقبل.

سجل ثنائية الأهلي أحمد فتحي في الدقيقة 20 ومحمد فضل في الدقيقة 49 ، فيما سجل هدف الضيوف الوحيد إيمانويل نواشي في الدقيقة 56 من المباراة التي شهدها نحو 65 ألف متفرج من عشاق الفريق الأحمر حضروا جميعا للاحتفال بالفوز وبأخر أيام عيد الفطر المبارك.

الفوز رفع رصيد الأهلي إلى 8 نقاط في المركز الثاني خلف شبيبة القبائل الجزائري الذي تأهل برصيد 13 بصرف النظر عن الجولة الأخيرة، ليلحق به الأهلي دون انتظار نتيجة مباراته الأخيرة أمام الإسماعيلي وكذلك نتيجة مباراة الشبيبة أمام هارتلاند في الجولة السادسة.

وكان الترجي الرياضي التونسي ومازيمبي الكونغولي حامل اللقب قد ضما تأهلهما عن المجموعة الأولى ولكل منهما 10 نقاط وسوف يتم حسم المركزين الأول والثاني في الجولة الأخيرة.

بدا على أصحاب الأرض الشعور بالضغط من البداية بسبب التعادل المخيب قبل أسبوعين أمام الشبيبة خاصة في ظل خسارة الإسماعيلي بالجزائر ما يعني ضرورة فوز الأهلي لحسم بطاقة التأهل دون انتظار نتائج المنافسين.

حرص الأهلي على الضغط منذ بداية البداية وكاد المهاجم الشاب محمد طلعت أن يسجل بعد دقائق من البداية من متابعة كرة مرتدة من الدفاع ليسددها إلى جوار المرمى النيجيري.

أنحصر اللعب بعد انتهاء الربع ساعة الأولى في وسط الملعب، إذ لجأ الأهلي لحشد وسط الملعب والسيطرة على مجريات اللعب، فيما اعتمد هارتلاند على الهجمات المرتدة.

وقبل مرور 20 دقيقة على البداية يحصل أصحاب الأرض على ركلة حرة مباشرة من الناحية اليمنى للمرمى النيجيري بجوار منطقة الجزاء يسددها فتحي مباشرة داخل الشباك دون أن تلمس أبوتريكة المتابع لتهتز شباك هارتلاند مبكرا.

عقب الهدف نشط محمد ناجي "جدو" هداف أمم إفريقيا 2010 لكن عابه البطء في الأداء وتأخره في استغلال الفرص عكس زميله الشاب طلعت الذي تألق بشدة طوال المباراة ليكون أحد نجومها إلى جوار الظهير الدولي سيد معوض.

مع بداية الشوط الثاني يظهر واضحاً تعليمات حسام البدري المدير الفني لبطل مصر بمواصلة الضغط على الفريق الضيف لقنص الهدف الثاني خوفاً من أي مفاجأة، إذ نجح فضل في إضافة الهدف الثاني والتقدم من عرضية متقنة أرسلها المتألق معوض من تمريرة لأبوتريكة وصلت مباشرة لفضل عند حافة منطقة الجزاء ليسددها أرضية زاحفة على يمين الحارس.

بعد هذا الهدف بدقيقتين يسجل نواتشي هدف هارتلاند الوحيد من تمريرة متقنة خلف المدافعين لم ينجح المخضرم وائل جمعة من اللحاق بالكرة ليسدد نواشي بيسراه على يمين إكرامي.

وتستمر الدقائق مريرة على جماهير الأهلي نظرا للضغط الشديد الواقع على دفاعه المهتز وقلة الفرص الحقيقية رغم الدفع بمحمد شوقي وأحمد شكري واللبناني محمد غدار لكن دون جدوى لتحسم خبرة الأهلي المباراة وتضمن البطاقة الثانية لكن على الفريق الأحمر أن يعدل من أدائه كثيرا في حال أراد العودة مجددا للعب في كأس العالم للأندية.