EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2009

الأهلي أساء لتاريخه الأفريقي!!

ليس غريباً أن يخرج الأهلي من دوري أبطال أفريقيا.. لكن علي يد من؟
وليس غريباً أن يخرج من كأس الكونفيدرالية.. ولكن علي يد من؟
هذا هو السؤال:

ليس غريباً أن يخرج الأهلي من دوري أبطال أفريقيا.. لكن علي يد من؟

وليس غريباً أن يخرج من كأس الكونفيدرالية.. ولكن علي يد من؟

هذا هو السؤال:

بالتأكيد الأهلي أساء إلي تاريخه الأفريقي وإنجازاته في القارة السمراء.

أساء إلي نفسه وإلي تاريخه عندما خرج من دوري الأبطال علي يد فريق مغمور هو كانو بيلارز بطل نيجيريا.

وأساء إلي نفسه وتاريخه عندما كرر الكارثة وخرج من "الكونفيدرالية" علي يد فريق مجهول اسمه سانتوس الأنجولي وليس البرازيلي.

قد يهون البعض من خروج الأهلي الذي أصفه بالكارثة علي يد أندية عرفناها فقط عندما تقابلت مع الأهلي.. وهذا هو سر الغضب والنقمة علي نجوم الشياطين الحمر الذين كانوا أمام بطل أنجولا كلاعبين في "الكي جي".

أما مانويل جوزيه فلا أفهم لماذا لم تنته مهمته مع الأهلي بنهاية الدوري أمام الإسماعيلي.. ولماذا قاد الفريق في أنجولا؟ وهل كان هناك داع لذلك؟ من وجهة نظري المتواضعة أقول: ما كان يجب أن يدير جوزيه هذا اللقاء وأن تترك المهمة للكفء حسام البدري.. وما كان يجب اشراك فلافيو في المباراة بعد الإعلان رسمياً قبل المباراة بانتقال فلافيو الي الشباب السعودي.. وما زاد الطين بلة كما يقولون انه اختير ضمن اللاعبين الذين سددوا ركلات الجزاء الترجيحية.

** والآن وبعد أن وقعت الواقعة ولطخ الأهلي اسمه وتاريخه ومشواره الأبيض مع البطولات الإفريقية.. نقول للاعبين "غير الدوليين" هنيئاً لكم الإجازة.. لعلها تعيدكم إلي حالتكم دون التحجج مستقبلا بالإجهاد والملل والتعب.

** ليس من المنطق أو العقل أن يتهم البعض جوزيه باللامبالاة في مباراته الأخيرة مع الأهلي وأنه باع فريقه القديم.. وليس من المنطق أو المقبول أيضا أن نتهم فلافيو الذي كان سببا في العديد من الانتصارات مع الأهلي أنه باع فريقه القديم أو تواطأ مع بلدياته.

صحيح الأداء سواء لجوزيه أو لفلافيو لم يكن في المستوي المعروف عنهما.. لكن لا يمكن اتهامهما بهذه الاتهامات.

** غداً.. يتوجه "المعلم" شحاتة وفرقته إلي الجزائر لملاقاة منتخبها يوم الأحد القادم في اللقاء المهم ضمن تصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم.. الآمال والأحلام والطموحات تنصب في إمكانية العودة بالنقاط الثلاث وهو حق مشروع لنا.. كما هو مشروع لهم.. والملعب هو الحكم والفيصل.. المباراة صعبة جداً لنا ولهم.. هم أكثر منا تحت ضغط عصبي ونفسي لأن الجمهور الجزائري لن يقبل بغير الفوز.. وهذا سلاح ضدهم يجب أن نستثمره ليكون في صالحنا.. بالهدوء والتركيز في الملعب.. الفوز علي الجزائر في بليدة ممكن.. إذا وثق لاعبونا في أنفسهم وقدراتهم.. أما إذا تسلل الخوف إلي قلوبهم فلا تنتظروا خيراً.

** خبر غير صحيح:

لاعبو الأهلي اتفقوا قبل مباراة سانتوس الأنجولي علي عدم الجدية لكي يخرج الفريق من "الكونفيدرالية" من أجل الفوز بقسط من الراحة والتمتع بالإجازة بعد عناء موسم شاق ومتعب.

همسات:

- جوزيه: ختامها مسك محلياً وزفت أفريقياً.

- فلافيو: كنت سيئاً أمام بلدياتك.. صحيح "الدم بيحن".

- جمال حمزة: مبروك عليك فوز ممدوح عباس.

- رمزي صالح: ثلاثة في "الكونفيدرالية" توجع!!

نقلا عن جريدة "الجمهورية" المصرية اليوم الخميس الموافق الرابع من يونيو/حزيران 2009.