EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2011

الأنصار اللبناني يدرس الانسحاب من كأس الاتحاد الأسيوي

الأنصار يفكر في الانسحاب أسيويًّا

الأنصار يفكر في الانسحاب أسيويًّا

يتجه نادي الأنصار اللبناني إلى الانسحاب من مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم؛ إذ تقدَّم النادي رسميًّا بكتاب انسحابه من المسابقة القارية إلى الاتحاد اللبناني للعبة؛ وذلك بسبب الأزمة المالية التي تعصف بالنادي.

يتجه نادي الأنصار اللبناني إلى الانسحاب من مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم؛ إذ تقدَّم النادي رسميًّا بكتاب انسحابه من المسابقة القارية إلى الاتحاد اللبناني للعبة؛ وذلك بسبب الأزمة المالية التي تعصف بالنادي.

وذكر الاتحاد اللبناني في تعميمه الأسبوعي، أنه استلم كتاب انسحاب النادي الأخضر، وأنه سيُحيله إلى الاتحاد الأسيوي للعبة.

وكان الاتحاد القاري أمهل بطل كأس لبنان حتى 12 شباط/فبراير الجاري لتحديد موقفه النهائي من المشاركة.

وسيعقد رئيس مجلس أمناء النادي كريم دياب مؤتمرًا صحفيًّا، غدًا الخميس، في ملعب بيروت البلدي لشرح ملابسات قرار الانسحاب من المسابقة القارية.

وستترتب على هذا الانسحاب عقوبات مالية وإبعاد بطل لبنان 13 مرة عن المشاركات القارية لمدة سنتين.

وكان عضو مجلس أمناء النادي وضاح الصادق، أشار في حديثٍ إلى صحيفة "السفير" الأسبوع الماضي، إلى أن الانسحاب نتيجة الفشل في تأمين تكاليف السفر إلى أوزبكستان والهند واليمن البالغة حوالي 150 ألف دولار أمريكي، مضيفًا أن "مجلس الأمناء والإدارة أجريا اتصالات متعددة بوزارة الشباب والرياضة ورعاة النادي والأصدقاء لتأمين المبلغ، لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل، وقد نوقش الموضوع في الاجتماع الأخير لإدارة النادي، وكان هناك قرار بالإجماع لإعلان الانسحاب".

وأردف الصادق قائلاً: "بالكاد يقوم مجلس الأمناء بتأمين رواتب اللاعبين والمصاريف الأخرى، وهو غير قادر على تأمين تكاليف المشاركة الأسيوية".

وشارك الأنصار في مسابقة كأس الاتحاد الأسيوي مرتين عامي 2007 و2008؛ حيث خرج من الدور الأول، وكانت قرعة النسخة الحاليَّة قد أوقعته في المجموعة الأولى مع ناساف كارشي الأوزبكستاني والتلال اليمني والخاسر من المجموعة الغربية للدور التمهيدي لمسابقة دوري أبطال أسيا.

وستنحصر المشاركة اللبنانية في نادي العهد بطل الدوري، الذي يلعب في المجموعة الرابعة إلى جانب الكرامة السوري وأربيل العراقي والعروبة العماني.