EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

بصراحة الأمير نواف بين الواقع والطموح

sport article

sport article

(عبد العزيز بن علي الدغيثر ) بصراحة كان الأمير نواف بن فيصل واقعياً وصريحاً مع ما طُرح له من أسئلة خلال لقائه مع العربية مساء الثلاثاء الماضي، وكان واضحاً في أهداف الرئيس العام وتصوراته ما فيه خدمة شباب بلاده. سموه لم يقتصر طموحه عند حد معين، بل لديه من الرؤى الشيء الكثير لخدمة بلاده
 ولكن كان واضحاً على سموه امتعاضه واستياؤه من ما يجد من عقبات وعدم الالتزام من قِبل الجهات الأخرى بتحقيق ما يتطلع إليه وكأنه يقصد الجهة الممولة لمشاريع رعايته وهو يعني وزارة المالية.
 الحقيقة لقد تكون غائبة في هذه الناحية حيث إن وزارة المالية ما هي إلا جهة منفذة لما يتم اعتماده من مقام مجلس الوزراء أو ما يتم توجيهه من المقام السامي مباشرة وتبقى وزارة المالية في عدم تمويل مشاريع الشباب لغزاً محيراً منذ زمن ليس بقليل، وقد كان جواب سموه مبهماً حول فصل رئاسة الاتحاد السعودي لكرة القدم عن الرئيس العام لرعاية الشباب أسوة ببقية الاتحادات، وهذا سبق أن طالبت به بعد خروج المنتخب السعودي من تصفيات كأس آسيا في الأدوار الأولية.
 لقاء سموه مقنع إلى حد كبير ويبقى عدم تطبيق البوابات الإلكترونية أمراً محيراً منذ وقت وكذلك إعادة ترميم المنشآت والملاعب، ولو أني أرى أن يتم إزالة جميع الملاعب وبناؤها من جديد وحسب متطلبات العصر باستثناء ملعب الملك فهد بالرياض ومدينة الملك عبد الله في بريدة ما عدا ذلك يجب إعادة بنائه من جديد فلا يمكن إعادة ترميم ملاعب أوشكت على إنهاء عقدها الثالث إن لم يكن أكثر وبقي على سموه إعادة النظر في اللجان ومنسوبيها رغم التحسن الملموس على أداء بعضها، وبكل الأحوال كان لقاء سموه واضحاً وشفافاً كعادته وأجاب على جميع الأسئلة بكل وضوح ويبقى الشباب السعودي يتطلع إلى عمل أكثر واقعية وعلى ما يتطلع إليه وهذا من حقه، فالرياضة اليوم قد تكون المتنفس الوحيد لشباب هذا العصر.
 عاطفة ياسر تغلب مصلحته
 أعتقد أن لاعب منتخب الشباب ياسر الشهراني قد فوَّت على نفسه فرصة العمر عندما رفض العروض المقدمة له والتي كانت خيالية من وجهة نظري وغلبت عاطفته على تأمين مستقبله ولو أنني أرى أن اللوم يقع على والده ومن أثَّر عليه من رفقائه وأشقائه وذلك لصغر سنه الذي لا يتجاوز التسعة عشر ربيعاً، فقد رفض تأمين مستقبله وها هو يعاني ويهدد بشكوى من وقَّع معه بأبخس الأثمان مقارنة بما تم عرضه عليه سابقاً والحقيقة التي تحير الجميع بما يحدث إلى متى وشبابنا لم يستوعبوا معنى الاحتراف؟؟
 والمسؤول عن عدم وصول المفاهيم الصحيحة لعقول النشء وترسيخ مفاهيم الاحتراف لديهم؟؟ وقد يكون اللاعب ياسر الشهراني أحد النماذج التي أثبتت أن شبابنا بحاجة لمعرفة الكثير حول مفاهيم الاحتراف والتوجيه السليم لهم بغض النظر عن الميول الذي تلاشى مع عالم الاحتراف.
 خارج الرياضة
 أين مرور الرياض؟
 لم يعد لهم وجود لا في الميادين ولا المدارس ولا حتى الخطوط الدائرية باستثناء المرور السري الذي يُعتبر مكملاً لنظام (ساهر).. اليوم لم يعد لرجال المرور أي دور في ظل وجود نظام (ساهر) الذي استنزف مقدرات المواطن والمقيم على حد سواء وكذلك وجود شركة (نجم) المعنية بحوادث السيارات ما عدا ذلك لا وجود لرجل المرور الذي يجد الاحترام والتقدير من جميع طوائف المجتمع، وأصبح عدد قليل منهم داخل مركبته يتلقى التعليمات فقط بإقفال ذلك المدخل أو فتح المخرج الآخر بإزاحة مركبته فقط.
 يوم الاثنين الماضي صباحاً كان وضع الدائري الشرقي أشبه بفوضى عارمة فهناك من يستخدم (الردمية) وهو الخط الترابي (الرصيف) مما سبب تصاعد الأتربة وزيادة الزحمة بدون حسيب أو رقيب ناهيك عن وجود ثلاثة حوادث ما بين مخرج 9 و 8 شمالاً وقد تسببت في توقف الحركة تماماً وللأسف حتى الآن لم يدرك المرور مسؤولية أن هذا الطريق يؤدي إلى مطار الملك خالد والذي يجب أن يكون أكثر الطرق انسيابية حتى يتمكن الجميع من الوصول للمطار في الوقت المناسب وعدم مغادرة رحلاتهم وتكون السعودية سبباً في ازدحام المرور والتي يلصق بها جميع المعوقات، حتى لو لم يكن لها علاقة بها فهل يعي مرور الرياض ما هو ملقى على عاتق منسوبيه.
 
نقاط للتأمل
 - استطاع نادي الشباب اكتشاف اللاعب عمر الغامدي من جديد فقد كان أحد نجوم لقاء الشباب والهلال الأخير وأحد صمامي الأمان لوسط الملعب.
 - رفض اللاعب ياسر الشهراني 12 مليوناً ومن نادٍ كبير وبقي في ناديه الأول بدون مميزات.. وأخيراً تنتهي الأمور بتهديده بشكوى النادي للحصول على أبسط حقوقه.
 - سبق أن أشرت في أكثر من مناسبة لسوء خط دفاع الاتحاد وبخاصة بعد ثلاثة التعاون وها هي الأيام تثبت ويخسر من فريق الاتفاق المتطور.
 - إذا لم يتدارك ديمتري دفاع فريقه وتدعيم الخط بكامله وبخاصة الأطراف فقد يفقد ممثلنا الوحيد فرصة الوصول إلى المرحلة التالية من تصفيات آسيا.
 - أكتب وقلبي يعوّرني من حال النصر، فالفيصلي يخوّف ودفاعنا وأطرافه الله بالخير والله يستر.
 - إساءات المدرج الإماراتي للاعب ياسر القحطاني وتفاعل الصحيفة مع المدرج يؤكد أن عملاً ما كان خلف ذلك.
 -         تواصُّل نجاح الحكام حتى الآن يدل على أن لدينا العناصر والإمكانات وينقصنا زرع الثقة ومواصلة الدعم.
 
 
 
صحيفة الجزيرة السعودية