EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2009

نهائي كأس الاتحاد الأوروبي الألمان يثقون في بريمن.. وشاختار يبحث عن التاريخ

بريمن يبحث عن لقبه الثاني في كأس الاتحاد

بريمن يبحث عن لقبه الثاني في كأس الاتحاد

يلتقي فريقا فيردر بريمن الألماني وشاختار دونتسك الأوكراني مساء اليوم على ملعب "سوكرو ساراجوجلو" في مدينة اسطنبول التركية، والذي يتسع لـ53586 متفرجاً، في المباراة النهائية لكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2009

نهائي كأس الاتحاد الأوروبي الألمان يثقون في بريمن.. وشاختار يبحث عن التاريخ

يلتقي فريقا فيردر بريمن الألماني وشاختار دونتسك الأوكراني مساء اليوم على ملعب "سوكرو ساراجوجلو" في مدينة اسطنبول التركية، والذي يتسع لـ53586 متفرجاً، في المباراة النهائية لكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تقام مباراة نهائية لمسابقة أوروبية على أرض أسيوية، ذلك أن الملعب الخاص بنادي فناربخشه يقع في الشطر الجنوبي الأسيوي من مدينة اسطنبول، كما أنها المرة الأولى التي يصل فيها كلا طرفي المباراة إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي.

وانطلقت المسابقة أواخر الخمسينات من القرن الماضي باسم كأس مدن المعارض، وتغير اسمها إلى كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1971 – 1972. وستحمل مباراة اليوم الرقم 38 في كأس الاتحاد الأوروبي، وسيتغير اسم المسابقة مجدداً إلى "أوروبا ليج" ابتداء من الموسم المقبل.

وإذا كان سجل شاختار دونتسك خاليا من أي إنجازات أوروبية، فإنه سبق لفيردر بريمن أن أحرز كأس حاملي الكؤوس الأوروبية عام 1992 بفوزه في المباراة النهائية على موناكو الفرنسي 2 – 0، ومنذ هذا الوقت لم يصل الفريق إلى أي مباراة نهائية في المسابقات الأوروبية، وفي حال فوزه سيصير سادس فريق ألماني يفوز بلقب المسابقة علما بأن آخر فريق ألماني فاز بلقب كان أف سي شالكه 04 عام 1997 على حساب إنتر ميلانو الإيطالي.

ويدخل شاختار المباراة وعلى عاتقه مهمة إعادة أوكرانيا إلى ساحة الألقاب واستعادة بعض أمجاد الحقبة السوفياتية، فيما يسعى فيردر بريمن إلى إنقاذ ماء وجه الألمان الذين لم يتوجوا بأي لقب قاري منذ 2001.

ويمكن القول إن شاختار حقق الإنجاز قبل سفره إلى اسطنبول لأنه لم يصل في السابق إلى أبعد من الدور ثمن النهائي (ثلاث مرات آخرها عام 2006 أمام أشبيلية الإسباني، الذي توج لاحقا باللقبوقد أزاح من طريقه فرقا من العيار الثقيل مثل توتنهام الإنجليزي بطل 1975 و1979 وسسكا موسكو الروسي بطل 2005 ومرسيليا الفرنسي بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 1993، أما آخر ضحايا شاختار فكان مواطنه دينامو كييف الذي كان يحلم باستعادة أمجاده.

أما فيردر بريمن الذي تخلص من فرق كبيرة أيضا أبرزها العملاق ميلان الإيطالي، ومواطنه هامبورج في الدور نصف النهائي، فهو يبحث عن لقبه الأوروبي الأول منذ 1992 عندما توج بلقب مسابقة كأس الكؤوس، كما أنه يحمل عبء إعادة ألمانيا إلى ساحة الألقاب القارية الغائبة عنها منذ 2001 عندما توج حينها بايرن ميونيخ بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا على حساب فالنسيا الإسباني.

وكان بريمن قريبا من الوصول إلى النهائي في ثلاث مناسبات سابقة في هذه المسابقة، لكن مشواره توقف عند دور الأربعة أعوام 1988 و1990 و2007، كما هي المرة الأولى التي يتواجد فيها فريق ألماني في نهائي إحدى المسابقات القارية منذ عام 2002 عندما خسر بوروسيا دورتموند نهائي المسابقة ذاتها أمام فيينورد الهولندي 2-3.

تجدر الإشارة إلى أن بريمن وشاختار دونيتسك تحولا للمشاركة في كأس الاتحاد الأوروبي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد احتلالهما المركز الثالث في مجموعتيهما، وهي المرة الثالثة التي يصل فيها فريقان انتقلا من دوري الأبطال إلى نهائي كأس الاتحاد بعد عامي 2000 (جلطة سراي وأرسنال الإنجليزي) و2002 (فيينورد روتردام الهولندي وبوروسيا دورتموند).

ويغيب عن فيردر بريمن، الذي يحتل المركز العاشر في لائحة الدوري الألماني، في مباراة اليوم صانع ألعابه البرازيلي المتألق دييجو ريفاس الذي اضطلع بدور بارز في وصول الفريق إلى المباراة النهائية وسجل ستة أهداف، والمهاجم البرتغالي هوجو ألميدا، وكلاهما حصل على بطاقة صفراء ثانية في المباراة ضد هامبورج في إياب الدور نصف النهائي، والمدافع بير ميرتساكر الذي أجريت له جراحة في كاحله بعد تعرضه لإصابة خلال المباراة ضد الفريق نفسه.

وفي المقابل، يجهد المدافع البرازيلي نالدو والمهاجمان البيروفياني كلوديو بيزارو والسويدي ماركوس روزنبرج للمشاركة في المباراة النهائية.

ويدرب فيردر بريمن توماس شاف الذي أمضى 17 سنة لاعباً مع الفريق، وأحرز معه كأس حاملي الكؤوس الأوروبية عام 1992، ما يعتبر أطول المدربين مدة في الدوري الألماني؛ إذ تولى منصبه في مايو/أيار 1999.

أما شاختار دونتسك، الذي احتل المركز الثاني في الدوري الأوكراني خلف دينامو كييف، فيخوض المباراة بصفوف مكتملة في ما عدا غياب ساعد الدفاع توماس هوبشمان الموقوف.

ويدرب الفريق منذ خمس سنوات المدرب الروماني ميرسيا لوسيسكو الذي قاده إلى إحراز بطولة الدوري الأوكراني ثلاث مرات، وسبق له أن درب المنتخب الروماني وفرق جلطة سراي وبشيكطاش اسطنبول التركيين وإنتر ميلانو الإيطالي.