EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2011

الألماني فيتيل يستعيد تحطيم الأرقام القياسية في سنغافورة

قبل عشرة شهور فقط، توج السائق الألماني سيباستيان فيتيل، نجم فريق ريد بول، بلقب بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورميولا ليصبح أصغر سائق في التاريخ يتوج بلقب البطولة ويضيف رقمًا قياسيًا جديدًا إلى سجله الرائع على الرغم من قصره.
ويستطيع فيتيل -24 عامًا- تحطيم مزيد من الأرقام القياسية عندما يخوض سباق جائزة سنغافورة الكبرى، الأحد، في المحطة الرابعة عشر من سباقات الموسم الجاري.
وإذا واصل فيتيل مسيرته الناجحة في رحلة الدفاع عن لقبه العالمي هذا الموسم، فإنه يستطيع حسم اللقب من خلال سباق الغد ليعادل إنجاز البريطاني نيجل مانسيل والأسطورة الألماني مايكل شوماخر في حسم اللقب قبل أكثر من أربعة سباقات من نهاية الموسم، كما سيصبح أصغر سائق يتوج بلقب العالم مرتين.
وعزز فيتيل موقعه في صدارة الترتيب العام للبطولة قبل أسبوعين؛ حيث توج بلقب سباق جائزة إيطاليا الكبرى، ورفع رصيده إلى 284 نقطة مقابل 172 نقطة للإسباني فيرناندو ألونسو، سائق فريق فيراري، الذي تقدم إلى المركز الثاني في الترتيب العام.
كما تقدم البريطاني جنسون باتون، سائق فريق ماكلارين، إلى المركز الثالث برصيد 167، متساويًا مع الأسترالي مارك ويبر زميل فيتيل في فريق ريد بول، الذي تراجع إلى المركز الرابع بعدما فشل في استكمال السباق الإيطالي.
وكان السباق الإيطالي هو الثاني على التوالي، والثامن بشكل عام الذي يفوز به فيتيل من بين 13 سباقًا أُقيمت في بطولة هذا الموسم.
ويحتاج فيتيل إلى حصد 38 نقطة من السباقات الستة المتبقية ليفوز بلقب البطولة للموسم الثاني على التوالي بغض النظر عن نتائج باقي منافسيه، وفي مقدمتهم ألونسو الذي فاز بلقب سباق واحد فقط حتى الآن.
ويستطيع فيتيل حسم لقب البطولة في سباق جائزة سنغافورة الذي يُقام الأحد إذا أحرز المركز الأول في السباق، ولم يفز ألونسو بالمركز الثاني.
وإذا حقق فيتيل ذلك الإنجاز الأحد، فإنه سيصبح ثالث سائق يتوج باللقب العالمي قبل أكثر من أربعة سباقات من نهاية الموسم؛ حيث يشتمل الموسم الجاري على 19 سباقًا بعد إلغاء السباق البحريني الذي كان مقررًا في بداية الموسم.