EN
  • تاريخ النشر: 08 نوفمبر, 2011

الألتراس بين الكرة والسياسة

ياسر أيوب

ياسر أيوب

واضح جداً أن حكاية الألتراس مع الكرة وأنديتها وملاعبها وشماريخها وعنفها باتت أكبر وأخطر وأكثر تعقيداً من كل ظنوننا وتوقعاتنا.. ومن المؤكد أن ضمير المتكلم هنا لا يرجع لي أنا وحدي.

(ياسر أيوب ) واضح جداً أن حكاية الألتراس مع الكرة وأنديتها وملاعبها وشماريخها وعنفها باتت أكبر وأخطر وأكثر تعقيداً من كل ظنوننا وتوقعاتنا.. ومن المؤكد أن ضمير المتكلم هنا لا يرجع لي أنا وحدي.. إنما هم كثيرون جداً الذين يفتحون الآن كل ملفات الألتراس والكرة المصرية.. دائرة ضخمة تضم داخلها كل الآراء والأحكام المتناقضة.. بداية من معجبين بالألتراس ومتعاطفين معهم ومدافعين عنهم طول الوقت مهما جرى.. إلى خائفين منهم ومن غضبهم وألسنتهم وأيديهم التي قد تطال أي أحد في أي لحظة.. أو رافضين لهم يتعاملون معهم باعتبارهم شبانا مدللين يملكون فائض المال والوقت بلا قضية حقيقية.. وهناك أيضاً الذين يحاولون استخدام الألتراس لمصلحتهم الكروية أو الإعلامية وكسب مزيد من الشهرة والأضواء سواء بهجومهم العنيف علي الألتراس أو انتظار رد الألتراس الأكثر عنفا..

 

وفي الأيام القليلة الماضية اتسعت الدائرة أكثر لتشمل أولئك الذين أدخلوا شباب الألتراس.. بالقصد والعمد أو الجهل والغفلة.. إلى عوالم السياسة والأحزاب والانتخابات البرلمانية المقبلة.. بعضهم يكاد يقسم على أن الألتراس بمختلف ألوانهم تحالفوا مع بعض القوى السياسية وأصبحوا شركاء أو أدوات لهذه القوى.. وأن سلوكهم المائل للتصعيد والمواجهة والباحث مؤخرا عن أي صدام مع قيادات الأمن وكرة القدم ليس سلوكاً تلقائياً نتيجة انفعال عشاق مجانين لأنديتهم أو لكرة القدم وإنما كان صفقة عقدها رئيس أحد الأحزاب الجديدة مع بعض قادة الألتراس بقصد إشاعة المزيد من الفوضى والتوتر الأمني والاجتماعي يحتاج إليها الآن هذا الحزب الجديد.. وأن رئيس ذلك الحزب هو الذي يتكفل حالياً بجميع نفقات الشماريخ التي تشتعل في الملاعب وبقية فواتير الشغب والاحتجاج الصاخب الذي يتغطي بعباءة كرة القدم وأقنعتها.. والبعض الآخر يتهم الألتراس بالتحالف السري مع أحد مرشحي الرئاسة الذي أصبح يتحمل تكلفة شراء تذاكر المباريات مع كل ما يتطلبه حضور المباريات من نفقات للتجمع والانتقال وإعداد اللافتات والشماريخ ووسائل التصعيد والمواجهة مع الأمن والدولة بمؤسساتها..

 

وأنا بالتأكيد لا أملك القدرة علي نفي كل تلك المزاعم بضمير راض ومستريح وثقة واقتناع بأن الألتراس لا يزالون كما بدؤوا مجرد عشاق كبار ومجانين لأنديتهم الكروية.. ولا أملك في المقابل الحق في اتهام الألتراس بأنهم تحولوا إلى مجرد عملاء ومرتزقة يقبضون من أحزاب وقوي سياسية.. والحقيقة أن العقل والمنطق والتفكير الهادئ تقود الجميع إلي الاقتناع بأن المسألة لم تعد مجرد كرة قدم أو تشجيع ناد يلعب الكرة.. وتقود أيضا إلي رفض كثير من تلك الاتهامات والشائعات التي باتت تطارد الألتراس طول الوقت..

 

وتبقي المشكلة الحقيقية هي الألتراس أنفسهم.. أولئك الذين لا يزالون يرفضون النور والكشف والكلام والحوار وشرح الغايات والمقاصد وتفسير الأفعال وإعلان واضح للمواقف والخطوات الحالية والمقبلة.. وصمتهم هذا يخلق مساحة فراغ هائلة سيملؤها الآخرون حسب المزاج والهوى.. بالحب والتعاطف أو الكراهية والعداء.. فراغ سيسمح طول الوقت بالمتاجرة بالألتراس كرويا أو سياسيا.. فهم كرويا أصبحوا لاعبا أساسيا حتى إن لم يعترف بشرعيته أو ضرورته بقية من في الملعب.. وهم سياسيا قوة شبابية متحمسة ومنظمة تجيد التخطيط والتدبير والتأثير، وإذا نجح أي فريق سياسي في ضمهم إليه فسيكسب كثيرا وجدا، حيث إن الألتراس الآن هم ثاني أكبر قوة منظمة وقادرة على التحرك بشكل جماعي مرتب دقيق بعد جماعة الإخوان المسلمين..

 

ولا أستبعد مطلقا أن تحاول مختلف القوي السياسية الحالية في مصر الاستحواذ على الألتراس وضمهم أو استخدامهم حتى دون أن يدرك قادة الألتراس ذلك.. فالسياسة في مصر الآن، وبعد فوران هائل عاشته مصر منذ الثورة في يناير الماضي، عادت مرة أخرى إلي بدائيتها وفوضويتها وآفاقها الضيقة المعزولة عن الشارع وجموع الناس.. ولهذا عادت السياسة مرة أخرى تحتاج إلى كرة القدم بعد أن عشنا وقتا تخيلنا فيه الكرة ستتراجع لتعيش حجمها الحقيقي ودورها الطبيعي.. ولكن يبدو أنها كانت دعوة لم يقبلها ولم يحترمها أهل السياسة في مصر.

 

نقلا عن صحيفة "المصري اليوم" المصرية اليوم الثلاثاء الموافق 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2011.