EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2009

بسبب الشرط الجزائي في عقده الأرجنتيني ليونيل ميسي الأغلى في العالم

ميسي يستحق هذا المبلغ

ميسي يستحق هذا المبلغ

ربما تكون قيمة الشرط الجزائي الذي وضعه نادي برشلونة الإسباني في العقد مع مهاجمه الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي هي 150 مليون يورو (195 مليون دولا
الأرجنتيني ليونيل ميسي الأغلى في العالم ر) لكن صفقة التعاقد مع ميسي قد تصل إلى 254 مليون يورو (330 مليون دولار).

ربما تكون قيمة الشرط الجزائي الذي وضعه نادي برشلونة الإسباني في العقد مع مهاجمه الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي هي 150 مليون يورو (195 مليون دولا

الأرجنتيني ليونيل ميسي الأغلى في العالم ر) لكن صفقة التعاقد مع ميسي قد تصل إلى 254 مليون يورو (330 مليون دولار).

ويحتاج ميسي لدفع 150 مليون يورو إلى برشلونة إذا رغب في فسخ العقد دون موافقة النادي الإسباني لكن طبقا للقانون الإسباني سترتفع قيمة هذا المبلغ بشكل كبير؛ نظرا لأن هذا المبلغ سيخضع للرسوم والضرائب ومنها ضريبة الدخل التي تبلغ بمفردها 46%.

وسيكون ارتفاع قيمة الصفقة عائقًا كبيرًا في طريق أي ناد يرغب في التعاقد مع النجم الأرجنتيني الموهوب، وهو ما أشارت إليه أمس الإثنين صحيفة "موندو ديبورتيفو" التي تصدر في برشلونة.

وبذلك تعادل قيمة الصفقة تقريبا الميزانية السنوية لفريق برشلونة بأكمله؛ حيث تصل ميزانيته إلى 390 مليون دولار.

وإذا حاول أي نادٍ إغراء اللاعب وإقناعه بالانتقال إلى صفوفه دون الاتفاق مع برشلونة نفسه سيكون عليه أن يدفع كل هذا المبلغ الضخم، ولذلك سيكون على اللاعب أولا أن يحصل على قيمة الشرط الجزائي من النادي الراغب في التعاقد معه.

وبمجرد حصول اللاعب على قيمة الشرط الجزائي من هذا النادي ستطالبه سلطات الضرائب في إسبانيا بسداد ضريبة الدخل على هذا المبلغ.

ويمكن لميسي أن يتجنب سداد قيمة الضرائب في حالة واحدة فقط؛ وهي توصل الناديين إلى اتفاق بشأن إلغاء هذا الشرط الجزائي من العقد، وهو ما فعله ناديا ريال مدريد وبرشلونة في الماضي لدى انتقال اللاعب البرتغالي الشهير لويس فيجو من برشلونة إلى ريال مدريد.

وإذا حدث ذلك الاتفاق ستكون الصفقة عبارة عن عملية بيع بين الناديين وسيكون المقابل المادي بمثابة قيمة عقوبة مالية على اللاعب.

وبعيدا عن قضية الضرائب كان أداء ميسي وأهدافه الرائعة مع برشلونة وكذلك الإحصائيات العامة له سببا في عقد المقارنات بينه والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي والفائز حديثا بجائزة أفضل لاعب في العالم في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" لعام 2008، وكذلك بجائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية المتخصصة لأفضل لاعب في كل عام.

وأوردت بعض التقارير أن اتفاقًا جرى بين ريال مدريد الإسباني وكريستيانو رونالدو على انتقال اللاعب لصفوف النادي الإسباني في الموسم المقبل مقابل 120 مليون يورو (6ر155 مليون دولار) وهو أقل من المبلغ الذي يحتاجه أي ناد للتعاقد مع ميسي.

وأظهر ميسي تألقه مجددا يوم السبت الماضي عندما سجل هدفًا في مباراة الفريق التي تغلب فيها على نومانسيا 4-1 وطبع اللاعب قبلة على شعار الفريق المطبوع على قميصه ليلمح بذلك إلى حرصه على البقاء ضمن صفوف الفريق وحبه الشديد له بعد الشائعات الكثيرة التي ثارت في الفترة الماضية.

وتلقت وسائل الإعلام في برشلونة صدمة كبيرة مفاجئة بعدما طرح اسم فلورنتينو بيريز الرئيس السابق لريال مدريد كمرشح قوي لخوض الانتخابات على رئاسة نادي ريال مدريد في الشهور المقبلة، وقد تكون صفقة التعاقد مع ميسي ضمن البرنامج الانتخابي لبيريز الذي اشتهر خلال فترة رئاسته السابقة للنادي الملكي باستقطاب النجوم الكبار إلى صفوف الفريق.

ولم ينسَ مشجعو برشلونة حتى الآن الطريقة التي تعاقد بها بيريز مع فيجو عام 2000 وهي الصفقة التي ساعدت بيريز على انتخابه رئيسا لريال مدريد في عام 2000.

كما يتذكر مشجعو برشلونة كيف فرط ناديهم في النجوم الكبار واحدا تلو الآخر مثل أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، والألماني بيرند شوستر، وفيجو، والبرازيلي رونالدينيو.

وسارع ميسي بالحد من هذه المخاوف؛ حيث طبع قبلة على شعار النادي المطبوع على قميصه ثم أوضح أنه مقتنع تماما بوجوده في صفوف برشلونة.

وقال ميسي "لا أخسر أي شيء هنا، فلدي كل شيء مثل حب المشجعين، وهو أهم شيء، وهو ما يترك لدي انطباعا رائعا، لا أريد أن أغير فريقي".

وأوضح ميسي مساء أمس الأول الأحد أنه لن يرحل من صفوف الفريق طالما لم تتغير الظروف.

وقال ميسي "ما من شيء مستحيل لأنه بعد كل ما أعطاه رونالدينيو إلى برشلونة نال اللاعب معاملة سيئة ومن ثم رحل عن صفوف الفريق".

وفي الوقت نفسه يتزايد ثمن ميسي ويعمل برشلونة على إسعاد هذا النجم الموهوب، ومن السهل التنبؤ بأن اللاعب سيظل في صفوف برشلونة طالما رغب ميسي في ذلك.