EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

هبوط الفتوة وحطين للدرجة الثانية اكتشاف فضائح بيع وشراء مباريات بالدوري السوري

بيع المباريات يظهر بالدوري السوري

بيع المباريات يظهر بالدوري السوري

فرض الاتحاد السوري لكرة القدم عقوبات -هي الكبيرة من نوعها في تاريخ اللعبة- عندما كشف اليوم السبت في مؤتمر صحفي حاشد عن أسماء المتورطين في فضائح بيع وشراء مباريات الدوري المحلي الذي اختتمت منافساته قبل نحو 10 أيام.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

هبوط الفتوة وحطين للدرجة الثانية اكتشاف فضائح بيع وشراء مباريات بالدوري السوري

فرض الاتحاد السوري لكرة القدم عقوبات -هي الكبيرة من نوعها في تاريخ اللعبة- عندما كشف اليوم السبت في مؤتمر صحفي حاشد عن أسماء المتورطين في فضائح بيع وشراء مباريات الدوري المحلي الذي اختتمت منافساته قبل نحو 10 أيام.

وجاءت أقصى العقوبات على فريقي النواعير وجبلة؛ حيث تقرر إلغاء اعتمادهما من أسرة اللعبة وتحرير كشوفات لاعبيهما، وبالتالي اعتبارهما هابطين إلى الدرجة الثانية.

وصب هذا الإلغاء في مصلحة فريقي الفتوة وحطين، صاحبي المركزين الأخيرين في نهاية الموسم، لأنهما سيواصلان مشوارهما في دوري الأضواء نتيجة هذه العقوبات.

وأشار أحمد جبان رئيس اتحاد الكرة أن لجنة التحقيق التي يرأسها وضمت إلى جانبه المحاميين بهاء العمري (عضو اتحاد الكرة) ومحمود الباشا، اكتشفت تورط حكم دولي وعدد من اللاعبين والإداريين والمدربين والسماسرة.

وأضاف أن العقوبات التي تم فرضها جاءت إثر شهادات موثقة شفوية وخطية.

وضرب زلزال العقوبات رئيس نادي جبلة رفعت شمالي، فتقرر إيقافه لمدة عام، مع رفع اقتراح للمكتب التنفيذي (أعلى سلطة رياضية) بفصله نهائيّا.

وطالت عقوبات التوقيف لمدة عام، مع اقتراح الفصل النهائي، كلّا من الحكم الدولي محمد عتال والحكم الدولي السابق زياد علولو، ومدرب النواعير خالد حوايني، ومدرب الحراس صفوان الحسين، ولاعب جبلة حسين قيشاني، وحارس مرمى الفتوة فاتح العمر، ومهاجم الشرطة الدولي السابق حسان إبراهيم، وإداري الفتوة خالد حسن، وإداري النواعير عبد الفتاح اللبابيدي.

كما تم فرض عقوبة مماثلة على من أسماهم الاتحاد "سماسرة بيع وشراء" وهم فيصل عارف وثائر إبراهيم ومحمد علي.