EN
  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2009

المكسيك تنسحب من بطولات أمريكا الجنوبية اضطهاد لاتيني للكرة المكسيكية خوفا من إنفلونزا الخنازير

الأندية المكسيكية تعاني بسبب إنفلونزا الخنازير

الأندية المكسيكية تعاني بسبب إنفلونزا الخنازير

انسحب الاتحاد المكسيكي لكرة القدم من جميع بطولات اتحاد قارة أمريكا الجنوبية "الكونميبول" وعدم المشاركة في بطولة كوبا أمريكا للمنتخبات وكأسي سود أمريكانا وليبرتادوريس للأندية، احتجاجا على قيام أكثر من دولة تابعة للاتحاد اللاتيني باعتبار الفرق المكسيكية غير مرحب بها، بجانب رفض السفر إلى المكسيك خوفا من الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير.

انسحب الاتحاد المكسيكي لكرة القدم من جميع بطولات اتحاد قارة أمريكا الجنوبية "الكونميبول" وعدم المشاركة في بطولة كوبا أمريكا للمنتخبات وكأسي سود أمريكانا وليبرتادوريس للأندية، احتجاجا على قيام أكثر من دولة تابعة للاتحاد اللاتيني باعتبار الفرق المكسيكية غير مرحب بها، بجانب رفض السفر إلى المكسيك خوفا من الإصابة بمرض إنفلونزا الخنازير.

وقال خوستينو كومبيان رئيس اتحاد الكرة المكسيكي لوسائل الإعلام "إن الانسحاب الكامل من أية منافسات ينظمها الكونميبول طالما لم نتوصل إلى اتفاق يكون أفضل بكثير من اختزال دور الـ16 بالنسبة لأندية بلادنا إلى لقاء واحد يقام على أرض الخصم، وتحسم بركلات الترجيح في حال التعادل".

وأضاف كومبيان أنه لا يقبل أبدا فكرة لعب مباراة واحدة فاصلة بدلا من لقائي الذهاب والإياب، فلا يمكن تقبل فكرة تغيير اللوائح، نحترم فقط السير وفقا لما ينص عليه القانون.

وأعلن كومبيان قطع العلاقات بعد ساعات من إعلان فريقي سان لويس وتشيفاس دي جوادالاخارا المكسيكيين انسحابهما من منافسات بطولة كأس ليبرتادوريس لكرة القدم، بقرار مدعوم من اتحاد الكرة في البلاد.

وجاء انسحاب سان لويس وتشيفاس دي جوادالاخارا بعد أن حاول اتحاد الكرة لأمريكا الجنوبية إقامة مواجهتيهما مع ناسيونال بطل أوروجواي وساو باولو بطل البرازيل على الترتيب في دور الستة عشر لبطولة كأس ليبرتادوريس من مباراة واحدة فقط تقام على أرض منافسيهما؛ بسبب تفشي فيروس إنفلونزا الخنازير في المكسيك.

وكان كل من نيكولا ليوث "رئيس الكونميبول" مع كومبيان عبر الهاتف؛ حيث توصلا إلى حل لهذه المشكلة واتفقا على إصدار بيان محدد، تجاهله ليوث لاحقا في مؤتمر صحفي في أسونسيون عاصمة باراجواي، وأعلن بيانا ثانيا يقر باختزال لقائي الذهاب والإياب في مباراة واحدة تقام في مونتفيديو "باراجواي" وساو باولو "البرازيل" وتحسم بركلات الجزاء في حال التعادل.

ورجحت التقارير أن يكون تصرف ليوث نابعا من ضغوط من قبل الاتحادين البرازيلي والبارجواني، بعدما رفض ناسيونال وساو باولو بشكل مطلق الذهاب إلى المكسيك من أجل لعب مباراتي الذهاب.

ونشر الاتحاد المكسيكي على موقعه على شبكة الإنترنت نص البيانين؛ حيث يشير البيان الأول (المشترك) إلى انسحاب ممثلي المكسيك من البطولة وتأهل بطلي أوروجواي والبرازيل بشكل مباشر إلى دور الثمانية مع عقد اجتماع في حدود 30 يوما لتحديد كيفية تعويض سان لويس وتشيفاس رياضيا واقتصاديا عن هذا القرار.

يشار إلى أن أندية المكسيك بدأت المشاركة كضيوف في بطولة كأس ليبرتادوريس اعتبارا من عام 1998 بجانب بطولة الأمم " كوبا أمريكامع العلم أن المكسيك تشارك أيضا في بطولات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى على مستوى الأندية وتلعب على مستوى المنتخبات في تصفيات كأس العالم.