EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2009

تقديرا لمواقفه النبيلة.. وتأثيره القوي لنبذ التعصب اسم "أبو تريكة" ينتشر بين المواليد الجدد في الجزائر

أبو تريكة صاحب كثير من المواقف النبيلة

أبو تريكة صاحب كثير من المواقف النبيلة

انتشر اسم النجم المصري محمد أبو تريكة -لاعب النادي الأهلي- بين المواليد الجدد في الجزائر، وذلك نظرا للانطباع الجيد الذي تركه اللاعب بعد زيارته الأخيرة للجزائر للتكريم من قبل صحيفة "الهداف" الجزائرية.

  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2009

تقديرا لمواقفه النبيلة.. وتأثيره القوي لنبذ التعصب اسم "أبو تريكة" ينتشر بين المواليد الجدد في الجزائر

انتشر اسم النجم المصري محمد أبو تريكة -لاعب النادي الأهلي- بين المواليد الجدد في الجزائر، وذلك نظرا للانطباع الجيد الذي تركه اللاعب بعد زيارته الأخيرة للجزائر للتكريم من قبل صحيفة "الهداف" الجزائرية.

وقالت صحيفة "أخبار الرياضة" المصرية الأسبوعية إن عددا من الجزائريين أطلقوا على مواليدهم الجدد اسم "أبو تريكة" مما يشير إلى التأثير الإيجابي الذي حققته زيارة أبو تريكة للجزائر، سواء لتكريمه أو تكريم الأهلي كأفضل نادٍ في إفريقيا‮.‬

وزار أبو تريكة الجزائر الاثنين الماضي بعد انتهاء مباراة المنتخب المصري مع نظيره الزامبي في أولى مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وجاءت كلمات أبو تريكة خلال الزيارة كمفعول السحر في الصحافة الجزائرية التي أشادت بروحه وذكائه عندما أكد أن العلاقة رائعة بين مصر وبين الجزائر، وضاربة في باطن التاريخ،‮ ‬ولن تشوبها شائبة من جراء مباراة أو تصريح صحفي لأي شخص‮.‬

وأكد أبو تريكة أن من حق الجماهير في مصر أن تحلم بالتأهل للمونديال، ونفس الأمر في الجزائر، وعلينا أن نقتنع أن هذا سيأتي بالجهد والسعي‮.. ‬ومن سيصعد سندعمه بقوة لأننا أشقاء‮.‬

وتقدم أبو تريكة بشكره للمدير الفني لمنتخب الجزائر رابح سعدان لمنحه صوته في المنافسة على لقب أفضل لاعب إفريقي، مما جعله يأتي في المركز الثاني بعد التوجولي إيمانويل أديبايور لاعب الأرسنال.

ونال أبو تريكة شهرة كبيرة في الفترة الأخيرة من خلال مهارته الكبيرة في الكرة، إضافة إلى الأخلاق العالية التي يتمتع بها؛ حيث برزت مواقفه النبيلة أكثر من مرة، وكانت دائما محل اهتمام الصحف العربية والعالمية.

وفي نهائي بطولة عام 2006 بين مصر وكوت ديفوار والتي حسمت بضربات الجزاء الترجيحية، كانت آخر تسديدة من نصيب أبو تريكة، وفور تسجيله الهدف خلع اللاعب قميصه ليظهر عبارة "نحن فداك يا رسول الله" ردا على الحملة التي طالت الرسول صلى الله عليه وسلم في تلك الفترة.

وفي بطولة الأمم الإفريقية غانا 2008 وخلال مباراة مصر والسودان في الدور الأول التي فازت بها مصر بثلاثية خلع أبو تريكة قميصه بعد تسجيله هدفا في المباراة كاشفا عبارة "تعاطفا مع غزة" ردا على الحصار الإسرائيلي لغزة حينها.

وخلال المرحلة السابقة من التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010 في مباراة مصر والكونغو التي أقيمت في برازافيل سجد أبو تريكة بعد تسجيله هدفا، مما دعا الكثيرين إلى اعتناق الإسلام، وذلك حسبما ذكرت صحف مصرية عديدة.