EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2009

احتجاجا على الأجور استمرار إضراب عمال مشاريع كأس العالم 2010

هل تهدد الإضرابات نجاح كأس العالم

هل تهدد الإضرابات نجاح كأس العالم

دخل إضراب عمال العديد من ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب إفريقيا يومه السادس اليوم الاثنين، وسط دلائل بقرب التوصل إلى حل بين الجهات المتنازعة.

دخل إضراب عمال العديد من ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب إفريقيا يومه السادس اليوم الاثنين، وسط دلائل بقرب التوصل إلى حل بين الجهات المتنازعة.

وكان نحو 70 ألفا من عمال البناء بخمسة من استادات كأس العالم العشرة وعدد من مشاريع البنية الأساسية المهمة الخاصة بالبطولة نفسها قد دخلوا في إضراب يوم الأربعاء الماضي بسبب خلاف حول الأجور.

ويطالب العمال الذين يتقاضون نحو 2500 راند في الشهر (نحو 224 دولارا) زيادة قدرها 13 بالمئة على رواتبهم الأساسية.

وبعدما عرض مقاولو البناء في البداية زيادة رواتب العمال بنسبة 5ر10 بالمئة، فقد عادوا في الأسبوع الماضي ليقدموا عرضا محسنا بزيادة رواتب العمال بقيمة 5ر11 بالمئة، وهو ما عرضته الاتحادات العمالية بدورها على أعضائها للدراسة.

وقال شين تشوشين المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الوطني لعمال التعدين، أكبر اتحاد عمالي في جنوب إفريقيا: "إن المعلومات التي نحصل عليها (من العمال) تدل على وجود تطور في الوضع، ولكن في الوقت نفسه ما زالت هناك بعض الموضوعات الشائكة".

وأضاف تشوشين: "ستحدد الاتحادات موقفها النهائي قبل العودة إلى المفاوضات مع أصحاب الأعمال يوم الثلاثاء".

وكان مئات العمال قد واصلوا تجمهرهم خارج استاد "موزس مابيدا" في مدينة ديربان الساحلية.

وتأثر العمل في خمسة من استادات كأس العالم والمطار الجديد في ديربان وقطار "جاوترين" السريع الذي سيربط بين مطار جوهانسبرج ومقاطعة ساندتون التجارية بالمدينة إلى جانب محطات توليد الطاقة الجديدة بهذا الإضراب.

وتُبنى أربعة من الاستادات الخمسة المتأثرة بالإضراب من الصفر، أما الاستاد الخامس "سوكر سيتي" في سويتو الذي سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي بكأس العالم، فيخضع لعمليات تجديد وتطوير شامل.

وجميع الاستادات الخمسة اكتمل بناؤها بنسبة تتراوح ما بين 75 بالمئة و90 بالمئة.

وأكدت اللجنة الجنوب إفريقية المنظمة لكأس العالم قبل بدء الإضراب أنها "واثقة" من انتهاء العمل في الاستادات وفقا للجدول الزمني الموضوع.