EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2009

قبل انطلاق مونديال الشباب بـ45 يوما استقالة أبو ريدة من الاتحاد المصري اعتراضا على زاهر

استقالة أبو ريدة تربك الاتحاد المصري

استقالة أبو ريدة تربك الاتحاد المصري

أعلن هاني أبو ريدة عضو الاتحاد المصري لكرة القدم القائم بأعمال نائب رئيس الاتحاد المصري استقالته من الاتحاد -يوم الاثنين- وذلك لغضبه من سياسة رئيس الاتحاد سمير زاهر، قبل انطلاق مونديال الشباب الذي تستضيفه مصر بعد 45 يوما.

أعلن هاني أبو ريدة عضو الاتحاد المصري لكرة القدم القائم بأعمال نائب رئيس الاتحاد المصري استقالته من الاتحاد -يوم الاثنين- وذلك لغضبه من سياسة رئيس الاتحاد سمير زاهر، قبل انطلاق مونديال الشباب الذي تستضيفه مصر بعد 45 يوما.

قال أبو ريدة إن ظروفه الخاصة "والأجواء العامة لم تعد مواتية لمواصلة العمل، خاصة مع الثقة الكبيرة التي أولته إياها الجمعية العمومية للاتحاد المصريولم يكشف عن الأسباب الحقيقية لاستقالته.

وأشارت تقارير صحفية مصرية إلى أن استقالة أبو ريدة جاءت نتيجة غضبه من تصريحات أطلقها زاهر في حقه مؤخرا، إضافة إلى الأجواء غير الصحية المحيطة بالاتحاد المصري، التي تحيط بها الخلافات من كل اتجاه.

ويشغل أبو ريدة منصب رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم للشباب في مصر الشهر المقبل، ويقوم بدور نائب الرئيس والرجل الأول في حال غياب سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري.

ولم يتقدم أبو ريدة باستقالته إلى مجلس إدارة الاتحاد المصري، ولكنه رفعها مباشرة إلى حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة؛ مما أثار غضب عديد من مسؤولي اتحاد الكرة، وعلى رأسهم سمير زاهر رئيس الاتحاد، الذي رفض التعليق على الأمر حتى الآن.

يذكر أن أبو ريدة يشغل مقعدا في عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفافيما تشترط اللوائح أن يكون عضو اللجنة التنفيذية في مجلس إدارة اتحاد الكرة المحلي لبلده.

وقال مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة إن هناك إجماعا في مجلس الإدارة على رفض هذه الاستقالة، وإن أبو ريدة صاحب مجهودات كبيرة، وحقق إنجازات لا يمكن تجاوزها بسهولة.

في المقابل أكد يونس أنه غير سعيد بأشياء تحدث داخل مجلس الإدارة، وافتقاد المجموعة إلى العمل الجماعي، ولكن يونس استدرك بأنه يرفض الاستقالة من أجل منتخب مصر ومصلحة مصر.