EN
  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2009

المنافسة على اللقب ستكون شديدة استعدادات الأندية تلهب الدوري السعودي قبل انطلاقه

هل ستستمر المنافسة بين الاتحاد والهلال فقط؟

هل ستستمر المنافسة بين الاتحاد والهلال فقط؟

قبل عشرة أيام من انطلاق دوري المحترفين السعودي، جاءت استعدادات الأندية للموسم الجديد –18 أغسطس/آب الحالي- ساخنة، ما يوحي بانطلاقة قوية ومنافسة شديدة على اللقب؛ حيث فضلت بعض الفرق المكوث في الأراضي السعودية، بينما فضلت أخرى السفر إلى الخارج.

  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2009

المنافسة على اللقب ستكون شديدة استعدادات الأندية تلهب الدوري السعودي قبل انطلاقه

قبل عشرة أيام من انطلاق دوري المحترفين السعودي، جاءت استعدادات الأندية للموسم الجديد –18 أغسطس/آب الحالي- ساخنة، ما يوحي بانطلاقة قوية ومنافسة شديدة على اللقب؛ حيث فضلت بعض الفرق المكوث في الأراضي السعودية، بينما فضلت أخرى السفر إلى الخارج.

وأقامت فرق الاتحاد؛ حامل اللقب والهلال وصيفه والنصر والأهلي والحزم ونجران والقادسية والفتح الوافد الجديد للدرجة الأولى معسكرات خارجية، بينما اكتفت فرق الشباب والاتفاق والوحدة والرائد بمعسكرات داخلية.

وتتطلع بعض الأندية للمشاركة في دوري المحترفين موسم 009/2010 بتحضيرات مثالية ونوعية، في حين يسعى بعضها -وفي مقدمته حامل اللقب الاتحاد- إلى التغلب على المشاكل الفنية التي ألقت بظلالها القاتمة على طبيعة استعداداته.

وأسدل الاتحاد الستار عن المرحلة الإعدادية الأولى له للموسم المقبل الذي سيخوض خلاله عددا من الاستحقاقات المهمة، بداية من مواصلة مشواره في الدور ربع النهائي بمسابقة دوري أبطال أسيا؛ حيث سيلاقي بختاكور الأوزبكي في 24 أيلول/سبتمبر المقبل مرورا بدفاعه عن لقبه في الدوري.

وانطلق معسكر الاتحاد من مدينة فالنسيا الإسبانية في السادس من يوليو/تموز الماضي، بعد فترة تحضير لمدة ثلاثة أيام في مدينة جدة، شهدت إجراء الفحوص الطبية للّاعبين.

واستمر المعسكر في فالنسيا لمدة أسبوعين، خاض خلالها الفريق مباراة ودية واحدة أمام فريق أكاديمية اللاعبين في الولايات المتحدة، ونجح الاتحاد في الفوز عليه بعشرة أهداف نظيفة.

وخاض الاتحاد مباراة ودية بفريقه الأساسي أمام فريق إشبيلية الرديف، وانتهت بفوز الفريق السعودي بهدف وحيد للمغربي هشام أبوشروان.

وخاض الاتحاد غمار دورة السلام الودية، فالتقى في الجولة الأولى مع ليجا دي كويتو الإكوادوري، وخسر أمامه 1-3، قبل أن يقدم لاعبوه أفضل المستويات أمام ريال مدريد -وصيف بطل الدوري الإسباني- في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، ثم خاض النادي السعودي مباراته الودية الأخيرة أمام رديف ديبورتيفو لاكورونيا وخسر بهدف.

في المقابل، قطع الهلال مشوارا عريضا في مرحلة استعداده للموسم الجديد في معسكر النمسا، بقيادة مدربه البلجيكي إيريك جيريتس، خاض خلاله ثلاث مباريات ودية، فتعادل مع رابيد لينتس النمساوي 2-2، وفاز على فريق ماتري المتواضع 9-1، وعلى برمنجهام سيتي الإنجليزي 3-0.

وشهدت المباريات الثلاث مشاركة جميع اللاعبين ووقف المدرب على مستوياتهم واستعداداتهم البدنية والفنية لمنافسات الموسم، قبل مواجهة كلوج الروماني 2-1 في سالسبورج، وأتالانتا الإيطالي 0-0 في مدينة كان الفرنسية.

وخاض النصر معسكرا تدريبيا في مدينة برشلونة الإسبانية، بعد عدد من التعاقدات التي جعلت الجماهير تجمع على أن هذا الموسم سيكون موسما مميزا لناديها، في ظل وجود أسماء شابة ومميزة تتولى قيادة النادي إداريا وجهاز فنيّ قدير وخبير ووجوه شابة ومحترفين بارزين. وتعاقد النصر مع المدرب الأورجوياني جورج دا سيلفا، ليخوض تجربته الأولى في الدوري السعودي وفي المنطقة العربية والخليجية.

وخاض النصر أول لقاءاته الودية في معسكره أمام فريق سيفا الإسباني، وهزمه بستة أهداف نظيفة، وتغلب على سان بول بعشرة أهداف، وإسبانيول بثلاثة أهداف، وخسر أمام مانيليو 0-1، قبل أن يختم مباراته الودية بالتعادل مع تراسا 1-1.

وعسكر الأهلي في مدينة فرانكفورت الألمانية، وفاز في أولى مبارياته الودية على روت فايس فرانكفورت 2- 0 وخسر أمام أتروميتوس اليوناني بالنتيجة ذاتها، قبل الفوز على الوكرة القطري 5-1، وتبقى له مباراة أمام الوصل الإماراتي سيخوضها غدا.

كما عادت بعثة فريق الحزم من الإسكندرية، بعد أن أقامت معسكرا لمدة ثلاثة أسابيع، خاضت خلاله مباراة ودية أمام الاتحاد السكندري وانتهت بالتعادل 2-2.

وأقام الفتح الوافد الجديد لدوري الأضواء معسكرا في الإسماعيلية المصرية، لعب خلاله عددا من المباريات الودية، أبرزها الفوز على الأكاديمية العربية والنصر المصريين بنتيجة واحدة 1- 0، وتوصل من خلالها مدرب الفريق التونسي فتحي الجبال إلى التشكيلة، التي سيخوض بها أولى مبارياته في دوري الكبار.

وأقام فريق نجران معسكره في تونس؛ حيث فاز على هلال مساكن التونسي 1-صفر، وتعادل سلبا مع الاتحاد المنستيري التونسي.

وعسكر القادسية في قطر؛ حيث لعب ثلاث مباريات أمام فرق متواضعة فنيّا، انتهت بفوزين على الشحانية 1- 0، ومعيذر 4- 0.

وفضل الشباب -صاحب ثنائية كأس الأمير فيصل بن فهد وكأس النخبة الاستعداد داخليا- إقامة معسكر في مدينة أبها، والمشاركة في بطولة النخبة، وهو الأمر الذي فعلته فرق الاتفاق والوحدة والرائد، بعدما كان مقررا أن يعسكر في البرتغال، وذلك نظرا للضائقة المالية التي تمر بها هذه الأندية.