EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2009

إهماله في العلاج قد يؤخر عودته للملاعب اختفاء هزازي يرعب الاتحاديين وأنباء عن سفره للبنان

هزازي يثير الجدل في قلعة العميد

هزازي يثير الجدل في قلعة العميد

أثار اللاعب الدولي نايف هزازي جدلا كبيرا داخل نادي الاتحاد السعودي، بعد اختفائه، وعدم عودته إلى البلاد، بعد سفره للكويت لحضور برنامج تلفزيوني، هذا في الوقت الذي كشفت فيه المصادر عن مغادرة اللاعب الكويت في اتجاه لبنان للتنزه.

أثار اللاعب الدولي نايف هزازي جدلا كبيرا داخل نادي الاتحاد السعودي، بعد اختفائه، وعدم عودته إلى البلاد، بعد سفره للكويت لحضور برنامج تلفزيوني، هذا في الوقت الذي كشفت فيه المصادر عن مغادرة اللاعب الكويت في اتجاه لبنان للتنزه.

وذكرت جريدة "الوطن" السعودية، اليوم السبت الموافق 3 أكتوبر/تشرين الأول، أن كل المحاولات التي قام بها مسؤولو الاتحاد -خلال اليومين الماضيين- فشلت في الوصول إلى هزازي، أو معرفة طريقه أو الاتصال به.

وقد منح مجلس إدارة الاتحاد اللاعب إذنا ليوم واحد، غادر على إثره إلى الكويت؛ لحضور برنامج تلفزيوني ثالث أيام عيد الفطر المبارك، إلا أن اللاعب لم يعد إلى مدينة جدة أو إلى العاصمة الرياض، حسب اتفاق اللاعب مع البروفيسور السعودي استشاري جراحة العظام وإصابات الملاعب سالم الزهراني؛ الذي أجرى له عملية جراحية ناجحة بعد تعرضه لإصابة الرباط الصليبي.

وأوضح خالد المرزوقي -رئيس نادي الاتحاد- أن انشغالهم بمباراة الفريق الكروي الأول أمام باختاكور في إياب ربع نهائي أبطال آسيا، حال دون متابعتهم للاعب؛ الذي كان لديه موعد في الرياض مع الدكتور سالم الزهراني.

وقال المرزوقي "أبلغت هزازي، كما أبلغت غيره من اللاعبين، بصفتي طبيبا، بضرورة المرحلة التي تلي العملية الجراحية والتشديد على تنفيذها، فالعملية الجراحية لا تستغرق وقتا طويلا، لكن الأهم هو ما يليها من تطبيق لبرنامج معين، فنجاح عملية الرباط الصليبي من عدمها بيد المريض".

أما الطبيب المعالج سالم الزهراني، فقد أكد عدم حضور اللاعب في الموعد المحدد (الخميس الماضي) للوقوف على العملية والبدء في العلاج الطبيعي والبرنامج التأهيلي المعد له.

في المقابل أكدت مصادر لصحيفة الوطن- أن هزازي غادر الكويت إلى العاصمة اللبنانية بيروت، في إشارة إلى عدم معرفته بخطورة وضع إصابته، وكذلك خطورة البدء في الخطوات الأهم التي تلي عملية الرباط الصليبي.

يذكر أن اللاعب كان قد تعرض للإصابة خلال المباراة الودية للمنتخب السعودي أمام ماليزيا، في معسكره بالدمام، ضمن الاستعدادات لملاقاة البحرين في ملحق كأس العالم 2010.

على صعيد متصل، قدم رئيس نادي الاتحاد خالد المرزوقي شكره لرئيس لجنة المنتخبات الأمير نواف بن فيصل؛ لموافقته على استثناء لاعبي الاتحاد من المشاركة في معسكر المنتخب الأول المزمع إقامته خلال اليومين المقبلين في جدة، نظرا لتأهل النادي لدور الأربعة في دوري أبطال آسيا.

من جانبه، طالب مدرب الفريق الكروي الاتحادي، الأرجنتيني جابرييل كالديرون، الجهاز الإداري بسرعة توفير لقاءات ودية بعد لقاء الحزم غدا بدوري المحترفين، وذلك لتجهيز الفريق لدور نصف النهائي لمسابقه دوري أبطال آسيا، حيث سيواجه فيه الاتحاد فريق ناجويا الياباني في 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ضمن مباراة الذهاب.

كما طالب كالديرون بضرورة خوض لقاءين وديين على الأقل، خلال هذه الفترة، مع فرق قوية؛ ليكون الفريق في جاهزية جيدة قبل اللقاء.