EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2011

احتمالات إيقاف مورينيو 12 مباراة بسبب أحداث السوبر

مورينيو مهدد بالإيقاف

مورينيو مهدد بالإيقاف

قدم البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب نادي ريال مدريد، اعتذاره لجماهير النادي عن انفلات أعصابه قرب نهاية مباراة كأس السوبر التي جمعت ريال مدريد وبرشلونة الأسبوع الماضي.

قدم البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب نادي ريال مدريد، اعتذاره لجماهير النادي عن انفلات أعصابه قرب نهاية مباراة كأس السوبر التي جمعت ريال مدريد وبرشلونة الأسبوع الماضي.

ومن المحتمل أن يوقع الإتحاد الإسباني لكرة القدم عقوبة على مورينيو تصل إلى إيقافه 12 مباراة.

وأصدر مورينو بيان اعتذار على موقع ريال مدريد، ولكنه حرص على أن يكون اعتذاره موجهًا لجماهير النادي دون غيرهم.

قال مورينيو في اعتذاره "أريد أن أعتذر لمشجعي ريال مدريد عن موقفي في المباراة الأخيرة. فبعض الناس يستطيعون إخفاء مشاعرهم في كرة القدم ويتحدثون من خلف الستار، ولست من هؤلاء ولا أريد أن أكون واحدًا منهم".

وحرص مورينيو على أن يؤكد أنه لا يعتزم مغادرة ريال مدريد، على الرغم من تصريحات سابقة لمدير أعماله إيلاديو باراميديس قال فيها إن مورينيو يشعر بأن أصحاب نادي ريال مدريد "لا يحتضنونه بالدرجة الكافية".

وقد بدأ الإتحاد الإسباني لكرة القدم في اتخاذ إجراءات التأديب في حق كل من برشلونة وريال مدريد بعد ستة أيام من المباراة، التي فاز فيها برشلونة بثلاثة أهداف لهدف، وحصل بعدها على كأس السوبر الإسباني.

كان مورينيو قد توجه إلى تيتو فيلانوفا، المدرب المساعد لفريق برشلونة، وبدأ أنه ضربه في عينه أثناء مشاجرة بين الجهازين الفنيين للفريقين.

وبموجب قواعد الاتحاد الإسباني، فإن مورينيو قد يُمنع من قيادة فريقه عددًا من المباريات يتراوح بين أربع واثنتي عشرة مباراة، بينما قد يُعاقب فيلانوفا بالحرمان من المشاركة مع فريقه أربع مباريات بعد أن ثبت أنه رد على مورينو بلكمة انتقامية.