EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

اجتماع الاتفاق.. ضرورة أم ترف؟

عيسى الجوكم

عيسى الجوكم

نادي الاتفاق السعودي يدخل مرحلة هامة من أجل العودة للبطولات والألقاب.

(عيسى الجوكم) اتفاق مقبل على مرحلة هامة في تاريخه.. ولغة الصراع بين ماضيه وحاضره كموجة المد والجزر.. لا سيما إصراره على العودة للمنافسة والصعود للمنصات.. أو المكوث في منطقة الدفء وهو العنوان الدائم لفريقه الكروي في العقد الأخير!
يكبو ويقفز.. ويسير ويتعثر.. لكنه منذ الموسم الماضي اتخذ طريق العودة للتوهج من جديد رغم المطبات الكثيرة التي اعترضته في مرحلة التصحيح.. فقد سار في الطريق دون إسعافات أولية.. وبلا رعايات مادية.. وبدون دعم شرفي ملموس.. ووسط خذلان كبير من جماهيره.. ومع ذلك نجح ربان السفينة عبد العزيز الدوسري والزياني ورفقائهما في مجلس الإدارة من تخطي كل تلك الصعوبات.. وأعادوا التوهج من جديد لفارس الدهناء.. فوصولوا للمحطة الآسيوية.. وصعدوا للمنصة بتحقيقهم المركز الثالث في دوري المحترفين.. وما زال فارسهم يسير في السبق لهذا الموسم بخطى واثقة!
كل ذلك جميل.. لكنه غير كاف لتحقيق معادلة المنافسة الحقيقية على الألقاب.. فالفرق التي ترغب في حصد الذهب.. والوصول للقمة.. تحتاج لدعم شرفي قوي من الجانبين المادي والمعنوي.. أضف إلي ذلك لموارد مالية قوية.. يستطيع صناع القرار في الاتفاق من استخدامها لتعزيز الجوانب الإيجابية.. وتقوية وعلاج الجوانب السلبية في فريقها الكروي.. خصوصا في جلب أجانب يرجحون كفة الفريق.. ولاعبين محليين يعززون مواقع الفريق في كل البطولات!
كل اتفاقي ينتظر اليوم من الاجتماع الشرفي.. وقفة جادة ومعبرة.. وقرارات مدروسة تدفع بالمسيرة إلى الأمام.. والأهم المساندة الفعلية للإدارة في المرحلة القادمة.. حتى لا يعود فريقهم الكروي أدراجه! واليوم يشهد مقر الاتفاق اجتماعا تاريخيا لأعضاء شرفه.. وسط أجواء هادئة جدا.. عكس ما كان عليه الوضع في آخر اجتماع لهم.. والمطلوب أن لا يكون اجتماع اليوم روتينيا أشبه باجتماعات التعارف.. أو توزيع الابتسامات على عدسات المصورين.. أو لمجرد تشكيل لجان أتعبت ناديهم من دون جدوى.. فالجماهير الاتفاقية تنتظر الشيء الكثير من هذا الاجتماع.. خصوصا فيما يتعلق بالدعم المادي .. والأهم من ذلك كله.. المساهمة الشرفية الفعالة في دعم مسيرة النادي إلي الأمام سواء بالحضور كدعم معنوي.. أو بمد اليد لملء الخزينة لتجاوز الصعوبات التي تعترض النادي لبلوغ طموحاته وأهدافه!
أعتقد أن الوقت قد حان.. ليدرك شرفيو الاتفاق بأنهم في اجتماع اليوم أمام اختبار صعب جدا.. فالمسألة أصبحت تتعلق بمصداقيتهم أمام جماهيرهم.. التي ملت من الوعود.. وطفشت من السلبية التي كانوا عليها لأعوام.. والأهم في هذا الاجتماع أن الإدارة قدمت صك براءتها من خلال عودة فريقها الكروي لهيبته ومكانته.. وما الفوز على الاتحاد.. والمستويات الفنية التي قدمها حتى الجولة الرابعة إلا برهان واضح على قدرة الإدارة من انتشال الفريق من القاع إلى القمة!
كل اتفاقي ينتظر اليوم من الاجتماع الشرفي.. وقفة جادة ومعبرة.. وقرارات مدروسة تدفع بالمسيرة إلى الأمام.. والأهم المساندة الفعلية للإدارة في المرحلة القادمة.. حتى لا يعود فريقهم الكروي أدراجه!
وحتى نضع النقاط على الحروف.. ونكون منصفين وليس مخادعين.. فإن الشيء الوحيد الذي قدمه المجلس الشرفي منذ الموسم الماضي للحالي.. هو دعم الزهراني عبد اللطيف للفريق من خلال تقديم (10) آلاف ريال لكل لاعب في حالة الفوز ثلاث مباريات متتالية.. وما عدا ذلك لم نر ونسمع سوى الصمت المطبق من شرفيي الاتفاق.. ليبقى السؤال مشروعا.. هل سيكون اجتماع اليوم كسابقيه..؟ إذا كان نعم.. فليس هناك حاجة لهذا الاجتماع!
نادي الاتفاق السعودي يدخل مرحلة هامة من أجل العودة للبطولات والألقاب.