EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2009

اللاعب ينفي إصابته ويحمل المدرب مسؤولية الخسارة اتهامات نور لكالديرون قد تعجل بإقالة مدرب "العميد"

نور ينفي إصابته ويحمل كالديرون المسؤولية

نور ينفي إصابته ويحمل كالديرون المسؤولية

أثارت التصريحات التي أطلقها قائد فريق الاتحاد السعودي محمد نور، عقب خسارة فريقه أمام الشباب في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، بأنه كان جاهزا للمشاركة في المباراة، جدلا واسعا داخل قلعة "العميد".

أثارت التصريحات التي أطلقها قائد فريق الاتحاد السعودي محمد نور، عقب خسارة فريقه أمام الشباب في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، بأنه كان جاهزا للمشاركة في المباراة، جدلا واسعا داخل قلعة "العميد".

واتهم نور مدربه الأرجنتيني جابريل كالديرون بأنه السبب في غيابه عن اللقاء، وإبقائه على مقاعد البدلاء، على رغم أنه كان جاهزا للمشاركة وغير مصاب على الإطلاق كما أشاع المدرب.

وحافظ الشباب على لقب كأس خادم الحرمين الشريفين للعام الثاني على التوالي، بعد فوزه على الاتحاد بطل الدوري بأربعة أهداف نظيفة، في النهائي الذي أقيم على استاد الملك فهد الدولي، وشهد طرد اثنين من لاعبي الفريق المهزوم.

وقال نور، عقب المباراة، إنه كان جاهزا 100%، ولم يكن يعاني من الإصابة التي تعافى منها بعد مرور أربعة أيام عليها، الأمر الذي يحمل كالديرون المسؤولية كاملة لدرجة قد تتسبب في إنهاء ارتباطه مع ناديه الذي أهداه كبرى بطولات الموسم.

كالديرون من جهته ظل متمسكا بموقفه في أن نور كان يعاني من الإصابة؛ ما كان سيحول دون ظهوره بمستواه المعهود، وهو التصريح الذي سيزيد من مساحة الأخذ والرد بين الاتحاديين.

وكان الاتحاد في أسوء حالاته أمام "الليث".. الأمر الذي يثبت مجددا أن فريق الاتحاد يظهر في أسوأ حالاته عندما يغيب عنه قائده ونجمه الأوحد محمد نور.

ففي نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين بدا وكأن لاعبي الفريق الاتحادي تائهون وسط الملعب، واتضح افتقادهم لقائدهم الفني والمعنوي، ولم يستطع لاعبو الاتحاد وتحديدا في منطقة الوسط إيجاد وسيلة لإيقاف إبداعات نجوم الشباب، الذين تميزوا عن خصومهم بإجادتهم للعب الجماعي.

وعلى رغم مشاركة نور في الشوط الثاني، إلا أن الوقت والنقص لم يسعفاه على رغم التوجيهات العديدة التي كان يوجهها لزملائه بين الحين والآخر.