EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2009

مدير أعماله السابق يبحث عن الانتقام اتهامات للنجم ريبيري بالتظاهر بالإيمان والمرح مع النساء

ريبيري يتعرض لحملة تشويه من مدير أعماله السابق

ريبيري يتعرض لحملة تشويه من مدير أعماله السابق

اشتعلت الحرب الكلامية بين الدولي الفرنسي نجم خط وسط نادي بايرن ميونيخ الألماني "فرانك ريبيري" ومدير أعماله السابق برونو هايدرشيد.

اشتعلت الحرب الكلامية بين الدولي الفرنسي نجم خط وسط نادي بايرن ميونيخ الألماني "فرانك ريبيري" ومدير أعماله السابق برونو هايدرشيد.

واتهم هايدرشيد النجم الفرنسي بالتظاهر بالإيمان أمام الناس ورفع يديه بالدعاء قبل المباريات ولكنه في الحقيقة يخرج بعدها مع نساء غريبات عنه ويطلق لنفسه العنان في المرح ليعطي مثالاً للتناقض الصارخ بين الظاهر والواقع.

وشككت صحيفة "بيلد آم زونتاج" الصادرة اليوم في اتهامات مدير الأعمال السابق، وأكدت أن "وهيبة" زوجة ريبيري تحضر معظم المباريات مع ولديها الصغيرين، وبعدها تعود الأسرة إلى منزلها في مدينة ميونيخ.

وأضافت الصحيفة أن ريبيري لم يظهر حتى الآن في حياة الليل في المدينة منذ انضمامه لنادي بايرن ميونيخ، ولم يُعرف عنه ميله إلى السهر خارج منزله.

ومن جانبه، صرح النجم المتألق -عن طريق مدير أعماله الجديد- بأنه كلف أحد المحامين بمقاضاة مدير أعماله السابق بدعوى محاولته تشويه سمعته.

يذكر أن المدير السابق لأعمال ريبيري يطالب اللاعب بمبلغ أربعة ملايين يورو نظير عمولة انتقال اللاعب من أوليمبيك مارسيليا الفرنسي إلى بايرن ميونيخ الألماني.

وأشارت الصحيفة إلى محاولة المدير السابق لأعمال اللاعب تشويه صورته أمام زوجته بصفةٍ خاصة والانتقام منها لأنها أجبرت ريبيري على فسخ التعاقد معه في عام 2007.