EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2011

لبضعة أشهر اتجاه إلى تأجيل انتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي

من سيكون خليفة بن همام؟

من سيكون خليفة بن همام؟

تقارير تفيد بأن هناك اتجاها لتأجيل انتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم بضعة أشهر عن الفترة التي حددتها اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري، التي تبدأ في 30 مايو/أيار 2012.

علمت وكالة الأنباء الفرنسية من مصادر موثوق بها أن هناك اتجاها لتأجيل انتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم بضعة أشهر عن الفترة التي حددتها اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري، التي تبدأ في 30 مايو/أيار 2012.

وتطابقت معطيات مصادر عدة في أكثر من اتحاد عربي لكرة القدم على "فكرة التأجيلكما أعرب أحد المرشحين للرئاسة "عن اعتقاده بأن الانتخابات قد تتأجل إلى أكتوبر/تشرين الأول 2012".

وأعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل ثاني رئيس الاتحاد البحريني، والإماراتي يوسف السركال نائب رئيس الاتحاد الأسيوي، والصيني جانج جيلونج رئيس الاتحاد القاري بالوكالة، عن رغبتهم في الترشح للرئاسة خلفا للقطري محمد بن همام الموقوف من قبل الاتحاد الدولي (فيفا) عن ممارسة أي نشاط رياضي مدى الحياة، بسبب قضية الرشوة التي تفجرت قبيل انتخابات رئاسة فيفا، وتبت فيها الآن محكمة التحكيم الرياضي (كاس).

وحصل في هذا الإطار لقاء في أبو ظبي قبل اجتماعات الأعضاء الأسيويين في اللجنة الأولمبية الدولية الذي شهدته دبي قبل يومين، جمع الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي والشيخ هزاع بن زايد الرئيس الفخري للاتحاد الإماراتي تم فيه البحث بمواضيع كثيرة، منها رئاسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم.

الصحف الإماراتية أشارت إلى الاجتماع دون الكثير من التفاصيل، باستثناء الحديث عن توطيد العلاقة بين شباب البلدين، لكن صحيفة "الخليج" المحلية ذكرت في تعليق لها في عددها الصادر اليوم إلى "ما جرى خلف كواليس الاجتماع التنسيقي للمجلس الأولمبي وإلى اللقاء المهم "بين الفهد وهزاع بن زايد، ولو أنها أملت "في أن تتكلل الجهود بالنجاح لتصب في خانة دعم السركال لرئاسة الاتحاد الأسيوي".

وقال الفهد في تصريح إلى وكالة "فرانس برس" بهذا الخصوص "أعمل مع المسؤولين الرياضيين العقلاء في دول مجلس التعاون وغرب أسيا والقارة الأسيوية بشكل عام لوحدة أسرة كرة القدم الأسيوية وتضامنها في القارة ككل، وفي غرب أسيا أيضا لنسيان السابق والتركيز على المستقبل؛ لأننا متفقون على توحيد القارة دون النظر إلى منصب الرئاسة، أعتقد بأن رئيس الاتحاد الأسيوي إذا كان من غرب أسيا فإنه يجب أن يكون إضافة إلى هذا الاتحاد حتى نخلق بيئة مناسبة لتطوير هذه المنظمة... وهذه كانت رسالتنا منذ 3 أعوام".

وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأسيوي قررت في اجتماعها بكوالالمبور في 29 يوليو/تموز الماضي أنه ليس بالإمكان انتخاب رئيس جديد للاتحاد القاري قبل 30 مايو/أيار 2012.

واستندت اللجنة التنفيذية برئاسة الصيني جانج جيلونج المكلف برئاسة الاتحاد منذ إيقاف بن همام إلى اللجنة القانونية في الاتحاد الأسيوي، التي رأت بأن عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادي من أجل انتخاب الرئيس يمكن أن يتم عقده في حالة شغور منصب الرئيس لمدة أكثر من عام واحد، ومن ثم فإن هذا الأمر يعني عدم عقد اجتماع الجمعية العمومية قبل تاريخ 30 مايو/أيار 2012.