EN
  • تاريخ النشر: 04 يونيو, 2011

سيكون الموسم الأول منذ 1963 إيكليستون يدافع عن عودة سباق البحرين

سباق البحرين سيكون في أكتوبر

سباق البحرين سيكون في أكتوبر

دافع مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم للفورمولا واحد البريطاني برني إيكليستون عن قرار عودة جائزة البحرين الكبرى إلى روزنامة بطولة العالم 2011.

دافع مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم للفورمولا واحد البريطاني برني إيكليستون عن قرار عودة جائزة البحرين الكبرى إلى روزنامة بطولة العالم 2011.

وكان المجلس العالمي لرياضة المحركات وافق خلال اجتماعه الجمعة في برشلونة على إعادة جائزة البحرين الكبرى إلى روزنامة 2011.

وكان من المفترض أن تحتضن البحرين الجولة الافتتاحية لموسم 2011 في 13 آذار/مارس الماضي، لكن السباق أُلغي بسبب الأوضاع الأمنية التي تمر بها البلاد.

وعقد المجلس العالمي لرياضة المحركات اجتماعا في برشلونة لتحديد مصير السباق البحريني إن كان سيدرج في روزنامة هذا الموسم من عدمه، وقد أعلن موافقته على إعادة جدولة السباق الذي سجل بدايته في بطولة الفئة الأولى عام 2004، وسيكون الموعد الجديد في 30 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، أي أنه سيحل بدلا من سباق الهند الوافد الجديد على البطولة، ما يعني أن الأخير سيؤجل إلى 11 كانون الأول/ديسمبر ما سيجعل 2011 أطول موسم منذ 1963 والأكثر سباقات في تاريخ البطولة.

وعزا إيكليستون سبب اتخاذ القرار إلى "ظروف غير عاديةوقال: "في حقيقة الأمر، حصل التصويت في الاتحاد الدولي. أرسل الاتحاد الدولي مجموعة من الأشخاص في مهمة استطلاعية للتحقق من الوضع الحالي، فعادوا وقدموا تقريرا جاء فيه أن الأمور طبيعية".

وتابع إيكليستون: "في النهاية علينا الانتظار لرؤية ماذا سيحصل في البحرين. إذا عمّ السلام وغابت المشاكل، أعتقد أن الفرق ستكون على ما يرام".

وكان الاتحاد الدولي للسيارات أمهل البحرين حتى الأول من أيار/مايو من أجل تحديد ما إذا كان بإمكانها استضافة السباق، ثم مدد المهلة النهائية حتى الثالث من حزيران/يونيو.

وأشار الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" في بيانه أن المجلس العالمي وافق بالإجماع على إعادة سباق البحرين إلى روزنامة 2011، مضيفا "بعد مهمة استطلاعية تمت بطلب من رئيس فيا جان تود، زار نائب رئيس كارلوس جراسيا البحرين في 31 أيار/مايو 2011 لتقييم الوضع في البلاد.

حصلت اجتماعات مع وزير الداخلية ووزير الثقافة والسياحة والاتحاد البحريني لرياضة السيارات والقيمين على حلبة البحرين الدولية، إضافة إلى عدد من المنظمات الوطنية والدولية وبينها مع السيد طارق الصفار من المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان. ويجب الإشارة أن الإعلان الذي صدر مؤخرا عن ملك البحرين أسس لحوار سياسي ولعملية المصالحة".

وتابع البيان "وبعد الأخذ بعين الاعتبار جميع العوامل وجميع مخاوف المعنيين (بالسباقوافق المجلس العالمي بالإجماع بإعادة جدولة جائزة البحرين الكبرى ضمن روزنامة 2011 من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد".

وفي ظل الترحيب البحريني والهندي بقرار الاتحاد الدولي، فقد أثار حفيظة غالبية الفرق وقد عبّر عن هذا الأمر بوضوح مدير مرسيدس جي بي روس براون الذي قال مؤخرا إنه من غير المقبول أن يمتد الموسم إلى أواخر العام؛ لأن ذلك سيسبب الإرهاق التام لجميع العاملين في رياضة الفئة الأولى.

وأشار براون إلى أن الفرق أعلمت إيكليستون بموقفها حيال هذه المسألة، مضيفا "أصبح هناك الكثير من المبالغة. شبابنا يعملون منذ كانون الثاني/يناير، وبما أنه من غير المسموح اللجوء إلى فريق (مستقل عن فريق السباق) يقوم بالتجارب، فإن الأشخاص نفسهم يعملون منذ كانون الثاني/يناير، ونحن نطلب منهم الآن مواصلة عملهم حتى كانون الأول/ديسمبر، ما يعني أنه لن تكون هناك عطلة قبل عيد الميلاد، أي أننا سنعاود عملنا مباشرة في كانون الثاني/يناير".

وردا على مخاوف براون، قال إيكليستون: "بالطبع من الأفضل ألا يسابقوا في كانون الأول/ديسمبر، لكن هذه الظروف غير اعتيادية".

وبدوره أصدر فريق ريد بول-رينو، بطل السائقين والصانعين لموسم 2010 ومتصدر الترتيب الحالي في الفئتين أيضا، بيانا الجمعة أشار فيه بأن رابطة فرق البطولة ستجتمع لتناقش القرار في ما بينها.

ومن المؤكد أن الاتحاد الدولي سيواجه حملة إضافية من الانتقادات بسبب قراره إعادة السباق إلى الروزنامة، ولعل ابرز المنتقدين حتى الآن رئيسه السابق ماكس موزلي الذي قال في تصريح لشبكة "أي إس بي إن إف 1": "لو كنت رئيسا للاتحاد حتى يومنا هذا، فلما أعدت فورمولا واحد إلى البحرين حتى فوق جثتي الهامدة...معتبرا أن قرار الاتحاد الحالي جاء من خلفية سياسية.