EN
  • تاريخ النشر: 06 يناير, 2009

اعتراض كويتي على الاعتداء على مصورهم إيقاف العراقي رحيمة حتى نهاية خليجي 19

أوقفت اللجنة المنظمة لبطولة خليجي 19 لاعب المنتخب العراقي علي رحيمة حتى نهاية الدورة؛ لاعتدائه على أحد لاعبي البحرين، عقب خسارة "أسود الرافدين" بثلاثة أهداف لهدف، وفرضت عليه غرامة مالية قدرها 1300 دولار، لكن العقوبة لن يتم تصعيدها للاتحاد الدولي لكرة القدم الـ"فيفا".

أوقفت اللجنة المنظمة لبطولة خليجي 19 لاعب المنتخب العراقي علي رحيمة حتى نهاية الدورة؛ لاعتدائه على أحد لاعبي البحرين، عقب خسارة "أسود الرافدين" بثلاثة أهداف لهدف، وفرضت عليه غرامة مالية قدرها 1300 دولار، لكن العقوبة لن يتم تصعيدها للاتحاد الدولي لكرة القدم الـ"فيفا".

وتأكد بذلك غياب نشأت أكرم وباسم عباس عن صفوف العراق طوال البطولة؛ بسبب معاناتهما من الإصابة، بالإضافة إلى رحيمة الموقوف، ولن يشارك كل من قاسم هاشم ونور صبري في لقاء عمان يوم الأربعاء، بعد حصولهما على البطاقة الحمراء في المباراة السابقة.

ولم يتقبل العراقيون قرار إيقاف رحيمة، حيث قال نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ناجح حمود "سنقدم استئنافا إلى اللجنة الفنية حول قرار إيقاف المدافع رحيمة، ونتمنى أن تستجيب اللجنة وتقوم برفع الإيقاف الذي فرضته عليه حتى نهاية الدورة، خاصة وأننا قدمنا أدلة جديدة قد تساعد في تحقيق ذلك".

ويواجه المنتخب العراقي عديد من المشكلات في خليجي 19 بسبب تصرفات لاعبيه، فيقدم الوفد الكويتي شكوى للجنة المنظمة احتجاجا على تعرض مصور جريدة الأنباء الكويتية للضرب من قبل كل من رحيمة وزميله في الفريق مهدي كريم.

وترجع أحداث الواقعة -وفقا لما ذكرته جريدة الأنباء- إلى أن المصور حاول تصوير تشابك بالأيدي بين اللاعبين العراقيين واللاعبين البحرينيين، فتوجه اللاعب مهدي نحوه محاولين الاعتداء عليه بالضرب، وطلب منه تسليمه شريحة الكاميرا، فتدخل أحد إداريي المنتخب العراقي وحال بينهما وبينه، لكنه لم يمنعهما من توجيه سيل من الشتائم له.

واستنكر رئيس وفد الكويت بمسقط الشيخ أحمد الفهد واقعة الاعتداء، قائلا "القانون يجب أن يطبق على الجميع، فهناك لوائح ونظم في الدورة تعاقب المخطئ، ولكن في الوقت نفسه يجب أن نلتمس العذر لبعض اللاعبين الذين يعيشون في جو المباراة التنافسي والعصبي، وهم بشر ينفعلون ويخطئون ويجب ألا نحملهم فوق طاقاتهم.