EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2009

40 مليون سوداني يطالب بإقالة قسطنطين إيسيان: غياب العجب وراء فوزنا على صقور الجديان

غانا تخطت السودان بهدفين نظيفين

غانا تخطت السودان بهدفين نظيفين

أكد الدولي الغاني مايكل إيسيان لاعب وسط تشيلسي الإنجليزي أن غياب فيصل العجب عن تشكيلة المنتخب السوداني جعل المهمة سهلة لتخطي "صقور الجديان" على أرضهم ووسط جماهيرهم بسهولة كبيرة، في الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معا.

أكد الدولي الغاني مايكل إيسيان لاعب وسط تشيلسي الإنجليزي أن غياب فيصل العجب عن تشكيلة المنتخب السوداني جعل المهمة سهلة لتخطي "صقور الجديان" على أرضهم ووسط جماهيرهم بسهولة كبيرة، في الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معا.

وأبدى إيسيان دهشته لعدم مشاركة العجب هداف المنتخب السوداني في المباراة، معتبرا أن منتخب صقور الجديان افتقد كثيرا من قوته أمام "النجوم السوداء" في ظل غياب صانع ألعابه، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الصدى" السودانية اليوم الأحد.

وأضاف "أنه سأل بعض أفراد الجالية الغانية في الخرطوم عن العجب، وعلم منهم بعدم استدعائه لصفوف منتخب السودان".

وأكد النجم الغاني أن عدم وجود العجب يعني أن فرصة المنتخب السوداني ضعيفة في إحراز الأهداف، وهو الأمر الذي حدث في اللقاء؛ حيث لم يكن هناك الهداف القناص أو صانع الألعاب الجيد، الذي يصنع الأهداف لزملائه.

وأعرب لاعب وسط تشيلسي عن سعادته الكبيرة بالفوز على السودان والحصول على النقاط الثلاث، معتبرا أن بلاده قطعت بهذا الفوز شوطا كبيرا نحو التأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010.

وعززت غانا بهذا الفوز رصيدها في صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط من الفوز في جميع مبارياتها، بينما تجمد رصيد السودان عند نقطة واحدة، وقبع في قاع المجموعة خلف بنين الثانية برصيد ثلاث نقاط، ومالي الثالثة برصيد نقطة واحدة، إلا أنها لديها مباراة يوم الأحد مع بنين.

وشهدت المباراة انتقادات لاذعة من الجماهير السودانية لمدرب منتخبها الإنجليزي استيفن قسطنطين؛ الذي فشل في إدارة اللقاء، فضلا عن اختياراته السيئة للتشكيلة التي لم تتسم بالانسجام؛ حيث إن معظم اللاعبين لم يكونوا على مستوى المسؤولية، وكانوا بعيدين جدًّا عن مستواهم.

وحملت الجماهير الغاضبة قسطنطين مسؤولية الخسارة الكبيرة التي تعرض لها صقور الجديان، وانتقدت استبعاده عناصر مؤثرة من المنتخب، بينما حاول أبو هريرة حسين رئيس اتحاد الناشئين -عقب نهاية المباراة- الاشتباك مع المدرب، إلا أن تدخل المسؤولين في اتحاد الكرة حال دون اشتباك الطرفين.

ولم يسلم رئيس اتحاد الكرة السوداني الدكتور كمال شداد من النقد، على رغم عدم مشاهدته للمباراة من الاستاد، من هتاف الجماهير، خلال المباراة وبعد نهايتها، والتي ظلت تردد "فاشل يا شداد".

وقد منيت الشباك السودانية بهدف مبكر في الدقيقة الرابعة عن طريق النجم الغاني ماثيو أمواه، قبل أن يعود اللاعب نفسه ويسجل الهدف الثاني بعد سبع دقائق من انطلاق الشوط الثاني من المباراة، وسط غفلة من المدافعين السودانيين.

وظهر معظم لاعبي صقور الجديان بعيدين عن مستواهم، باستثناء كابتن المنتخب هيثم مصطفى؛ الذي بذل مجهودا كبيرا في منطقتي الوسط والهجوم، كما كان أداؤه واثقا ومرر للمهاجمين أكثر من تمريرة جيدة لم تستثمر.