EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2009

بطل موقعة "ستامفورد بريدج" ينتظر النهائي إنييستا: لا أخشى مانشستر وسنفوز بركلات الترجيح

إنييستا يحلم بخوض النهائي

إنييستا يحلم بخوض النهائي

أكد أندريس إنييستا لاعب وسط برشلونة بطل الدوري الإسباني أنه لا يخشى مواجهة مانشستر يونايتيد الإنجليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا، مشيرًا إلى أنه يعمل بكل جهدٍ للتعافي من إصابته على أمل اللحاق بالمباراة المرتقبة يوم الأربعاء المقبل.

أكد أندريس إنييستا لاعب وسط برشلونة بطل الدوري الإسباني أنه لا يخشى مواجهة مانشستر يونايتيد الإنجليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا، مشيرًا إلى أنه يعمل بكل جهدٍ للتعافي من إصابته على أمل اللحاق بالمباراة المرتقبة يوم الأربعاء المقبل.

وقال إنييستا في حوارٍ خاص لصحيفة "إل باييس" اليوم الاثنين: "أنا لا أخاف مواجهة مانشستر، أنا أحمل له نفس التقدير والاحترام الذي يحمله لنا، أمامنا تسعون دقيقة يمكننا أن نحقق فيها ما لم يحققه أي فريق من قبل، إنه أمر يحفزني ويلهمني كثيرًا".

وأضاف: "في الوقت نفسه يجب أن نكون على استعدادٍ للمعاناة في تلك المباراة، لدي شعور بأننا سنفوز بركلات الترجيح، ستكون مناسبة تاريخية أنا أعمل بكل جهدي للحاق بهذه المباراة، لدي أمل للتعافي من الإصابة في الوقت المناسب".

وتسود الاستعدادات لمباراة مانشستر الأجواء في معسكر النادي الكتالوني على أمل تحقيق ثالث لقب لدوري الأبطال في تاريخ "البارساالذي فاز به من قبل عامي 1992 و 2006، وهذا اللقب الأخير عرف مشاركة إنييستا في مباراته النهائية أمام أرسنال الإنجليزي من مقاعد البدلاء.

ويواصل مكوك الوسط الشاب توقعاته لمسار المباراة المقرر إقامتها في العاصمة الإيطالية روما يوم الأربعاء المقبل بقوله: "كل الاحتمالات موجودة في المباريات النهائية، علينا أن نبادر بالهجوم أمامهم حتى لا نشعرهم بالراحة، علينا صنع فرص حقيقية وواضحة للتسجيل".

ويضيف: "أنا أقدر كثيرًا العمل الذي يقوم به لاعبون في مانشستر مثل روني وتيفيز وسكولز، في النهاية لا يمكنك ارتكاب الأخطاء أمامهم، إن الخسارة في هذه المباراة ستؤلمنا كثيرًا، لقد قدمنا جهدًا فائقًا طيلة الموسم وأمامنا تسعون دقيقة فقط لتحقيق ما نربو إليه".

ويعلق إنييستا على وجود زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي في مباراة الأربعاء بقوله: "إنه لاعب يعطيك الآمان التام بمجرد اللعب بجانبه، أنت تعلم أنه بإمكانه تغيير نتيجة أي مباراة في أي لحظة، إنه اللاعب الأفضل".

من ناحيته أكد إنييستا الذي احتفل بعيد ميلاده الخامس والعشرين قبل أسبوعين أنه يدين بكثير من الفضل لتألقه هذا الموسم إلى مديره الفني الشاب بيب جوارديولا.

ويقول: "وجود جوارديولا هذا العام كان بمثابة هدية بالنسبة لي، دومًا كان مهمًا بالنسبة لي كلاعب، والآن كمدير فني أيضًا، الفضل الأكبر لما حققناه الموسم الحالي يعود إليه".

ويلقب إنييستا بالـ"القديس أندريسخاصةً بعد هدفه في الدقيقة الأخيرة بملعب ستامفورد بريدج اللندني مطلع الشهر الحالي، والذي صعد بفريقه إلى نهائي دوري الأبطال على حساب تشيلسي الإنجليزي في قبل نهائي لا ينسى.

ويتذكر إنييستا هذا الهدف الذي أحرزه من على حدود منطقة الجزاء الإنجليزية في واحدة من أبرز لقطات العام الكروية حتى الآن قائلاً: "ذلك اليوم هو واحد من أهم أيام حياتي على الإطلاق، لا أعلم إذا كان اليوم الأسعد أم لا، ولكنك أنت تلعب كرة القدم وتتسبب في سعادة الآخرين، كان أمرًا لا يصدق".

ويقول معلقًا على هتاف الجماهير باسمه في جنبات ملعب "كامب نو" خلال مباريات البارسا الأخيرة: "أنا أفكر دومًا بوالدتي خلال هذه اللحظات، لقد بكيت كثيرًا، ففي بعض الأحيان أنت تسعى لتحقيق الألقاب، لكن استقبال الحب الجارف من الجماهير يعادل 100 لقب بالنسبة لي".