EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2009

سخونة وإثارة في تصفيات أوروبا إنجلترا على أعتاب المونديال.. وصربيا تؤزم وضع فرنسا

إنجلترا تحقق فوزها السابع في التصفيات

إنجلترا تحقق فوزها السابع في التصفيات

قطع المنتخب الإنجليزي شوطًا كبيرًا نحو التأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا للمرة الثالثة عشرة في تاريخه بعدما سجل فوزه السابع على التوالي في منافسات المجموعة السادسة على حساب ضيفه الإندوري بستة أهداف نظيفة على ملعب "ويمبلي" في لندن ضمن التصفيات الأوروبية

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2009

سخونة وإثارة في تصفيات أوروبا إنجلترا على أعتاب المونديال.. وصربيا تؤزم وضع فرنسا

قطع المنتخب الإنجليزي شوطًا كبيرًا نحو التأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 بجنوب إفريقيا للمرة الثالثة عشرة في تاريخه بعدما سجل فوزه السابع على التوالي في منافسات المجموعة السادسة على حساب ضيفه الإندوري بستة أهداف نظيفة على ملعب "ويمبلي" في لندن ضمن التصفيات الأوروبية.

ولم يجد المنتخب الانجليزي صعوبةً تذكر في تجديد فوزه على ضيفه الإندوري بعد أن كان تغلب عليه ذهابًا 2-صفر، ليرفع رصيده إلى 21 نقطة في الصدارة بفارق 10 نقاط عن المنتخبين الكرواتي والأوكراني الذي تغلب اليوم على كازاخستان 2-1.

وأصبح منتخب إنجلترا بحاجةٍ إلى ثلاث نقاط فقط من مبارياته الثلاث الأخيرة لكي يضمن تأهله إلى النهائيات للمرة الرابعة على التوالي والثالثة عشرة في مسيرته المتوجة بلقبٍ واحد ظفر به عام 1966 في أرضه على حساب ألمانيا.

وسيضمن المنتخب الإنجليزي تأهله في الجولة المقبلة التي تقام في التاسع من سبتمبر/أيلول المقبل في حال فوزه على ضيفه الكرواتي، علمًا بأنه كان تغلب على الأخير في عقر داره 4-1 ذهابًا.

أما أوكرانيا فقد استعادت نغمة الانتصارات بتغلبها على ضيفتها كازاخستان بهدفين لهدف على ملعب "فاليري لوبانوفسكي" في كييف وأمام 15 ألف متفرج.

وتدين أوكرانيا بفوزها إلى مهاجمها سيرجي نازارنكو الذي سجل الهدفين في الدقيقتين 33 و47، بعدما كان الضيوف سبّاقين إلى التسجيل بواسطة تانات ناصرباييف منذ الدقيقة 18.

وخاضت أوكرانيا المباراة في غياب قائدها وهدافها أندري شفتشنكو.

وهو الفوز الثالث لأوكرانيا والأول لها في مبارياتها الأربع الأخيرة فرفعت رصيدها إلى 11 نقطة بفارق الأهداف خلف كرواتيا الثانية و7 نقاط خلف إنجلترا المتصدرة.

وأنعشت أوكرانيا آمالها في إنهاء التصفيات في المركز الثاني وبالتالي خوض الملحق الأوروبي المؤهل إلى النهائيات بعدما فقدت الأمل في المنافسة على البطاقة المباشرة التي باتت إنجلترا أقرب إليها بعدما حققت 7 انتصارات متتالية.

واستهلت أوكرانيا التصفيات بقوة وتغلبت على ضيفتها بيلاروسيا 1-صفر، ثم انتزعت فوزًا ثمينًا من مضيفتها كازاخستان 3-1، قبل أن تسقط في فخ التعادل أمام ضيفتها كرواتيا صفر-صفر، ثم خسرت أمام مضيفتها إنجلترا 1-2 وتعادلت مع مضيفتها كرواتيا 2-2 السبت الماضي.

وتخوض أوكرانيا مباراتين سهلتين مع ضيفتها إندورا ومضيفتها روسيا البيضاء في 5 و9 سبتمبر/أيلول المقبل، قبل أن تستضيف إنجلترا في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وتختتم التصفيات بمواجهة مضيفتها إندورا في 14 منه.

وفي المجموعة الأولي من التصفيات الأوروبية، استعاد المنتخب السويدي توازنه وأبقى على آماله الحسابية في التأهل إلى النهائيات للمرة الثانية عشرة في تاريخه بعد فوزه على ضيفه المالطي 4-صفر على ملعب "نيا أوليفي" في جوتبورج.

وعوّض المنتخب السويدي خسارته السبت الماضي أمام ضيفه الدانماركي متصدر المجموعة صفر-1، وحقق فوزه الثاني فقط في 6 مباريات بعد الأول على المجر 2-1 في الجولة الثانية، ليرفع رصيده إلى 9 نقاط في المركز الرابع بفارق الأهداف عن البرتغال الثالثة، وثلاث نقاط عن المجر الثانية وست عن الدانمارك المتصدرة.

وعلى المنتخب السويدي أن يفوز في مباراتيه المقبلتين أمام مضيفيه المجري والمالطي في 5 و9 سبتمبر/أيلول المقبل من أجل أن ينعش آماله بالتأهل، خصوصًا أنه سيواجه مضيفه الدانماركي في الجولة قبل الأخيرة في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل قبل أن يستقبل نظيره الألباني في الجولة الأخيرة في 14 الشهر ذاته.

يذكر أن السويد شاركت في النهائيات في 11 مناسبة، وكانت أفضل نتائجها احتلالها المركز الثاني عام 1958 على أرضها، والمركز الثالث عامي 1950 في البرازيل و1994 في الولايات المتحدة، وهي شاركت في النسختين الأخيرتين في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 وألمانيا عام 2006 وخرجت من الدور الثاني في المناسبتين.

وفي المجموعة التاسعة، عزز المنتخب المقدوني حظوظه بخوض الملحق الأوروبي بفوزه الثمين على ضيفه الأيسلندي بهدفين نظيفين في سكوبيي، سجلهما اكو ستويكوف (10) وفيليب ايفانوفسكي (86).

وفضت مقدونيا شراكتها مع أيسلندا في المركز الثالث ولحقت باسكتلندا إلى المركز الثاني بعدما رفعت رصيدها إلى 7 نقاط بفارق 11 نقطة خلف هولندا المتصدرة والتي كانت أول المنتخبات الأوروبية المتأهلة إلى النهائيات.

وعوّضت مقدونيا سقوطها في فخ التعادل السلبي أمام ضيفتها النرويج السبت الماضي وعززت حظوظها في خوض الملحق الأوروبي الذي يضم أفضل 8 منتخبات صاحبة المركز الثاني في المجموعات التسع.

يذكر أن مقدونيا لعبت مباراة أكثر من اسكتلندا.

وحافظت هولندا على سجلها الخالي من الهزائم أو التعادلات بفوزها على ضيفتها النرويج بهدفين نظيفين في روتردام، سجلهما اندي اوير (33) واريين روبين (51) الهدفين.

وهو الفوز السابع على التوالي لهولندا التي كانت أول منتخب أوروبي يبلغ النهائيات السبت الماضي فرفعت رصيدها إلى 21 نقطة في الصدارة بفارق 14 نقطة عن اقرب مطارديها اسكتلندا ومقدونيا، في حين تقبع النرويج في المركز الأخير برصيد 3 نقاط.

وفي المجموعة الرابعة، شدد المنتخب الروسي لكرة القدم الخناق على نظيره الألماني المتصدر عندما انتزع فوزًا ثمينًا من مضيفه الفنلندي بثلاثة أهداف نظيفة على الملعب الأولمبي في هلسنكي وأمام 35 ألف متفرج، سجلها ألكسندر كيرجاكوف (26 و53) وكونستنتين زوريانوف (71).

وهو الفوز الرابع على التوالي لروسيا والخامس في التصفيات فرفعت رصيدها إلى 15 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف ألمانيا المتصدرة، وبات بالتالي ينافس الأخيرة على البطاقة المباشرة المؤهلة إلى النهائيات، علمًا بأنه سيستضيف الأخيرة في موسكو في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل في قمةٍ مصيرية ستحدد المتأهل المباشر إلى جنوب إفريقيا.

وتلتقي روسيا مع ليشتنشتاين في 5 سبتمبر/أيلول المقبل، ثم مع مضيفتها ويلز في 9 منه، قبل أن تستضيف ألمانيا في 10 أكتوبر/تشرين الأول، وتختتم التصفيات بلقاء مضيفتها أذربيجان في 14 منه.

أما ألمانيا فتلتقي مع أذربيجان في 12 أغسطس/آب و9 سبتمبر/أيلول المقبلين في برلين وباكو على التوالي قبل أن تحل ضيفة على روسيا في 10 أكتوبر/تشرين الأول وتستضيف فنلندا في 14 منه.

في المقابل، تلقت فنلندا ضربة موجعة في سعيها إلى المنافسة على بطاقة الملحق حيث تجمد رصيدها عند 10 نقاط في المركز الثالث بفارق 6 نقاط خلف ألمانيا و5 نقاط خلف روسيا.

وفي المجموعة السابعة، ابتعد منتخب صربيا في صدارة المجموعة بفارق 8 نقاط عن فرنسا بعد فوزه الثمين على مضيفته جزر فارو 2-صفر على استاد "تورسفولور" في تورشافن، سجلهما ميلان يوفانوفيتش (43) ونيفن سوبيتيتش (61).

وهو الفوز الخامس على التوالي والسادس في التصفيات مقابل خسارة واحدة كانت أمام فرنسا 1-2 في الجولة الثانية.

وعززت صربيا آمالها في انتزاع البطاقة المباشرة المؤهلة إلى المونديال بعدما رفعت رصيدها في الصدارة برصيد 18 نقطة مقابل 10 نقاط لفرنسا الثانية والتي لعبت مباراتين أقل من صربيا ستخوضهما أمام جزر فارو في 12 أغسطس/آب، ورومانيا في 5 سبتمبر/أيلول قبل أن تلتقي مع صربيا في بلجراد في التاسع منه.

وتلعب صربيا مع ضيفتها رومانيا ومضيفتها ليتوانيا في 10 و14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، فيما تلتقي مع ضيفتيها جزر فارو والنمسا في الموعد ذاته.