EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2011

أودينيزي يدك شباك باليرمو بسباعية إنتر ميلان يتقدم للمركز الثاني في الكالتشيو مؤقتا

فرحة لاعبي إنتر بالفوز

فرحة لاعبي إنتر بالفوز

تقدم فريق إنتر ميلان إلى المركز الثاني بفوزه على مضيفه سمبدوريا بهدفين نظيفين، وأهدر روما فوزا كان في متناوله على ضيفه بارما وتعادل معه بهدفين لكل منهما، ودك أودينيزي شباك مضيفه باليرمو بسباعية نظيفة في المرحلة السابعة والعشرين في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2011

أودينيزي يدك شباك باليرمو بسباعية إنتر ميلان يتقدم للمركز الثاني في الكالتشيو مؤقتا

تقدم فريق إنتر ميلان إلى المركز الثاني بفوزه على مضيفه سمبدوريا بهدفين نظيفين، وأهدر روما فوزا كان في متناوله على ضيفه بارما وتعادل معه بهدفين لكل منهما، ودك أودينيزي شباك مضيفه باليرمو بسباعية نظيفة في المرحلة السابعة والعشرين في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب كومونالي لويجي فيراريس، يدين إنتر ميلان -حامل اللقب في المواسم الخمسة الأخيرة- بفوزه إلى الثلاثي جانباولو بيتزاني، والفنان الهولندي ويسلي شنايدر والهداف الكاميروني صامويل إيتو.

وحصل بيتزاني على ركلة حرة بعد إعاقته من قبل دانييلي كاستاديللو، ونفذها شنايدر بنجاح بقدم يمينية في الزاوية اليمنى في الدقيقة 73، واضعا فريقه في المقدمة، وعزز إيتو هذا التقدم بهدف ثان بمساندة من الصربي ديان ستانكوفيتش في الدقيقة 90+4.

وعاد إنتر ميلان إلى أجواء المنافسة على اللقب بعد أن رفع رصيده إلى 53 نقطة، وتقدم بفارق نقطة واحدة على نابولي، الذي يحل ضيفا على ميلان المتصدر (55 نقطة) اليوم، في ختام المرحلة التي افتتحت السبت بخسارة يوفنتوس في عقر داره أمام بولونيا بهدفين نظيفين.

وفي المباراة الثانية على الملعب الأولمبي في العاصمة، تقدم روما وصيف بطل الموسم الماضي في الشوط الأول بهدفين نظيفين الأول من ركلة جزاء، احتسبت بعد أن تعرض رودريجو تاديي للإعاقة من قبل اليساندرو لوكاريللي، ترجمها القائد فرانشيسكو توتي بنجاح في الدقيقة 19.

وأضاف المدافع الدولي البرازيلي جوان الهدف الثاني مستفيدا من كرة وصلته من ركلة ركنية في الدقيقة 36.

وفي الشوط الثاني، أعاد البرازيلي "اماوري" لاعب يوفنتوس السابق فريقه بارما إلى الأجواء، وسجل له هدفي التعادل في غضون 5 دقائق (74 و79) قبل أن يخسر فريقه جهود مدافعه ماسيمو باتشي بالطاقة الحمراء (80)، دون أن يستغل روما الوضع الجديد في تبديل النتيجة.

وفي المباراة الثالثة، قسا أودينيزي على باليرمو كثيرا، ووضع رأس مدربه ديليو روسي على كف عفريت، بعد أن حسم نتيجة اللقاء في الشوط الأول بخماسية، ثم أتم عمله في الشوط الثاني بهدفين آخرين بفضل هدافه أنطونيو دي ناتالي (3 أهدافوالتشيلي اليكسيس سانشيز (4 أهداف).

وافتتح دي ناتالي التسجيل بمتابعة رأسية لكرة عرضية من "بابلو ارميرو" (10)، وأضاف سانشيز هدفين متتالين أولهما إثر ركلة ركينة (20)، والثاني بعد مناولة طويلة في العمق، بعد ركلة حرة نفذها دي ناتالي، وتابعها التشيلي في الشباك (28).

وسجل دي ناتالي الهدف الثاني له والرابع لفريقه (42) بعد دقيقتين من طرد السلوفيني "ارمين باسينوفيتشواختتم سانشيز مهرجان الشوط الأول بعد دقيقة واحدة بالهدف الثالث الشخصي والخامس للفريق الزائر.

وفي مستهل الشوط الثاني، أكمل سانشيز الرباعية الشخصية (سوبر هاتريكوالسداسية لأودينيزي بتسديدة يمينية من داخل المنطقة (48)، ثم خسر باليرمو جهود ماتيو دارميان (60) الذي تسبب بركلة جزاء، جاء منها الهدف السابع بقدم دي ناتالي الذي رفع رصيده الشخصي إلى 21 هدفا، وعزز موقعه في المركز الثاني على لائحة ترتيب الهدافين.

وفي مباريات أخرى، أنهى فيورنتينا الشوط الأول متقدما على مضيفه باري بهدف وحيد سجله "البرتو جيلاردينوبعد تمريرة خلف الدفاع من ريكاردو مونتوليفو (21)، وأدرك صاحب الأرض التعادل بواسطة الجزائري عبد القادر غزال قبل 3 دقائق من نهاية اللقاء (87).

ومن سوء طالع لاتسيو المجتهد هذا الموسم أنه خسر أمام مضيفه كالياري بنيران صديقة، بعد أن حاول مدافعه البرازيلي أندريه دياش إبعاد كرة روبرتو أكوافريسكا، فتحولت إلى شباك فريقه (40).

وحقق كاتانيا فوزا بطعم أرجنتيني خالص على جنوا بهدفين لجاستون ماكسي لوبيز (51)، وجونزالو برجيسيو (56)، مقابل هدف لأنطونيو فلورو فلوريس (19).

وأهدر البرتغالي ميجل فيلوزو فرصة التعادل لجنوا بعدما أضاع ركلة جزاء في الدقيقة 76.

وفاز تشيزينا على كييفو بهدف وحيد سجله المكسيكي لويس خيمينيز (90 من ركلة جزاء).

وتعادل بريشيا مع ليتشي بهدفين لأندريا كاراتشولو (16) ودافيدي تسوبولي (18)، مقابل هدفين لدانييلي كورفيا (31) وجاني موناري (70).