EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2012

إليكم الرد.. تفضلوا

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

بجانب خروج روسيا التى هزمت جمهورية التشيك بأربعة أهداف فى مباراتهما الأولى، خرجت هولندا المرشحة الثالثة لإحراز اللقب برصيد صفر من النقاط، بعد أن منيت بثلاث هزائم، وهى أسوأ نتيجة فى تاريخ هولندا بكأس الأمم، وهى المرة الثانية التى يودع فيها الفريق الهولندى كأس الأمم الأوروبية من أدوارها الأولى. وكان قد صيَّف مبكرا فى بطولة 1980.

  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2012

إليكم الرد.. تفضلوا

(حسن المستكاوي) بجانب خروج روسيا التى هزمت جمهورية التشيك بأربعة أهداف فى مباراتهما الأولى، خرجت هولندا المرشحة الثالثة لإحراز اللقب برصيد صفر من النقاط، بعد أن منيت بثلاث هزائم، وهى أسوأ نتيجة فى تاريخ هولندا بكأس الأمم، وهى المرة الثانية التى يودع فيها الفريق الهولندى كأس الأمم الأوروبية من أدوارها الأولى. وكان قد صيَّف مبكرا فى بطولة 1980. هناك حالة مريبة فى منتخب هولندا. ربما المشاكل الداخلية وكانت الأزمة وقعت فى بداية البطولة بعد ان سمح الاتحاد الهولندى لجميع لاعبيه بلقاء رجال الصحافة، لكنه منع ذلك على المهاجم كلاس هونتيلار الذى أعرب عن غضبه لعدم إشراكه أساسيا فى المباراة الأولى ضد الدنمارك، حيث فضل المدرب إشراك فان بيرسى. ويذكر أن هونتيلار  هو لاعب فريق شالكة هداف الدورى الألمانى برصيد 29 هدفا.

سقوط البرتقالة سوف يسقط رأس المدرب فان مارفيك، خاصة أنه يتحمل نتيجة اختيارات خطأ لمواجهة البرتغال، فقد أجرى ثلاثة تغييرات فى صفوف الفريق، فلعب المدافع رون فلار ولاعب الوسط رافايل فان در فارت والمهاجم كلاس يان هونتيلار مكان جون هايتينجا ومارك فان بومل وإبراهيم افيلاى.. وقد يغفر الجمهور الهولندى الخسارة أمام ألمانيا، وقد يبتلع سوء الحظ أمام الدنمارك وهو ماتسبب فى الهزيمة بهدف للاشىء. لكنه لن يقبل هذا الأداء السىء للغاية أمام البرتغال، لاسيما من جهة الدفاع المفتوح الذى سمح لرونالدو أن يرتع ويفعل مايشاء.

رونالدو فى تلك المباراة قدم ردا بليغا على منتقديه فى الصحافة والإعلام البرتغالى، وهذا الإعلام تحول بالاتجاه المعاكس بعد مباراة هولندا، فهو أخذ يتغزل فى الساحر والموهوب والعبقرى، وقالت صحيفة «كوريو دا مانيا» الشعبية إن «سحر رونالدو عصر البرتقال. فيما قالت صحيفة «ريكورد» «اليكم الرد .. تفضلوا» وكأنها ترد بالنيابة عنه على الانتقادات التى تعرض لها بعد مباراة الدنمارك عندما أضاع فرصتين سهلتين للتسجيل.

وكانت الإشادة برونالدو من جانب جميع الصحف البرتغالية مجرد مصالحة بعد النقد والإساءات التى وجهت إلى نجم ريال مدريد (هذه المصالحة لا تنفى عنه غروره وأنه ملك فى مملكة الأنا).

وكلما قرأت تعليقات الصحف على نتائج منتخبات بلادها أشعر بأن صحافتنا طيبة للغاية، فقد قالت صحيفة  روسية للاعبين: «كسرتم قلوبنا». وقالت أخرى: «أنتم فريق من الجدات (جمع جدة)». فيما خرجت صحيفة «موسكوفسكى كومسوموليتس» اليومية الشعبية بعنوان مختصر يحمل رسالة واضحة للاعبين العائدين: «أوغاد!"

 

منقول من "الشروق" المصرية