EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2009

المنتخب في مأمن من أنفلونزا الخنازير إصابة نور تربك حسابات "الأخضر" قبل موقعة سيول

تدريبات جادة للأخضر قبل مواجهة الصين

تدريبات جادة للأخضر قبل مواجهة الصين

تلقى البرتغالي خوسيه بيسيرو المدير الفني للمنتخب السعودي صدمة كبيرة عقب وصول بعثة الفريق إلى العاصمة الصينية بكين؛ عندما أبدى لاعب الوسط محمد نور شعوره ببعض الآلام في أسفل الظهر، مما قد يعيقه من المشاركة في اللقاء الودي أمام الصين يوم الخميس 4 يونيو/حزيران استعدادًا لآخر جولتين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم "جنوب أفريقيا 2010" أمام الكوريتين الشمالية والجنوبية ضمن منافسات المجموعة الثانية.

تلقى البرتغالي خوسيه بيسيرو المدير الفني للمنتخب السعودي صدمة كبيرة عقب وصول بعثة الفريق إلى العاصمة الصينية بكين؛ عندما أبدى لاعب الوسط محمد نور شعوره ببعض الآلام في أسفل الظهر، مما قد يعيقه من المشاركة في اللقاء الودي أمام الصين يوم الخميس 4 يونيو/حزيران استعدادًا لآخر جولتين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم "جنوب أفريقيا 2010" أمام الكوريتين الشمالية والجنوبية ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وذكرت صحيفة الرياضية السعودية أنه تم إعداد برنامج علاجي لنور للتعافي بشكلٍ سريع، وأشارت أن طبيب المنتخب جمال خليفة أكد أن إصابة اللاعب طبيعية ودائمًا ما تحدث في نهاية الموسم نتيجة الإرهاق جراء المشاركة مع الأندية في أكثر من بطولة خلال فترة زمنية ضيقة، مما يشكل حملاً بدنيًا كبيرًا على اللاعبين، لذا لا يوجد قلق كبير من غياب نجم اتحاد جدة عن المباراتين المهمتين في تصفيات كأس العالم.

فيما اطمئن مسئولو اتحاد الكرة السعودي برئاسة الأمير سلطان بن فهد على سلامة بعثة المنتخب "الأخضر" وبُعدها التام عن أي مخاطر لمرض أنفلونزا الخنازير خلال التواجد في مدينة تينجين الصينية والتي تبعد عن العاصمة بكين مسافة 160 كم.

وخضع جميع أفراد بعثة المنتخب السعودي للكشف الطبي قبل نزولهم من الطائرة وخلال مرورهم بنقاط الكشف الموجودة في المطار داخل مطار بكين، والذي يشهد إجراءات وقائية صحية دقيقة للحد من دخول أي مصاب بمرض أنفلونزا الخنازير، مع العلم أن الوضع الصحي مطمئن في العاصمة الصينية، ولا توجد حالات ملحوظة مصابة بهذا المرض تدعو إلى القلق.

وحال الشعور بالإجهاد من قيام المدرب البرتغالي خوسيه بيسيرو ببدء التدريبات الفنية والاكتفاء باللياقة البدنية خلال تدريبات يوم الأحد، ومن المقرر أن يبدأ "الأخضر" تدريباته بالكرة عصر الاثنين عندما ينضم حسين عبد الغني "لاعب جلطة سراي التركي" إلى قائمة الفريق.

وتضم قائمة "الأخضر": وليد عبد الله ومبروك زايد ومنصور النجعي ورضا تكر وأسامة هوساوي وماجد المرشدي ومحمد نامي ونايف القاضي وماجد بلال وعبد الله شهيل وعبد الله الدوسري (الزوري) وحسن معاذ وخالد عزيز وصاحب العبد الله وتيسير الجاسم ومحمد نور وعبد اللطيف الغنام وأحمد عطيف وعبده عطيف ومحمد الشلهوب وعبد الرحمن القحطاني وياسر القحطاني وناصر الشمراني وعبد العزيز السعران ونايف هزازي.

ويستعد المنتخب السعودي لمباراته أمام مضيفه كوريا الجنوبية يوم 10 يونيو/حزيران ضمن منافسات الجولة التاسعة وقبل الأخيرة في التصفيات، ويسعى اللاعبون بالخروج من تلك المواجهة بنتيجة إيجابية، حتى وإن كانت التعادل، على أمل تحقيق الفوز على كوريا الشمالية في المرحلة الأخيرة يوم 17 من نفس الشهر في الرياض، خاصةً أن الفريق في حاجةٍ لأربع نقاط من المباراتين المقبلتين لضمان الصعود إلى كأس العالم 2010.

ويحاول بيسيرو معالجة مشكلة انخفاض مستوى بعض العناصر الأساسية للفريق خاصةً أنه متمسك بعدم إجراء تعديلات واسعة في تشكيلة "الأخضر" خلال المرحلة المقبلة لأنها لا تحتمل المجازفة، فالفريق بقوامه الحالي حقق فوزين في غاية الأهمية خلال آخر مباراتين في التصفيات الأولى أمام إيران في العاصمة طهران وأمام رئيس الجمهورية أحمدي نجاد، والثانية على حساب الإمارات في الرياض، وهذا الأمر أعاد أمل التأهل مجددا للمونديال.

ولم يفكر المدير الفني البرتغالي في الرد على من اتهموه بمجاملة ضم بعض اللاعبين داخل صفوف الفريق، وعلى رأسهم مهاجم الهلال ياسر القحطاني الذي يمر بفترة انعدام الوزن بسبب الظروف الصعبة المحيطة به والشائعات التي أطلقت حول تصرفاته خارج المستطيل الأخضر.