EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2009

الهلال يخرج عن صمته ويؤكد شفاءه إصابة الجابر بأنفلونزا الخنازير تصدم الجماهير السعودية

شفاء الجابر من انفلونزا الخنازير

شفاء الجابر من انفلونزا الخنازير

أصاب خبر إصابة سامي الجابر -أسطورة كرة القدم السعودية، والمشرف على الكرة بنادي الهلال السعودي- بأنفلونزا الخنازير صدمة كبيرة في الأوساط الرياضية السعودية؛ حيث تسبب الخبر في إشعال حرب ضارية على الإنترنت بين مصدق للنبأ ونافٍ له.

أصاب خبر إصابة سامي الجابر -أسطورة كرة القدم السعودية، والمشرف على الكرة بنادي الهلال السعودي- بأنفلونزا الخنازير صدمة كبيرة في الأوساط الرياضية السعودية؛ حيث تسبب الخبر في إشعال حرب ضارية على الإنترنت بين مصدق للنبأ ونافٍ له.

وجاء الخبر بمثابة الصاعقة على الجماهير السعودية التي تعشق اللاعب لموهبته وأخلاقه، خصوصا وأن الجابر أول رياضي في المملكة تُعْلَن إصابته بهذا الداء، وهو الأمر الذي تسبب في صدمة كبيرة للجماهير السعودية.

وتسابق محبو سامي الجابر على منتديات الإنترنت إلى نفي الخبر في الوقت الذي أكدت فيه مصادر قوية إصابته، واكتشاف المرض أواخر الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن الجابر مكث في المستشفى خلال يومي السبت والأحد، وقام الأطباء بجهودهم ضد المرض، وبينت التقارير يوم الأحد شفاءه التام منه، ولله الحمد.

وخرج مسؤولو النادي الهلالي عن صمتهم أخيرا، ونقل "جوال" الهلال خبر شفاء الجابر من الإصابة الذي جاء فيه: "مدير إدارة الكرة بنادي الهلال يؤكد تعافيه من مرض أنفلونزا الخنازير قبل عدة أيام، والأطباء أعطوه الضوء الأخضر لممارسة عمله دون أي قيود".

ونشرت العديد من مواقع الإنترنت خبر إصابة الجابر، مؤكدة أن إصابة الأسطورة بهذا الوباء قضاء وقدر، ونقلت تصريحات على لسان الجابر قال فيها: "أعتقد أني أصبت به خلال زيارتي لأحد المرضى في أحد المستشفيات، ولكن الحمد لله الذي كساني ثوب العافية، وأتمنى من الله العلي القدير أن يكسو جميع مرضى المسلمين بالعافية".

يذكر أن برنامج "صدى الملاعب" الذي يقدمه الإعلامي المتميز مصطفى الأغا على قناة MBC أجرى استفتاء يعد الأكثر إثارة عن "لاعب القرن السعودي" والذي انحصر الصراع فيه بين اللاعبين الكبيرين ماجد عبد الله وسامي الجابر، رغم أن الاستفتاء ضم أسماء كبيرة جدا خدمت الرياضة السعودية بشكل رائع.

وضم الاستفتاء بالإضافة للنجمين السابقين كلا من يوسف الثنيان، ومحيسن الجمعان، وصالح النعيمة، وفهد الهريفي، وياسر القحطاني، ومحمد نور.

وعلى الرغم من غياب العديد من الأسماء المؤثرة كاللاعب فؤاد أنور، وزميله سعيد العويران، بالإضافة للنجم الكبير سعيد غراب؛ إلا أن الاستفتاء شهد صراعا قويا، وتواجدا جماهيريا غير متوقع بين المصوتين.