EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2009

جوزيه قد يفقد ورقة الضغط على الصفاقسي إصابة أبو تريكة ترعب الأهلي قبل السوبر الإفريقي

إصابة أبو تريكة تربك حسابات جوزيه

إصابة أبو تريكة تربك حسابات جوزيه

تضاربت التقارير حول إصابة نجم وسط الأهلي ومنتخب مصر محمد أبو تريكة واحتمال لحاقه بمباراة السوبر الإفريقي يوم الجمعة المقبل على استاد القاهرة، وهي المباراة التي تجمع بطلي إفريقيا؛ حيث يحمل الأهلي لقب بطولة دوري الأبطال بينما يحمل الصفاقسي لقب بطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

تضاربت التقارير حول إصابة نجم وسط الأهلي ومنتخب مصر محمد أبو تريكة واحتمال لحاقه بمباراة السوبر الإفريقي يوم الجمعة المقبل على استاد القاهرة، وهي المباراة التي تجمع بطلي إفريقيا؛ حيث يحمل الأهلي لقب بطولة دوري الأبطال بينما يحمل الصفاقسي لقب بطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

وقبل المباراة بأربعة أيام يعاني أبو تريكة من إصابتين مختلفتين؛ الأولى عبارة عن رشح في الركبة، وهي التي استدعت سفر اللاعب لألمانيا والبرتغال قبل أسبوعين تقريبا، والثانية شد في العضلة الخلفية والتي جعلت اللاعب يغيب عن تدريبات الفريق.

وفي الوقت الذي كاد فيه اللاعب على وشك الشفاء من إصابته برشح في الركبة تعرض للإصابة بشد في عضلة الفخذ، وهي غالبا ما تكون ناتجة عن أحمال زائدة في التدريبات.

ويخوض الأهلي تدريباته استعدادا للمباراة بدون اللاعب، مما أثار المخاوف لدى الجهاز الفني للأهلي، خاصة البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق، الذي يحاول تجهيز اللعب بشتى الطرق ليكون ورقة ضغط على الصفاقسي للذكرى القاسية التي تسببها اللاعب للفريق التونسي في نهائي بطولة عام 2006.

وكان أبو تريكة سجل هدفًا قاتلا في مرمى الفريق التونسي في نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2006 في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، مما تسبب في صدمة كبيرة للفريق التونسي.

ولم يخض أبو تريكة آخر مباراتين للفريق في الدوري أمام حرس الحدود وأيضا طلائع الجيش، وهما المبارتان المؤجلتان له بالدوري قبل انطلاق الدور الثاني.

من جانبه قال د. إيهاب علي طبيب الفريق -في تصريحات خاصة لـmbc.net- إن الجهاز الطبي يبذل محاولات مكثفة من أجل لحاق اللاعب بالمباراة؛ لأنه يمثل قوة ضاربة في اللقاء.

قال إن اللاعب يؤدي برنامجا علاجيا مكثفا بعد شعوره بألم في العضلة الخلفية وذلك على فترتين يوميا، ويتضمن البرنامج العلاجي جلسات كهربية وعلاجا مائيا، وسوف يبدأ غدا الجري الخفيف حول الملعب.

أضاف أن موقف أبو تريكة من المشاركة في اللقاء من عدمه سيتحدد خلال اليومين المقبلين، وإن كان المؤكد هو أن الجهازين الفني والطبي لن يخاطرا بإشراك اللاعب في حال عدم اكتمال الشفاء.

يذكر أن الأهلي يتساوى مع غريمه الزمالك في عدد مرات الفوز بهذه الكأس برصيد 3 بطولات، ويتفوق الاثنان على جميع الأندية الإفريقية، في حين إن الصفاقسي لم يتذوق طعم الفوز باللقب من قبل، وخسر البطولة السابقة أمام النجم بهدفين مقابل هدف، وتعتبر هذه هي المرة الثانية له على التوالي التي يلعب فيها على كأس البطولة.