EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2009

باتون يسعى لفوز جديد في برشلونة إثارة الفورمولا واحد تنتقل إلى أوروبا

باتون يتصدر بطولة العالم بعد 4 جولات

باتون يتصدر بطولة العالم بعد 4 جولات

تنتقل الإثارة في بطولة العالم للفورمولا واحد إلى القارة الأوروبية حيث تستضيف برشلونة سباق جائزة اسبانيا الكبرى يوم الأحد المقبل والذي يشكل الجولة الخامسة من البطولة.

تنتقل الإثارة في بطولة العالم للفورمولا واحد إلى القارة الأوروبية حيث تستضيف برشلونة سباق جائزة اسبانيا الكبرى يوم الأحد المقبل والذي يشكل الجولة الخامسة من البطولة.

فبعد بداية في استراليا، وثلاث جولات أسيوية في ماليزيا والصين والبحرين، تستقر البطولة في أوروبا بدءًا من هذا الأسبوع وحتى 13 سبتمبر/أيلول المقبل موعد جائزة ايطاليا الكبرى على حلبة مونزا، أي أن القارة العجوز ستشهد تسع جولات متتالية، قبل أن تنتقل البطولة مجددًا إلى أسيا أواخر الشهر ذاته بسباق سنغافورة، وتعرج على اليابان ثم البرازيل، على أن تكون جولتها الختامية على حلبة "ياس مارينا" في أبو ظبي في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وخلطت التعديلات والقوانين الجديدة التي اعتمدها الاتحاد الدولي هذا الموسم الكثير من الأوراق، فشهدت البطولة حتى الآن انطلاقة قوية للفرق الصغيرة على حساب فرق متمرسة كماكلارين مرسيدس وفيراري ورينو، وبرز على وجه الخصوص فريقا ريد بول وبراون جي بي مرسيدس.

وبعد أربع جولات من البطولة، يجد البريطاني جنسون باتون سائق براون جي بي مرسيدس نفسه في صدارة الترتيب برصيد 31 نقطة، إذ أحرز المركز الأول في سباقات أستراليا وماليزيا والصين.

وذهب الفوز في السباق الرابع في جائزة الصين الكبرى إلى الألماني سائق ريد بول-رينو الألماني سيباستيان فيتيل، الذي حل ثانيا في الجولة الماضية في البحرين رافعا رصيده إلى 18 نقطة في المركز الثالث للبطولة بفارق نقطة خلف البرازيلي روبنز باريكيللو السائق الثاني لبراون جي بي مرسيدس.

وانعكس هذا التعديل في الموازين على بطولة الصانعين أيضا، فيتصدر فريق براون جي بي الترتيب برصيد 50 نقطة، أمام ريد بول 5ر27، وتويوتا 5ر26.

وخفت بريق السائق البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) الذي خطف الأضواء في الموسم قبل الماضي حين بدأ بدايةً صاروخية في عالم الفورمولا واحد وكان في طريقه إلى التتويج قبل أن ينتزع الفنلندي كيمي رايكونن اللقب منه، لكنه عاد إلى التألق في الموسم الماضي وتوج بطلاً في الجولة الأخيرة في البرازيل على حساب صاحب الأرض فيليبي ماسا (فيراري) في أكثر سباقات الفورمولا واحد إثارة.

لم يوفق هاميلتون كثيرًا هذا الموسم حتى الآن، وأفضل نتائجه كانت حلوله في المركز الرابع خلف باتون وفيتيل والبريطاني يارنو تروللي (تويوتا) في سباق جائزة البحرين الأحد الماضي، ويحتل المركز السابع في الترتيب العام للبطولة برصيد تسع نقاط فقط.

نتائج رايكونن لم تكن أفضل، حيث اكتفى بالمركز السادس في البحرين، بعدما خرج خالي الوفاض في السباقات الثلاثة الأولى مسجلاً أسوأ انطلاقةٍ له في الفورمولا واحد منذ عام 1981.

ولم يخف باتون إعجابه بما حققه حتى الآن بقوله "إنه إنجاز رائع، لم أتوقع أبدًا بأنني سأنجح في يومٍ من الأيام بتحقيق انطلاقة قوية في بطولة العالم والفوز بثلاثة سباقات دفعة واحدة".

وأضاف "أنه إنجاز يحسب للفريق بأكمله، إننا هنا نعمل بجهد ليل نهار من أجل إدخال جميع التحسينات على السيارة حتى نقدم الأفضل على الحلبة".

من جهته، اعتبر هاميلتون أن المركز الرابع الذي حصل عليه في البحرين جيد لكن هناك مزيدًا من العمل بقوله "يجب أن نعلم بأن ما يجب علينا فعله الآن هو مواصلة العمل على تحسين السيارة لأننا بصراحة لم نصل بعد إلى السرعة التي ستمكننا من منافسة باقي الفرق، كل ما نفعله هو جمع النقاط التي ليست كافية حتى الآن لتشديد الخناق على المتصدرين من سائقين أو صانعين".

وأوضح البريطاني "المهمة ستكون صعبة في برشلونة حيث الحلبة مختلفة تمامًا عن الحلبات التي تنافسنا فيها حتى الآن. يجب أن نقاتل من أجل ضمان مركز بين العشرة الأوائل، لكن حلولنا مرة أخرى بين أول خمسة سيكون صعبًا للغاية".

سيبذل السائقون أقصى جهودهم في التجارب التي تقام غدًا الجمعة وبعد غد السبت خصوصًا في التجارب الرسمية لتحديد ترتيبهم على خط الانطلاق، لأن حلبة برشلونة معروفة بانحيازها إلى السائق الذي ينطلق من المركز الأول.

تملك حلبة برشلونة الرقم القياسي في عدد المرات المتتالية التي يفوز فيها السائق الذي ينطلق من المركز الأول، وتحديدًا في السباقات الثمانية الماضية.

كما أنه وفي 18 سباقًا على هذه الحلبة منذ عام 1991 حتى الآن، كان الفوز 14 مرة من نصيب السائق الذي انطلق من المركز الأول.

وكان الفنلندي ميكا هاكينن الوحيد منذ عام 1996 الذي كسر هذه القاعدة حين فاز بالسباق عام 2000 ولم يكن في صدارة السائقين عند خط الانطلاق.

يذكر أن السائق الإسباني فرناندو الونسو هو الإسباني الوحيد الذي فاز بهذا السباق، كما أن فريق فيراري سبق أن فازت في ستة من السباقات الثمانية الأخيرة.