EN
  • تاريخ النشر: 03 نوفمبر, 2011

خليلودزيتش يرسم مخطط عودته إبعاد عبدون عن "الخضر" لسوء علاقته ببعض اللاعبين

الجزائري جمال عبدون

عبدون أبعد عن الخضر منذ لقاء المغرب بعنابة

مصادر مقربة من الجهاز الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم بقيادة البوسني وحيد خليلودزيتش، تكشف أن إبعاد جمال عبدون صانع ألعاب نادي أولمبياكوس اليوناني عن تشكيلة الخضر تعود لأسباب خارجة تماما عن النطاق الرياضي.

كشفت مصادر مقربة من الجهاز الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم بقيادة البوسني وحيد خليلودزيتش، أن إبعاد جمال عبدون صانع ألعاب نادي أولمبياكوس اليوناني عن تشكيلة الخضر تعود لأسباب خارجة تماما عن النطاق الرياضي.

وقالت المصادر إن علاقة عبدون المتشنجة مع بعض اللاعبين في المنتخب، جعل اتحاد الكرة الجزائري "الفاف" يطلب من المدرب البوسني عدم دعوته للمنتخب، حتى لا يؤثر ذلك في استقرار التشكيلة، تفاديا لحدوث انشقاقات وسط الخضر، حسب ما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية.

وكان المدرب السابق للمنتخب عبد الحق بن شيخة أيضا، قد أخرج هو الآخر عبدون من حساباته، بعد مباراة الذهاب أمام المنتخب المغربي في عنابة يوم 27 مارس/آذار الماضي، بسبب استيائه من عدم اشتراكه في اللقاء في ظل غياب كريم زياني المفاجئ.

وتوالى غياب عبدون بعدها عن كل المباريات التي لعبها الخضر أمام المغرب في مراكش، ثم تنزانيا وإفريقيا الوسطى، قبل أن يجدد خليلودزيتش استبعاده أيضا من المباراتين الوديتين أمام تونس والكاميرون يومي 12 و15 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وعلى الرغم من أن خليلودزيتش صرح مؤخرا بأنه لم يستدع عبدون للمنتخب بسبب عدم وجوده في أحسن لياقة، فضلا عن عدم لعبه بصفة منتظمة مع أولمبياكوس، إلا أن دعوته للاعبين لا يلعبون إلا نادرا مع أنديتها، كشف بأن سبب تهميش عبدون لا يعود إطلاقا للأسباب التي ذكرها المدرب البوسني.

خليلودزيتش صرح مؤخرا بأنه لم يستدع عبدون للمنتخب بسبب عدم وجوده في أحسن لياقة

وحسب المصادر فإن خليلودزيتش حائر في كيفية التعامل مع القضية، كونه مقتنعا في قرارة نفسه بأن عبدون بإمكانه تقديم الدعم للمنتخب في الفترة المقبلة، بالنظر لصغر سننه (25 سنة) وكذا الإمكانات التي يتمتع بها.

وكشفت المصادر أن المدرب البوسني ينتظر غربلة التشكيلة والتخلص من بعض الكوادر بعد لقاءي تونس والكاميرون، بقصد إفساح الطريق أمام استدعاء محتمل للاعب بداية من مطلع العام المقبل، حيث ترى المصادر أن خليلودزيتش وضعه جانبا، على أن يتكفل بقضية إدماجه في صفوف الخضر مجددا بداية من العام المقبل، حيث سيعقد معه جلسة للتحدث معه وتحضيره للمرحلة المقبلة، على غرار ما فعله مع رياض بودبوز وفؤاد قادير وسفيان فيجولي مؤخرا.